شاحنٌ توربيني جديد ونظام تعليقٍ خلفي معدّل لسيارة فيراري في كندا

من المنتظر أن تستخدم فيراري ثلاثة مفاتيح تطوير لتقديم شاحنٍ توربيني جديد من شركة «هانيويل» المتخصّصة في هذا المجال، كما ستجلب شركة «شيل» وقوداً جديداً فضلاً عن اعتماد الفريق نظام تعليقٍ خلفي معدّل بهدف توفير المزيد من التماسك.

تسعى فيراري للعودة إلى منافسة مباشرة مع مرسيدس بدءاً من سباق كندا، إذ أنّ سيارة «اس.اف16-اتش» لم تتمكّن من الفوز بأيّ سباق هذا الموسم فحسب بل أنّها وجدت نفسها خلف ريد بُل وفورس إنديا خلال السباق الأخير في موناكو.

أكّدت طبيعة مسار الإمارة المختلفة عن بقيّة حلبات روزنامة البطولة نقاط ضعف القلعة الحمراء: نُقص في الارتكازيّة والتماسك.

ولم تتمكّن فيراري من معالجة هذه المشكلة منذ عدّة سنوات حيث تؤثّر على أداء الفريق الذي بوسعه أن يكون قادراً على المنافسة على اللقب.

وقد يؤدّي صمت رئيس العلامة الإيطاليّة سيرجيو ماركيوني خلال هذه الأيام إلى زيادة حدّة التوتّر في قسم السباقات في الفريق.

ويعود ذلك إلى الصعوبات التي تنتظره بالنظر إلى الثورة التي ستشهدها القوانين لموسم 2017 وضرورة بدء العمل على سيارة العام المقبل ما سيؤثّر على مكانة الفريق في الموسم الحالي.

وتسعى الحظيرة المتمركزة في مارانيللو إلى استعادة مكانتها أمام ريد بُل بعد أن تراجعت خلفها خلال سباقي إسبانيا وموناكو الأخيرين، حيث كانتا حلبتين مختلفتين للغاية أكّدتا حجم العمل الذي قام به الطاقم التقني للفريق النمساوي بقيادة أدريان نيوي بينما واجهت فيراري حالة من الارتباك.

نتيجة لذلك سيجلب الفريق نظام تعليقٍ خلفي معدّل، حيث صبّ الطاقم التقني تركيزه على القسم الخلفي من السيارة لحلّ مشكلة ضعف التماسك الميكانيكي الذي لا يسمح لإطارات بيريللي بالعمل ضمن "مجالها المثالي".

ويبدو أنّ نظام السحب الذي تمّ اعتماده هذا الموسم وتواجد الجزء الثالث منه بين الترس التفاضلي وعلبة التروس يُوفّر الصلابة اللازمة للحصول على التماسك عند الخروج من المنعطفات.

كما من المنتظر أن يجلب الفريق بعض القطع الانسيابيّة التي تتلاءم مع متطلّبات حلبة جيل فيلنوف التي تتميّز بالمنعطفات المتوسّطة والبطيئة.

وستستخدم فيراري شاحناً توربينياً جديداً في مونتريال حيث قامت شركة هانيويل بتطويره من خلال العمل عن قرب مع ماتيا بينوتو مدير قسم المحرّكات في فيراري، إذ تمّ تغيير نسبة التوسّع للسماح لنظام استعادة الطاقة الحراريّة «ام جي يو-اتش» باسترداد قدرٍ أكبر من الطاقة.

من وجهة نظرٍ قياسيّة بحتة فإنّ الشاحن التوربيني الجديد سيكون بنفس حجم المستخدم حالياً، لكنّ التغييرات شملت زاوية ميلان وشكل شفرات المروحة، حيث يبدو أنّ ذلك سيمنع إمكانيّة تدفّقٍ أقلّ عبر التوربينة لضمان عدم تباطؤ النظام في بعض الأحيان.

وتهدف فيراري إلى زيادة الضغط للحصول على استفادة أفضل من نظام استعادة الطاقة «إيرز» خاصة خلال التجارب التأهيليّة، لكنّ هذه التعديلات قد تُكلّف الفريق ثلاثة مفاتيح تطوير.

كما أنّ التحديثات لن تقتصر على الشاحن التوربيني، حيث سيجلب مزوّد الوقود «شيل» مزيجاً جديداً من شأنه تحسين كفاءة الاحتراق في المحرّك سداسي الأسطوانات.

من الواضح بأنّ القلعة الحمراء تسعى لاستعادة حافزها وحماسها خلال سباق مونتريال بعد أن فقدتهما بسبب ضعف النتائج الأخيرة، لكن على الفريق التزام الهدواء ومواصلة العمل بجدّ في حال أراد بلوغ النجاح.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة كندا الكبرى
حلبة حلبة جيل فيلنوف
قائمة السائقين كيمي رايكونن , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة