ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي دفعت ريد بُل لطلب مراجعة عقوبة هاميلتون

أوضحت ريد بُل أن قرارها الطلب بمراجعة خرق لويس هاميلتون لقانون العلم الأصفر في النمسا، جاء بسبب ردة الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي دفعت ريد بُل لطلب مراجعة عقوبة هاميلتون

تقدمت العلامة النمساوية بطلب إلى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" قبل ساعات من انطلاق سباق جائزة النمسا الكبرى، وذلك لمراجعة قرار الحكام بعدم منح هاميلتون عقوبة خرق قانون العلم الأصفر خلال لفة التصفيات الأخيرة.

حينها، شعر الحكام وبعد الكلام مع هاميلتون، أنه وقع بالحيرة حيال ظهور العلمين الأصفر والأخضر، لذا لم يخفف سائق مرسيدس من سرعته. لذا، شعر الحكام أنه من غير المناسب إلحاق عقوبة به.

لكن ظهر فيديو رسمي لاحق للبطولة مساءً أن هاميلتون تجاوز بالفعل في البداية العلم الأصفر ومن دون خفض سرعته، قبل أن يرى العلم الأخضر لاحقاً. 

اقرأ أيضاً:

وتسبب الفيديو ذاك بالكثير من الجدل مساء يوم السبت، ما دفع بريد بُل إلى طلب مراجعة القرار والتساؤل إن كان الحكام قد رأوا الفيديو أم لا.

وحين سُئِل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن السبب الذي دفع فريقه للتحرك، أجاب كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل: "لقد رأينا ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي من زاوية كاميرا مختلفة - تلك التي تصور 360 درجة - وأظهرت بوضوح أنه كان هناك علم أصفر قطعه (هاميلتون)، وتلك الحادثة تتماشى مع ما حصل في المكسيك (حين تمت معاقبة ماكس فيرشتابن لتجاهله الأعلام الصفراء)".

وأكمل: "لذا طلبنا من ’فيا’ إعادة النظر. وقالوا أنهم لم يروا هذا الفيديو من قبل. ولسبب ما لم يكن لديهم وصول لتلك الكاميرا".

وأردف: "لذا، أعتقد أنهم نظروا إليه وراجعوا القرار، ولم يكن لديهم أي شكّ في صحة قرارهم (الثاني)".

يشار إلى أن الحكام ومع قبولهم بالدليل الجديد، فقد غيروا من رأيهم حيال عقوبة هاميلتون، ومنحوه عقوبة التراجع ثلاثة مراكز لينطلق خامساً بدل أن كان ثانياً على الحلبة.

المشاركات
التعليقات
مرسيدس واثقة من حل مشاكل علبة التروس التي واجهتها في النمسا
المقال السابق

مرسيدس واثقة من حل مشاكل علبة التروس التي واجهتها في النمسا

المقال التالي

تحليل السباق: كيف فاز بوتاس بسباق النمسا الافتتاحيّ؟

تحليل السباق: كيف فاز بوتاس بسباق النمسا الافتتاحيّ؟
تحميل التعليقات