جائزة البحرين الكبرى 2017...أكثر من مُجرّد سباق

تضع حلبة البحرين الدوليّة آخر اللّمسات على خططها لاستضافة الجولة الثالثة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد 2017، إذ تَعِدُ بأنّ نسخة هذا العام ستكون حدثًا "لا يُنسى" على كافة الأصعدة.

بدا الإصرار واضحًا خلال المُؤتمر الصحافي الذي أقيم في حلبة الصخير للكشف عن آخر التحضيرات والفعاليات قبل 50 يومًا من انطلاق الحدث الرياضي السنويّ الأكبر في المملكة، إذ كانت مفاجأة الحضور كبيرة حين اطلعوا على جودة الفعاليات العالميّة وتنوعّها بحيث تُلائم مختلف الأذواق والأعمار.

وتأكيدًا على ذلك، دشّنت الحلبة شعارها الرسمي للسباق الذي حمل تسمية "عيشها ويّانا" بهدف تشجيع الجماهير على الحضور والاستمتاع بالسباقات والفعاليات الترفيهيّة المرافقة.

ولم تنتظر الحلبة حتى انطلاق الجائزة الكبرى كي "تُكشّر عن أنيابها" إذ ستمنح حاملي التذاكر منذ بداية شهر مارس/آذار المقبل العديد من المُميّزات؛ لعلّ من أهمها الدخول المجانيّ إلى منطقة الألعاب الإلكترونيّة، فضلاً عن فرصة حضور حفل الفنان العالميّ براين آدامز في 13 مارس/آذار إضافة إلى نهائيات "ملك الصحراء" لمنافسات الانجراف "الدريفتينغ" أواخر الشهر نفسه.

"عيشها ويانا"

من جهته، أوضح شريف المهدي المدير التنفيذي للشؤون التجاريّة في حلبة البحرين الدوليّة لموقعنا "موتورسبورت.كوم" بأنّ اختيار الشعار الرسمي يعكس رغبة المنظمين في أن يختبر الناس التجربة التي لا تُنسى بين 14 و16 أبريل/نيسان المقبل، موعد إقامة الجائزة الكبرى.

"سبب اختيارنا لهذا الشعار هو رغبتنا في أن يعيش الناس الحدث معنا" قال المهدي، مُضيفًا "نريد من الناس أن يروا السباق وأن يشعروا بالإثارة، كون الجائزة الكبرى تقام خلال الفترة المسائية إضافة إلى الحفلات الموسيقيّة وجميع الفعاليات الترفيهيّة الأخرى".

وأكمل "في النهاية، نريد لهم أن يعيشوا هذه التجربة. نريدهم أن يحظوا بالتجربة الكاملة".

كما أكّد بأنّ استضافة السباق عامًا تلو الآخر يُعتبر تجربةً رائعة على الرُغم من بعض التحديّات.

وأضاف "إنها تجربةٌ رائعة. الجميع يترقّب انطلاق الحدث من جديد. ولكنّ التحديّات أمرٌ لا مفرّ منه: ما هو الشعار الذي سنقوم باعتماده، وكيف ستبدو الحملة، ما هي الفعاليات، وما هي الأمور الجديدة التي نستطيع توفيرها للمشجعين. كما ترون، فإننا نقوم بتقديم فعاليات جديدة ومُختلفة تتفوق على سابقاتها في كُلّ مرة".

فعاليات جديدة

جديد الحلبة بشكل رئيسي لهذا العام يتمثل في البيت المسكون وعالم الديناصورات والعصر الجليدي، إذ تملأ البيت المسكون وحوش "الأموات-الأحياء" الزومبي مع الأشباح والمخلوقات المخيفة والمرعبة.

فيما سينطلق زوّار الحلبة ضمن رحلة لا مثيل لها عبر العصور القديمة ضمن عالم الديناصورات والعصر الجليدي لرؤية 24 نوعًا من الديناصورات بما فيها "تي-ريكس" الشهير.

وتعليقًا على ذلك، تابع المهدي حديثه قائلاً "أعلنّا عن أغلبية الفعاليات الترفيهيّة لسباق البحرين. هُناك العديد من الأمور الجديدة كالديناصورات والبيت المسكون. بصراحة، لقد وصلنا إلى مرحلة نشعر من خلالها بأنّ ما نقوم به عبارة عن تجربةٍ رائعة. عندما ينتهي السباق، نتساءَل بين أنفسنا «ماذا سنفعل الآن؟ يجب أن نكرّر ذلك مرّة أخرى»".

مقتطفات من المقابلة

يشهد الموسم الجديد من بطولة الفورمولا واحد قوانين جديدة تهدف إلى زيادة الإثارة في السباقات، ما سيُساهم بدرجةٍ أو بأخرى في رفع نسب المشاهدة.

وتعقيبًا على ذلك، أكمل المهدي "أعتقد بأنّ التغييرات الأخيرة مثيرة للغاية، إذ يتحدث الكثير من الناس عنها. وقد رأينا ذلك من خلال إطلاق فريق ساوبر لسيارته الجديدة".

وتابع قائلاً "هُناك الكثير من الكلام حول حجم الإطارات والجناحين، وجميع تلك الأمور. أن تُصبح السيارات أسرع بمقدار 5 ثوانٍ في اللّفة الواحدة لا يُعتبر أمرًا سهلاً على الإطلاق. أعتقد بأننا سنرى مدى الإثارة بمُجرّد انطلاق التجارب الشتوية".

ليبرتي ميديا ورحيل إكليستون

بخلاف ذلك، يشهد موسم 2017 كذلك دخول "ليبرتي ميديا" على خطّ البطولة بعد استحواذها على أسهمها، إذ كشف المهدي بأنّ حلبة البحرين الدولية في خضمّ محادثات جارية مع الشركة الأمريكيّة لبحث آفاق تطوير الفورمولا واحد.

وقال "لطالما كانت الفورمولا واحد رائعة، ولهذا السبب نحن جزءٌ منها ونستضيف سباقاتها. هناك تغييرٌ في البطولة، ومن المُؤكّد بأننا على تواصلٍ مستمر معهم «ليبرتي ميديا»".

وأضاف "نعتقد بأنهم يسعون لتطبيق بعض الأفكار الجديدة ونحن نعمل بشكل وثيق معهم. كما ترون، نعمل بشكل مكثّف على وسائل التواصل الإجتماعي، ونحاول التركيز على الكثير من الأمور عن طريق شبكة الإنترنت. ما يحدث هو أمرٌ إيجابي، وسنرى كيف ستسير الأمور".

بالمقابل، أشاد المهدي بالدور الكبير الذي لعبه بيرني إكليستون لإيصال الفورمولا واحد إلى المكانة التي وصلت إليها اليوم قائلاً "إنه أسطورة. لم تكن الفورمولا واحد لتصل إلى مكانتها الحالية من دونه. لطالما كان داعمًا للسباق في البحرين، إذ سنفتقده على الدوام".

واختتم "لكنني لا أعتقد بأنه سيُغادر مكتبه، بل سيبقى هُناك. سنُرحّب دائمًا به في مملكة البحرين".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البحرين الكبرى
حدث فرعي المؤتمر الصحفي للإعلان عن العدّ التنازلي للسباق
حلبة حلبة البحرين الدولية
نوع المقالة مقابلة
وسوم شريف المهدي