مقابلة حصرية مع نيك دي فريز: الفوز بلقب الفورمولا إي يفتح المزيد من الأبواب والفرص

يتصدّر نيك دي فريز ترتيب السائقين في بطولة العالم للفورمولا إي هذا الموسم، وذلك قبل الجولة الختامية المزدوجة في برلين، حيث كان لموقعنا "موتورسبورت.كوم" حوار حصري مع سائق مرسيدس للحديث عن حظوظه بحصد اللقب، رؤيته للبطولة الكهربائية وصيغتها ومستقبله في ظل الأحاديث حول فرصة الانضمام إلى الفورمولا واحد.

مقابلة حصرية مع نيك دي فريز: الفوز بلقب الفورمولا إي يفتح المزيد من الأبواب والفرص

لا يخفى على أحد بأنه من الصعب أو بالأحرى من المستحيل التوقّع بهوية الفائز في بطولة الفورمولا إي بالنظر إلى النظام المتبع خلال التجارب التأهيلية والذي يُعاقب متصدري البطولة، وهذا ما ألمح إليه سائق فريق مرسيدس الذي يتمتع بشراكة مع نيوم منذ انطلاق الموسم السابع في شهر فبراير/شباط الحالي.

دي فريز قد يكون متصدّر البطولة الحالي ولكنّ المسألة أصعب من أيّة بطولةٍ أخرى ما دفع السائق الهولندي للقول بأنّ السباقات مصطنعة إلى حدٍ ما كون 18 سائقًا لديهم فرص حسابيّة بحسم اللّقب.

- لقد أحرزت فوزين وأربع منصات تتويج بالإضافة إلى انطلاقك من قطب الانطلاق الأوّل مرّةً واحدة، هل كنت تتوقّع هذه النتائج في بداية الموسم؟

لا أعلم في الحقيقة. أعني لقد أنهينا الموسم السادس بقوّة في برلين. علمت بأننا تحسّنا كفريق خلال التجارب الشتوية. كما أنّ العمل الذي قمنا به خلال العطلة، بين الموسمين السادس والسابع، كان مهمًا.

أعتقد بأننا تطوّرنا على الصعيد التشغيلي، ومن ناحية هيكل الفريق كذلك، حيث أصبحنا فريقًا أكثر قوة.

كان الموسم الماضي هو الأول لمرسيدس في الفورمولا إي، لذلك كان ما يزال أمامنا بعض الوقت من أجل التأقلم واكتساب الخبرة للعمل بأفضل طريقة ممكنة، لهذا علمت دومًا، وبالتوجّه إلى هذا الموسم، بأننا حققنا خطوة إلى الأمام نوعًا ما.

العام الماضي مثّل كذلك موسمي الأول في البطولة، لذلك كان أمامي الكثير لتعلّمه. عندما تقول بأنني حققت فوزين وأربع منصات تتويج، قد تبدو الأمور على ما يرام دومًا، لكنني في ذات الوقت خضت سباقات كثيرة حيث أفكّر عندما أسترجعها بأنّه كان من الممكن القيام بعمل أفضل.

إذا ما نظرتم إلى الترتيب الحالي، نظريًا، هنالك 18 سائقًا بمقدورهم حصد اللقب. لذلك فإن المنافسة قريبة للغاية. الجميع مرّوا بأيام سيئة للغاية وبعض الأيام الجيّدة، ولأكون صريحًا، ولو نظرنا إلى أدائي، فصحيح أنني حصدت فوزين ومنصّتي تتويج أخرتين، لكنّ ذلك هو كل ما حققته تقريبًا. حيث سجّلت نقاطًا قليلة خارج هذه المناسبات.

لكنني أعتقد أننا فقط بحاجة إلى تقبّل ذلك والاعتراف بأنّ تلك هي طبيعة البطولة ولهذا السبب تحديدًا هنالك 18 سائقًا يتنافسون الآن نوعًا ما على اللقب.

عندما بدأ الموسم كثُر الحديث عن أن مرسيدس ستهيمن على الفورمولا إي، لكنّ ذلك يبدو صعبًا في ظل القوانين الحالية، أليس كذلك؟

نعم، هذا صحيح تمامًا، ربما ليس بسبب القوانين، ولكن الصيغة الحالية للبطولة. حيث أرى بأنّ الأولوية الأولى للبطولة في المستقبل يجب أن تكون إيجاد حل لصيغة التصفيات. إذ أعتقد بأنّ ذلك هو أول موسم تكون فيه المنافسة قريبة بهذا الشكل وغير متوقّعة تمامًا، وذلك في ظل تقسيم السائقين ضمن مجموعات في التصفيات.

عندما تكون في مجموعة التصفيات الأولى على سبيل المثال، تكون حالة المسار في بعض الأحيان سيئة للغاية، ومن ثّم لا تكون لديك أيّة فرصة للتواجد في المقدمة، لتجد نفسك بعد ذلك منطلقًا من المركز الـ 15، أو حول المركز الـ 20 حتى.

قد تجد نفسك بعد ذلك في خضم المنافسة ومن ثمّ يُمكن لأيّ شيء أن يحدث، وهكذا وبسرعة من الممكن أن تخسر الكثير من النقاط.

الأمر يعتمد بشكل كبير على توقيت تسجيلك للزمن الأمثل، الحظ يلعب دورًا كبيرًا جدًا على بعض الحلبات. في اليوم الثاني ضمن جولة لندن على سبيل المثال، كنت في مجموعة التصفيات الأولى، لكن الأجواء كانت ثابتة. لذلك تمكنا من الدخول إلى قسم السوبربول، لكن في المكسيك، كنا الأسرع في التجارب الحرة، وتذيلنا ترتيب الانطلاق مرّتين.

- وهذا هو السبب وراء تسجيلك لنقطتَين فقط في منتصف الموسم خلال 6 سباقات، أليس كذلك؟

صحيح. كوننا حظينا ببداية قوية للغاية للموسم مع جولتي السعودية وفالنسيا. أعتقد أننا كنا أقوياء للغاية في السعودية وسريعين جدًا، حيث هيمنا بطريقة ما على مجريات نهاية الأسبوع، لكننا لم نتمكن من خوض التصفيات الثانية للأسف، حيث كنّا لنسجّل المزيد من النقاط لولا ذلك.

بعد ذلك وخلال السباق الأول في روما، كنا في موقع يخولنا تسجيل نقاط جيّدة، لكن وعندما أبطأ دي غراسي أمامنا، تعرضنا لحادث أنا وستوفيل.

أمّا في فالنسيا، فلم يكن هنالك في الواقع تطوّر لحالة المسار خلال اليوم الأول، لذلك نجحنا من جديد في العبور إلى قسم السوبربول، ولكن في اليوم الثاني، كان المسار ضمن طور الجفاف، وفي هذه الحالة تكون كل مجموعة أسرع من التي سبقتها في التصفيات.

لذلك أتفق معك في أنّني لا أرغب بوضع اللوم على البطولة، كونني سبق وانتقدت الوضع عندما قلت بأنّها بطولة مصطنعة بعض الشيء. وما أزال أقف خلف ذلك التصريح نوعًا ما. لكنني أعترف بأخطائي الخاصة كذلك، والمناسبات التي لم نكن فيها كفريق أقوياء بالقدر الكافي.

في نيويورك على سبيل المثال، لم نكن تنافسيين كفاية. لذلك ليست لدي مشكلة في الاعتراف بأخطائي أو أخطاء الفريق. مع ذلك، علينا أن نواجه الواقع، أعني إذا ما كان لدينا 18 سائقًا ينافسون على اللقب، فذلك أمر غير طبيعي تمامًا.

- هل كنت تتمنى لو أنك لا تتصدّر ترتيب بطولة السائقين بسبب هذه الصيغة من أجل تعزيز فرصك في المنافسة على اللّقب أكثر في برلين؟

حسنًا، في البداية، نحن بحاجة كفريق للقيام بعمل جيّد في برلين، أن تكون لدينا حزمة قوية، وأن أقوم بوظيفتي على الحلبة. كما أننا نحتاج لأن نكون قادرين على التحكّم بالأمور التي يمكن السيطرة عليها، أداؤنا والعمل الذي نقوم به. ومن ثمّ سنكون بحاجة، لن أقول للحظ، ولكن لأن تكون الأجواء ثابتة ومستقرة.

إذا ما كانت أجواء التصفيات مستقرة، وقمنا بعملنا وقدمنا أداءً قويًا، عندها ستكون فرصنا جيّدة للغاية.

لكن وإذا لم يحالفنا الحظ، وكان هنالك تغيّر كبير في حالة المسار وفوارق بين مجموعة التصفيات الأولى وبقية المجموعات، عندها ربما كان ليكون من الأفضل لو كنت أتواجد في مجموعة التصفيات الثانية الآن.

- هل تعتقد بأن بعض المنافسين سيعمدون إلى خيارات استراتيجية بين السباق الأول والثاني في برلين عبر عدم تسجيل الكثير من النقاط من أجل الحصول على موقع أفضل خلال التجارب التأهيلية للسباق الثاني والختامي للموسم؟

نعم، أعتقد بأن ذلك قد يحدث. وقد حدث بالفعل، حيث أعلم بأن بعض السائقين أحيانًا ما يُبدّلون المراكز أو يتخلون عن المركز للتواجد في مجموعة تصفيات مختلفة لليوم التالي، لكن في النهاية، كل تلك أمور خارج سيطرتنا. أعتقد أنه بالنظر إلى الموقع الذي نحن فيه الآن، كل ما نحتاجه هو تعزيز حصيلتنا من النقاط في كل مناسبة.

- إذا ما فزت بلقب الفورمولا إي، هل سيزيد ذلك من فرصك بالوصول إلى الفورمولا واحد؟ كوننا سمعنا مؤخرًا الكثير من الكلام حول إمكانية انضمامك لفريق ويليامز..

لقد قرأت ما قرأتموه في وسائل الإعلام. وإنه لشرف لي أن يتحدث الناس عني ويربطون بيني وبين ويليامز في الفورمولا واحد، كما أنني ممتن لكلمات توتو (وولف، مدير فريق مرسيدس)، لكن في ذات الوقت، أنا سعيد للغاية بالموقع الذي أتواجد فيه الآن، حيث أدافع رسميًا عن ألوان مرسيدس، وبمقدورنا المنافسة على البطولات.

كما أنني أخوض سباقات التحمّل إلى جانب برنامجي هنا، حيث أعتقد بأن أمامي مستقبلًا مشرقًا في ذلك النوع من المنافسات. وأستمتع في الواقع بكلا البرنامجين كثيرًا، لذلك تركيزي ينصب في تلك الجهة في الوقت الحالي، حيث أن الفوز ببطولة الفورمولا إي سيعني العالم بالنسبة لي.

وتلك هي أولويتي. هل سيغيّر ذلك أمرًا ما في مستقبلي؟ لا أعلم. لكن في النهاية، الرياضة جوهرها هو الأداء، وأنت جيّد بجودة سباقك الأخير. لذلك لا يهم ما سأقوم به في مستقبلي. الفوز ببطولة الفورمولا إي هذا العام سيفتح أمامي المزيد من الأبواب والفرص في مستقبلي.

- هل تحدّثت إلى توتو (وولف) حول ذلك؟

لا في الحقيقة. لقد قرأت بطبيعة الحال ما قيل في المسألة، ولكن من جديد، أنا ممتن لذلك. وفي ذات الوقت، لدينا أسبوع كبير للغاية أمامنا مع الجولة الختامية. ومن ثم ستكون لدي المشاركة في لومان. إنهم في عطلة الآن، ونحن أمامنا عمل كبير للقيام به، لذلك أركّز على هذا الأمر. وسنرى كيف سيتبلور المستقبل، ولكن على أيّة حال، هنالك ضمانات قليلة للغاية في الحياة، ولا سيّما في العالم الذي نعيش فيه. وهذه وجهة نظري في الأمر.

- تعود جائزة هوندا الكبرى إلى روزنامة الفورمولا واحد للمرّة الأولى منذ العام 1985، ما هو شعورك؟

نعم، من الرائع أن يعود حدث رياضي كبير كهذا إلى بلدنا الصغير. أعتقد أن بوسعنا أن نكون فخورين بما تمكن ماكس (فيرشتابن) من تحقيقه في الأعوام التي أمضاها في الفورمولا واحد، إذ ساهم ذلك في توليد حماسة كبيرة حول البطولة ورياضة السيارات بوجه عام. إن استضافة حدث رياضي كبير كهذا في هولندا بعد كل هذه السنوات، لهو أمر رائع. أتطلّع بالتأكيد لرؤية ما سيحدث وآمُل أن تسمح حكومتنا للجماهير والمشجعين بالعودة إلى الحلبة.

- أعلنت نيوم عن ابتعاثها لخرجين سعوديين في إطار شراكتها مع فريق مرسيدس لتطوير مهاراتهم واكتساب الخبر من خلال العمل مع الفريق في مقرهم في المملكة المتحدة. هذه الخطوة مفيدة ومهمة بالنسبة للأشخاص من منطقة الخليج والعالم العربي لدخول معترك الفورمولا إي ورياضة السيارات عمومًا..

أعتقد أنه من الرائع أن نرحّب بالمواهب الشابة. لطالما كنت دومًا داعمًا كبيرًا لذلك، كوني أعتقد بأنه من المهم لأية منظمة أن تمتلك الخبرة والمعرفة، وكذلك النضج اللازم، وأيضاً المواهب الشابة الجديدة العازمة على النجاح والمتحفزة للتطوّر والتحسن. هذا إلى جانب جلب أفكار جديدة إلى المنظمة. آمُل أن يكون لدينا المزيد من هؤلاء الذين يُلهمون الأجيال القادمة التي تملك الأهداف والطموح في رياضة السيارات.

المشاركات
التعليقات
الفورمولا إي تعكس مسار حلبة برلين للسباق الختامي

المقال السابق

الفورمولا إي تعكس مسار حلبة برلين للسباق الختامي

المقال التالي

برلين: جولة حسم لقب موسم 2020-2021 في الفورمولا إي

برلين: جولة حسم لقب موسم 2020-2021 في الفورمولا إي
تحميل التعليقات