فيراري تهدد بالانسحاب من الفورمولا واحد وسط الجدل حيال المستقبل "المشابه لناسكار"

رفعت فيراري صوتها عالياً إلى جانب مصنّعي البطولة في مواجهة خطط ليبرتي ميديا لمستقبل الفورمولا واحد وذلك عن طريق التهديد بانسحابها من سباقات الجائزة الكبرى بعد موسم 2020.

لم تكد تمضي 24 ساعة على اعتراضات مرسيدس رينو على خطط المحركات المقترحة من قبل ليبرتي ميديا لموسم 2021 وما بعده - إذ يرى المصنّعان أنّ الفورمولا واحد تواجه خطر الانجرار إلى سباق تسلّح غير ضروريّ – حتى أعلنت فيراري أنها ستخرج من سباقات الجائزة الكبرى برمّتها في حال لم تناسبها تلك الرؤية المستقبلية.

وضمن اجتماع عبر الأقمار الصناعية لتحليل ومناقشة نتائج فيراري المالية الأخيرة، أوضح سيرجيو ماركيوني الرئيس التنفيذيّ أنّه غير مسرور حيال بعض التوجّهات التي تنوي ليبرتي ميديا جرّ الفورمولا واحد إليها – بما فيا تلك التي تخصّ المحركات.

كما أشار بتحدٍّ إلى أنّه وفي حال لم توفر الفورمولا واحد المنصة الملائمة لعلامة فيراري وسوقها التجاريّ، فإنّ الحصان الجامح "لن يشارك في اللعبة".

حيث قال ماركيوني: "لدى ليبرتي نوايا طيبة من كل هذا، إحداها تتمثل في تقليل النفقات على الفرق، الأمر الذي أراه جيداً".

وأكمل: "هناك عدة أمور لا نتفق معها بالضرورة. إحداها تتمثل في أنّه وبشكل ما فإنّ التميز في وحدة الطاقة لن يكون أحد العوامل التي تصنع الفوارق بين المشاركين. وأنا لا أؤيد مثل هذا الاتجاه".

وتابع: "حقيقة أننا الآن على خلاف في وجهات النظر حيال استراتيجية التطوير لمثل هذه المسائل، وأننا نرى توجّه الرياضة إلى طريق مختلف بدءاً من موسم 2021، فإننا مضطرون في فيراري لاتخاذ بعض القرارات".

واسترسل: "أتفهم أنّ ليبرتي لربما وضعت مثل ذلك الأمر بعين الاعتبار حين طرحت وجهة نظرها، لكنني أعتقد أنّه يجب التوضيح وبشكل كامل أنه وحتى نجد مجموعة الظروف والنتائج التي تناسب وتعزّز من علامة فيراري التجاري وسوقها وتقوّي من مركزها المتميز، فإنّ فيراري لن تشارك في اللعبة".

وضمن الاتفاقية الثنائية التي وقعتها فيراري مع مدراء الفورمولا واحد، فإنها ملتزمة بالبقاء في البطولة حتى نهاية موسم 2020 – لكن أيّة فترة إضافية يجب الاتفاق عليها بين الطرفين.

وقد اجتمعت الفرق والمصنّعون مع مدراء الفورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات "فيا" في وقت سابق من هذا الأسبوع لمناقشة قوانين محركات 2021 المثيرة للجدل، ومن المقرر إقامة اجتماع آخر يوم الثلاثاء المقبل تزامناً مع اجتماع المجموعة الاستراتيجية.

في ذلك الاجتماع، من المتوقع من ليبرتي ميديا الكشف عن تفاصيل أكبر لخطتها حول محركات البطولة – بما في ذلك سقف النفقات، بنية هيكلية جديدة وتغييراً في النظام الرياضي والتجاري للمساعدة على خفض الفوارق بين الفرق المشاركة.

حيث قال ماركيوني: "لا أرغب بالحكم المبكّر على أيّ من ذلك. سنشارك في اجتماع الثلاثاء المقبل بأفضل النوايا وسنرى كيف ستسير الأمور حينها".

ناسكار دوليّة

لا يُعتبر من الجديد تقديم فيراري لتهديدات بالمغادرة، لكنّها المرّة الأولى التي يتمّ فيها الإدلاء بتصريحات جريئة مثل هذه تحت إدارة ماركيوني.

بل وصل ماركيوني إلى حدّ القول بأنّ مغادرة الفورمولا واحد ستكون جيّدة لمالكي فيراري، إذ أنّها ستساعد على تعزيز ميزانيّة الشركة.

وقال حيال ذلك: "ستكون هناك مكاسب كاملة لصالح موازنة الأرباح والخسائر. سنحتفل هنا إلى أن تعود الأبقار إلى المنزل (أي إلى الأبد)".

وتابع: "ما أعلمه أنّ الفورمولا واحد جزء من جوهرنا منذ اليوم الذي وُلدنا فيه. ليس الأمر كما أنّه بوسعنا تعريف أنفسنا بشكلٍ مختلف".

وتابع: "لكن في حال تغيّر «صندوق الرمل » لدرجة لم يعد من الممكن فيها التعرّف عليه، فلا أريد اللعب مجدّداً. لا أريد لعب ناسكار بشكلٍ دولي، لا أريد فحسب".

وعندما سُئل عن الشعور الذي سينتابه كالرئيس الذي قد يُخرج فيراري من الفورمولا واحد، أجاب ماركيوني: "الأمر أشبه بمليون دولار، إذ أنّني سأكون بصدد العمل على استراتيجيّة بديلة لمحاولة تعويض الأمر. ستكون استراتيجيّة منطقيّة أكثر أيضاً".

ليست وحيدة

من الواضح أنّ فيراري ليست الوحيدة التي عبّرت عن قلقها حيال مقترحات المحرّكات الجديدة، كما أنّ مشكلة اعتماد المزيد من المكوّنات القياسيّة على وحدات الطاقة تُعدّ أمراً أثار قلق رينو على وجه الخصوص.

وقال سيريل أبيتبول المسؤول عن برنامج رينو في الفورمولا واحد لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "يُمكن لجزء من قوانين اعتماد المكوّنات القياسيّة والأخرى المفروضة أن يكون جيّداً".

وأضاف: "لكنّنا نعلم أنّ الشرّ يكمن في التفاصيل وذلك يخلق بعض المخاوف حيال ما هو المفهوم الأساسيّ لتعريف مصنّع محرّكات؟".

تابع: "تواجدنا في الفورمولا واحد لـ 40 عامًا، وتحديدًا كمصنّع محرّكات، وذلك المقترح أدّى إلى بعض نقاط الاستفهام بالنسبة إلينا".

وأكمل: "لسنا بصدد القول بأنّنا لا نريد التباحث في المسألة، لكن لا يُمكننا قبول مجموعة القوانين المقدّمة على أنّها مسلّمة".

كما عبّرت مرسيدس ورينو عن مواجهتهما لصعوبة في تقبّل ميزانيّة التطوير الكبيرة التي تتطلّبها المحرّكات الجديدة التي اقترحتها ليبرتي و"فيا" لموسم 2021.

وعندما سُئل إن كانت تلك النفقات مُبرّرة، قال توتو وولف المسؤول عن قسم رياضة السيارات في مرسيدس لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "أعتقد أنّه يجب العمل على بعض الجوانب - أحدها تكاليف التطوير وجودة الصوت – لكنّ الأخرى غير مبرّرة".

من جانبه قال أبيتبول أنّ شركته لن تدرس فكرة إنفاق مئات ملايين الدولارات على وحدات الطاقة الجديدة إلّا في حال توفير مبالغ كبيرة في جوانب أخرى من الرياضة.

لهذا السبب سيحظى الاجتماع المقبل للمجموعة الاستراتيجيّة الثلاثاء المقبل بأهميّة كبرى للتباحث في مقترح المحرّكات الجديدة إلى جانب عدّة أفكارٍ أخرى مطروحة.

وعندا سُئل إن كانت تكاليف المحرّكات الجديدة ستكون كبيرة للغاية بالنسبة لرينو، أجاب أبيتبول: "لنقل أنّه من الصعب الإجابة الآن على ذلك السؤال بالنظر إلى عدم امتلاكنا فهمٍ أوسع للعوامل الأخرى".

وتابع: "في حال كنّا سنوفّر مبالغ كبيرة على الهيكل أو أنّنا سنحصل على صفقات تجاريّة أكبر مع «فوم»، فكلّ شيء ممكن حينها".

واختتم حديثه بالقول: "لكن من الصعب للغاية القبول بالالتزام بهذا الاستثمار الضخم والتفريط في الاستثمار الحالي من دون مؤشّرات بخصوص العوامل الأخرى".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين كيمي رايكونن , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة