فيراري تتحضّر لتغييرات كبيرة على تموضع وحدة طاقتها

يقدّم لنا جورجيو بيولا مقارنةً بين سيارتَي فيراري "إس إف 15-تي" و"667" التي شملتها تحديثاتٌ كبيرةٌ من خلال إعادة ترتيب تموضع ملحقاتِ المحرك التوربيني سداسيّ الإسطوانات 05/059.

قال ماسيمو ريفولا المدير الرياضي السابق لفيراري خلال حفل توزيع جوائز لجنة رياضة السيارات الإيطاليّة "أي سي أي – سي أس آي أي" في تاورمينا أنّ القلعة الحمراء يجب أن تكون قادرة على إغلاق فجوة الأداء في وحدة الطاقة التي تفصلها عن مرسيدس: "يبدو أن خطط هذا الموسم حظيت بأفضل رعايةٍ والجميع يتوقع بطولةً قويةً لفيراري. أعتقد أن المهندسين قاموا بعملٍ رائعٍ على مستوى وحدة الطاقة من أجل الوصول لمستوى مرسيدس، وآمل أنّ التصحيحات على هيكل السيارة ستحل مشكلة غياب التنافسية في الموسم الماضي".

900 حصان مثل مرسيدس؟

ولكن ما الذّي يجعل المدير الجديد لأكاديمية فيراري للسائقين "إف دي إيه" يدلي بتصريحٍ متفائلٍ جدًا، هل يعكس ذلك المناخ الإيجابي الذي يسود قسم التسابق في الفريق؟ إذ يأتي ذلك في وقت أعلن فيه آندي كاول، رئيس قسم المحركات في مرسيدس، رسميًا أنّ فريق مرسيدس تخطى منذ فترةٍ طويلةٍ عتبة الـ 900 حصان، لكنّ ذلك لم يثر قلق الفريق المتمركز في مارانيللو  بعد أن أعلن استهدافه لقب بطولة العالم هذا العام.

نقل العديد من المكوّنات

قام مسؤول قسم المحركات ماتيا بينوتو بإعادة تصميم وحدة الطاقة الجديدة 05/059 بشكلٍ كبير.

مستعينًا بـ 32 مفتاح تطوير (بدلاً من 25 في الأساس حسب قوانين الاتحاد الدولي للسيارات) استطاع كبير المصممين لورينزو ساسي (بمساعدةٍ من خبراء شركة "إيه في إل") أن يضع يده على أجزاءٍ مختلفةٍ من المحرك لتحسين أدائه وتلبية المتطلبات الارتكازيّة التي أرادها الفريق من أجل الحصول على قسمٍ خلفي ضيق للسيارة الحمراء.

ترتيب وتموضع هذه العناصر نتج عنه اختلافٌ في توزيع أوزان السيارة (والذي تحدده القوانين) لزيادة قوة الجرّ التي تمثل واحدةً من أكبر نقاط ضعف سيارة "إس إف 15-تي".

زيادة الضغط

تقيّد القوانين كمية الوقود المستهلكة بـ 100 كغ خلال مسافة السباق إلى جانب عدم السماح بتخطّي سرعة دوران المحرك حاجز 15000 دورة في الدقيقة ما دفع المهندسين للتركيز على محاولة زيادة الضغط داخل الشاحن التوربيني (هناك من يسعى لتجاوز مستوى 5 بار) وزيادة الضغط داخل غرفة الاحتراق الداخلي لبلوغ مستوى ضغطٍ يبلغ 300 بار.

لنكتشف نقاط الاختلاف الكبرى مع سيارة "إس إف 15-تي"

بفضل رسومات جورجيو بيولا الحصريّة سنكون قادرين على إظهار الابتكارات التي أدخلها المهندسون على وحدة الطاقة الجديدة بالمقارنة مع العام الماضي. تتيح لنا هذه الرسومات الرائعة رؤية كل قطعة على حدة بفضل الألوان المختلفة المستعملة. يتمّ العمل هذه الأيام على تجميع وحدة طاقة 2016 التي سيتم استخدامها في تجارب برشلونة من طرف فيراري، هاس وساوبر، في حين ستستخدم تورو روسو محركًا بمواصفات 2015.

1- تمّ نقل المبرّدات الداخليّة التي كانت ضمن فراغ «في» في محرّك سيارة العام الماضي وزيادة حجمها في سيارة 2016 وتقسيمها لجزأين: القسم الأكبر متصلٌ بهيكل السيارة فوق خزّان الوقعو والقسم الأصغر تم وضعه في الجانب الأيسر لمحرّك الاحتراق الداخلي. فمع زيادة قوة محرك 05/059 كانت زيادة نسبة تدفق الهواء النظيف للتبريد أمرًا ضروريًا.

2- تمّ الحفاظ على مكان نظام استعادة الطاقة الحرارية 'إم جي يو – اتش":المحرك الكهربائي موصولٌ بضاغط الهواء والشاحن التوربيني، مع تغيير بعض عناصره لزيادة كفاءته.

3- تمّ نقل نظام استعادة الطاقة الحركية "إم جي يو- كاي" من مكانه فوق المحرّك سداسي الأسطوانات في سيارة الموسم الماضي إلى أسفل مصرف القسم الأيسر من المحرك: اختيار فيراري يتوافق مع اختيار باقي المُصنعين (مرسيدس، رينو وهوندا).

4- قامت فيراري بإعادة تصميم خزان الزيت من ألياف الكربون: سيكون الخزان في سيارة "667" أخفض وأعرض بقليل ما سيساعد على خفض مركز ثقل السيارة.

5- سيحتوي محرك 05/059 على صماماتٍ هوائيّةٍ متبدّلة (قصيرة عند السرعات العالية، وطويلة عند السرعات المتوسطة) لم يكن بالإمكان اعتمادها في محرك العام الماضي بسبب وجود المبردات داخل فراغ «في» في المحرّك. هذا التصميم من شأنه تحسين نوعية الاحتراق بين مزيج (الهواء + الوقود) في غرفة الاحتراق الداخلي.

6- تمّ نقل القابض الذي كان داخل محرّك 05/059 إلى داخل علبة التروس: سيتمّ وصل ذراع توصيل إلى عمود ذراع التدوير لتخميد الاهتزازات التي تؤثر على سلاسة الانطلاقة عند بداية السباق.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين كيمي رايكونن , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة