دايفيدسون: أرغب بإلغاء نظام النقاط المزدوجة في سباق لومان 24 ساعة

عبّر سائق تويوتا أنتوني دايفيدسون عن عدم رغبته في أن يتمّ استمرار العمل بنظام النقاط المزدوجة التي يحصل عليها الفائز بسباق لومان 24 ساعة ضمن بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي".

يتمّ منح السائقين 50 نقطة عند الفوز بسباق لومان عوضًا عن 25 لباقي السباقات التي تمتدّ لستّ ساعات والتي تُكمل روزنامة البطولة، الأمر الذي لطالما كان له تأثير كبير في تحديد مصير اللقب منذ انطلاق البطولة.

إذ أنّه في ثلاثٍ من أصل خمس مناسبات منذ العام 2012، تمكّن الفائز بسباق لومان من الظفر بلقب البطولة، بينما في موسم 2015 – عندما تمكّنت سيارة بورشه الثالثة، والتي لم تشارك في كامل الموسم، من الفوز بالسباق العريق – نجح طاقم سيارة بورشه التي كانت متواجدة في المركز الثاني في حسم اللقب.

في المقابل يرى دايفيدسون – الذي فاز بلقب "دبليو إي سي" في 2014 رُغم إخفاقه في الفوز بسباق لومان – أنّ الفوز بالحدث الفرنسيّ العريق يُعد مكافأة في حدّ ذاته من دون الحاجة لمنح مزيدٍ من النقاط.

"لست معجبًا بنظام النقاط المزدوجة، إذ أكره حقيقة أن يكون لومان سباقًا مزدوج النقاط" قال السائق السابق لفريق «سوبر أغوري» في الفورمولا واحد لموقعنا «موتورسبورت.كوم»، وأضاف: "حظوة وشرف الفوز بسباق لومان كافيان".

وأردف: "كما أنّني لا أحبّذ كذلك فكرة أن يكون سباق واحد أكثر أهمية من جميع السباقات الأخرى، فنحن نعمل بنفس الجهد لجميع السباقات. إذا كان الأمر بيدي، لكنت تخلّصت من نظام النقاط المزدوج".

تغييرات في روزنامة البطولة

من جهةٍ أخرى، يدرس منظّمو "دبليو إي سي" إمكانية إطالة السباق الأخير في الموسم لفترة أكثر من ست ساعات، لعام 2018 المقبل، الخطوة التي قال دايفيدسون أنّه سيكون مؤيدًا لها.

حيث قال البريطانيّ: "لست ضدّ السباقات الأطول. إنّها سباقات تحمّل في نهاية المطاف. فقد اعتدت على خوض سباق سيبرينغ 12 ساعة في السابق مع بيجو إذ أنّ ذلك النوع من السباقات يكون ممتعًا. إنّه يُمثّل جوهر سباقات السيارات الرياضيّة، أن تُسابق إلى الليل".

كما أضاف دايفيدسون أنّه سيُفضّل لو أقيم سباق سيلفرستون – والذي لطالما مثّل السباق الافتتاحيّ للبطولة منذ العام 2013 – في فترة الصيف كجزء من مبادلة محتملة مع جولة حلبة الأمريكيّتين، والتي تُقام حاليًا في سبتمبر/أيلول.

"التغيير الوحيد الذي أرغب برؤيته على روزنامة البطولة هو نقل سباق أوستن إلى وقتٍ من العام أكثر برودة، إذ أنّه سباق مثل الكابوس في ظلّ الأجواء الحالية التي يُقام فيها" قال صاحب الـ38 عامًا.

واختتم بالقول: "في حال كان ذلك اختياري، كنت لأبادل جولتي سيلفرستون والأمريكيّتين. لأستهلّ الموسم في أوستن، عندما تكون الأجواء أكثر برودة، وأضع سباق سيلفرستون في شهر أغسطس/آب عندما يكون الطقس أفضل ما يُعزّز من تواجد المشجّعين".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي , لومان
قائمة السائقين أنتوني دايفيدسون
نوع المقالة مقابلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً