زاركو تذكّر سقوطه في قطر أثناء تصدّره لسباق لومان

اعترف يوهان زاركو الدرّاج الصاعد بقوّة في بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" بأنّه تذكّر سقوطه في أثناء تصدّره لسباق قطر خلال الفترة التي تصدّر فيها سباق موطنه في لومان.

انتزع درّاج تيك 3 ياماها – الذي انطلق من المركز الثالث خلف مافيريك فينياليس وفالنتينو روسي – الصدارة عند المنعطف الأوّل في سباق اليوم الأحد، إذ تمكّن من الحفاظ على أفضليّته حتّى تمّ تجاوزه من قِبَل فينياليس في اللفّة السابعة.

وقد حافظ الفرنسيّ على المركز الثاني حتّى المراحل اللاحقة من السباق، عندما تمّ تجاوزه من قِبَل روسي، بيد أنّه استعاد مركزه عندما سقط الإيطاليّ بينما كان في الصدارة خلال اللفّة الأخيرة بينما كان يخوض معركة على الفوز مع فينياليس.

يُذكر أنّ زاركو قد سقط بينما كان يتمتّع بصدارة مريحة في سباقه الأوّل في قطر، الواقعة التي اعترف الفرنسيّ بأنّها مرّت بعقله عندما انتزع الصدارة في بداية سباق لومان.

بيد أنّ الفرنسيّ كان مسرورًا بإحراز منصّة تتويجه الأولى في الفئة العُليا على أرضه وأمام جماهيره، كما قال بأنّ تجاوزه من قِبَل فينياليس ساعده في الحفاظ على وتيرته.

حيث قال: "كانت فترة تصدّري للسباق رائعة. صحيحٌ أنّه ومنذ السباق الأوّل وأنا أحظى بشعورٍ جيّد عند المنعطفات الأولى واستفدت مُجددًا من تلك الفرصة اليوم".

وأضاف: "عندما كنت في الصدارة اليوم تذكّرت سريعًا ما حدث في قطر وقلت في نفسي، «لا تقُم بذات الخطأ». بيد أنّ الظروف كانت مواتية أكثر لذا كان البقاء على الدرّاجة أمرًا أسهل من قطر".

ثمّ تابع: "عندما تجاوزني فينياليس، كان ذلك رائعًا كوني رأيت كيف كان سريعًا للغاية وكيف كنت قادرًا على ملاحقته. مثّل ذلك عاملًا رئيسيًا بالنسبة لي لتحقيق منصّة التتويج، حيث أنّني استفدت من وتيرته ومن ثمّ تمكّنت من التقدّم".

وأردف: "في نهاية المطاف، كان فالنتينو قويًا للغاية ولم يتبقَ الكثير على نهاية السباق. كنت في المركز الثالث لكن عندما بدأ روسي معركته مع فينياليس كنت أفكّر أنّ الحلبة هنا ضيّقة للغاية، لذا ربما يحدث أمرٌ ما".

وأكمل: "أنا سعيدٌ للغاية، العديد من المشجّعين كانوا هنا. وأنا لم أكُن مُطلقًا بمثل هذه القوة، إذ أنّني أتعلّم وأستمتع بما أقوم به".

مغامرة الإطارات اللّينة

اتّخذ زاركو القرار باعتماد الإطارات اللّينة "سوفت" في الأمام والخلف على درّاجته، بينما آثر أغلب الدرّاجين الاستعانة بإطارٍ متوسّط "ميديوم" واحد على الأقلّ – بما فيهم روسي وفينياليس الذي اعتمد إطارات متوسطة فقط.

فيما اعترف بطل الموتو 2 أنّه كان "محظوظًا" كون درجات الحرارة كانت منخفضة بالشكل الكافي خلال السباق لتُساهم في نجاح استراتيجيّته مع الإطارات.

حيث قال الفرنسيّ شارحًا: "بما أنّني استعنت فقط بالتركيبة اللّينة خلال مجريات نهاية الأسبوع، فقد رغبنا بالذهاب مع ذلك الخيار خلال السباق للحفاظ على تلك الثقة".

واختتم بالقول: "لقد كنت محظوظًا أنّ اليوم كان مشمسًا منذ الصباح، لكن بحلول وقت السباق لم يكُن بذات السخونة التي توقّعناها، ما مثّل عاملًا هامًا آخر في الحفاظ على تلك الوتيرة اليوم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة فرنسا الكبرى
حلبة حلبة لو مان بوغاتي
قائمة السائقين يوهان زاركو
قائمة الفرق تيك 3
نوع المقالة أخبار عاجلة