ماسي: قرار المراقبين بشأن فيرشتابن لم يكن من أجل مصلحة الفورمولا واحد

قال مايكل ماسي مدير سباقات بطولة العالم للفورمولا واحد أنّ الضغط الخارجيّ و"المصلحة الأسمى" للفورمولا واحد لم يُؤثّرا على قرار مراقبي سباق جائزة النمسا الكبرى بعدم معاقبة ماكس فيرشتابن.

ماسي: قرار المراقبين بشأن فيرشتابن لم يكن من أجل مصلحة الفورمولا واحد

أُجري تحقيق مطوّل يوم الأحد الماضي بعد سباق ريد بُل رينغ بخصوص احتكاك فيرشتابن بشارل لوكلير أثناء انتزاع الأوّل للصدارة.

واعتُبرت نتيجة التحقيق مهمّة بالنسبة للفورمولا واحد التي تلقّت انتقادات لاذعة في الفترة الأخيرة بخصوص قرارات المراقبين تجاه المعارك الحامية على المسار في الجولتَين السابقتين.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان من المنصف الافتراض بأنّ "المصلحة الأسمى" للفورمولا واحد لعبت دورًا في القرار، أشار ماسي إلى أنّ الدور الرئيسي لـ "فيا" للتشجيع على التسابق الأفضل هو من خلال وضع قوانين وتأويلها عندما يكون ذلك ممكنًا وعدم تجاهل ما يحدث.

وقال ماسي: "يُعتبر السائقون، والفرق والفورمولا واحد و«فيا» شركاء في التأكّد من أنّ هذه القوانين ناجحة وقويّة قدر الإمكان".

وأضاف: "لكن في النهاية ومن منظورٍ قانوني فإنّ لدينا كتيّب قوانين ومجموعة قواعد لتطبيقها".

وأردف: "هناك عدّة إجراءات ومحادثات أخرى يجب التطرّق إليها في حال كان سيتمّ تغيير القوانين، ومتى وكيف تتغيّر. لكنّ ذلك جزء من دورنا لضمان تطبيق هذه القوانين".

شارل لوكلير، فيراري وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

شارل لوكلير، فيراري وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور لات

واستلم ماسي إدارة سباقات الفورمولا واحد على إثر وفاة تشارلي وايتينغ عشيّة انطلاق الموسم في أستراليا.

وبالرغم من أنّ قرارات المراقبين مثل مُعاقبة سيباستيان فيتيل في كندا كانت مثيرة للجدل، إلّا أنّ ماسي قال أنّ "فيا" تُحاول تفادي الإضرار بالفورمولا واحد عبر العقوبات غير الجذّابة عندما يكون ذلك ممكنًا.

وقال حيال ذلك: "نبذل كلّ ما في وسعنا لتفادي الأشياء البسيطة حتّى خلال التجارب الحرّة، أشياء ربّما كانت لتتسبّب بعقوبة قبل عامين أو ثلاثة، أمّا هذه الأيّام فلم يعد لها تأثيرٌ، أو تأثيرها أصبح أقلّ".

وأضاف: "أكره رؤية الناس يعودون إلى ما حدث قبل عدّة أعوام، ذلك لأنّ كُتيّب القوانين قد تحسّن، وطريقة تأويل القوانين تطوّرت مع جميع المشاركين في المحادثات".

وأكمل: "عندما بدأنا الحديث حول السوابق والحوادث التي وقعت قبل ثلاثة أعوام، فما كان خرقًا حينها نتيجة تأويل القوانين تطوّر الآن وقد يُصبح أخفّ بطرقٍ ما. الأمر عبارة عن عمليّة موازنة".

وقال ماسي أنّ الضغط لم يزداد أو يؤثّر على المراقبين على إثر صيحة الفزع التي أحاطت بعقوبة فيتيل في مونتريال.

وقال بخصوص ذلك: "دائمًا ما يكون الضغط متواجدًا على جميعنا. من جهة المراقبين فإنّهم يجلسون هناك ويدرسون كلّ شيء بناءً على استحقاقه. لا أشعر شخصيًا أنّ هناك أيّ ضغطٍ إضافي نتيجة سباق كندا أو أيّ حادثة أخرى وقعت".

وأضاف: "كلّهم رجال وسيّدات يحظون بتقديرٍ في مجالاتهم، وكلّهم يتمتّعون بالخبرة، وذلك جزء من دورك كمراقب في نهاية المطاف".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
ريد بُل: على غاسلي القيام "بإعادة إقلاع ذهنية" والانطلاق من جديد

المقال السابق

ريد بُل: على غاسلي القيام "بإعادة إقلاع ذهنية" والانطلاق من جديد

المقال التالي

نوريس: تجاوزت هاميلتون معتقدًا بقدرتي على المجازفة أكثر منه

نوريس: تجاوزت هاميلتون معتقدًا بقدرتي على المجازفة أكثر منه
تحميل التعليقات