غروجان مستذكرًا حادثة البحرين: "رأيت الموت أمام عينيّ"

استذكر رومان غروجان نجاته من الحادث المروّع الذي تعرّض له خلال سباق جائزة البحرين الكبرى، كاشفًا أنّه قال لنفسه بأنّ عليه الخروج من ذلك الحطام من أجل أبنائه.

غروجان مستذكرًا حادثة البحرين: "رأيت الموت أمام عينيّ"

تعرّض غروجان لحادث في اللفّة الأولى من سباق البحرين، حيث اصطدم بالحاجز على سرعة فاقت 220 كلم/س وبقوّة اصطدام فاقت الـ 50 جي.

انشطرت سيارة هاس واشتعلت ألسنة اللهب فيها، وهو ما ترك غروجان مضطرًّا للنجاة والخروج من قمرة قيادته العالقة في الحاجز.

وخرج الفرنسيّ سريعًا، وعانى من بعض الحروق الطفيفة وتفادى التعرّض لأيّة كسور.

وسيبقى غروجان في المستشفى حتّى الأربعاء وسيتخلّف عن المشاركة في جائزة الصخير الكبرى نهاية الأسبوع الجاري، لكنّه يأمل العودة للمشاركة في الجولة الختاميّة في أبوظبي.

اقرأ أيضاً:

وبحديثه ضمن حواره الأوّل المطوّل منذ الحادثة، مزح غروجان بأنّ لديه "يدا ميكي ماوس" بسبب الضمادات، لكنّه على ما يرام ولا يُواجه مشاكل في التحرّك.

وقال الفرنسيّ لقناة "تي.اف1": "لا أعلم إن كان يُمكنني استخدام كلمة المعجزة، لكن ساعتي لم تكن قد حانت في تلك الحادثة".

وأضاف: "شعرت كما لو أنّها كانت فترة أطول من 28 ثانية، رأيت حاجب خوذتي يُصبح برتقاليًا بالكامل. رأيت اللهب على الجانب الأيسر. من السيارة. فكّرت في الكثير من الأشياء، بما فيها نيكي لاودا، وفكّرت في أنّه ليس من الممكن أن ينتهي الأمر هكذا. لن تنتهي قصّتي في الفورمولا واحد هكذا".

وأكمل: "فكّرت في أولادي، وقلت لنفسي أنّ عليّ الخروج. وضعت يديّ على النار، من الواضح أنّ شعرت بأنّها احترقت على الهيكل".

وواصل شرحه بالقول: "خرجت، ومن ثمّ شعرت بأنّ أحدهم يسحب بذلتي، لذا علمت أنّني قد خرجت".

وكشف غروجان بأنّ ابنه سايمون صاحب الخمسة أعوام يعتقد بأنّ لديه "قوى سحريّة" وأنّه كان لديه "درع حب سحري" حماه.

وقال الفرنسي: "كانت هذه كلمات قويّة جدًا من الأولاد. ساشا الأكبر سنًا – بسبعة أعوام – أكثر عقلانيّة ويُحاول التفهّم".

وأضاف: "وابني الصغير قام برسم صورة وكتب عليها: من أجل جروح والدي في يديه".

واعترف غروجان بأنّه سيحتاج على الأرجح للحديث حول صدمة الحادثة كونه خاف من إمكانيّة ملاقاته لحتفه.

وقال حيال ذلك: "كنت خائفًا من أجل عائلتي وأصدقائي، وأبنائي بشكلٍ واضح كونهم مصدر فخري وطاقتي، خفت من أجلهم أكثر من نفسي في النهاية".

وأضاف: "إنّه الحادث الأضخم الذي شاهدته في حياتي. اشتعلت السيارة، وانفجرت البطاريّة واشتعلت كذلك، وزاد ذلك من قدر طاقة الاصطدام".

وشكر غروجان الجميع على الرسائل التي تلقّاها، لكنّه قال مجدّدًا بأنّه مُتعطّشٌ للعودة إلى السيارة في أبوظبي.

وقال الفرنسي: "سأقول أنّ لديّ شعورًا بالسعادة لأنّني على قيد الحياة، ورؤية الأمور على نحوٍ مختلف. لكن هناك حاجة للعودة إلى السيارة، إن أمكن في أبوظبي لإكمال قصّتي في الفورمولا واحد بشكلٍ مختلف".

وأضاف: "كان الأمر أشبه بولادة جديدة، سيبقى الخروج من اللهب ذلك اليوم عالقًا طوال حياتي".

واختتم بالقول: "هناك الكثير من الأشخاص الذين راسلوني وكان ذلك عاطفيًا للغاية، دمعت عيناي في بعض الأحيان".

المشاركات
التعليقات
هاميلتون "محبطٌ للغاية" لعدم مشاركته في جائزة الصخير الكبرى بسبب فيروس كورونا

المقال السابق

هاميلتون "محبطٌ للغاية" لعدم مشاركته في جائزة الصخير الكبرى بسبب فيروس كورونا

المقال التالي

راسل سيقود بديلاً عن هاميلتون في جائزة الصخير الكبرى

راسل سيقود بديلاً عن هاميلتون في جائزة الصخير الكبرى
تحميل التعليقات