موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا كشفت البحرين نقاط ضعف سيارات 2022

غادر سائقو الفورمولا واحد وفرقها التجارب الأولى في برشلونة متفائلين بأنّه في حال تمكّنوا من حلّ مشكلة الارتدادات، فإنّ سيارات 2022 الجديدة ستكون ممتعة على الحدود القصوى.

تحليل: لماذا كشفت البحرين نقاط ضعف سيارات 2022

قدّمت المؤثّرات الانسيابيّة أداءً قويًا في المنعطفات عالية السرعة، وبدا سلوك الإطارات جيّدًا، وبالرغم من الوزن الإضافيّ فإنذ السيارات بدت مستجيبة، ولم يكن هناك مصدر قلق كبير.

لكنّ تجارب البحرين الأسبوع الماضي دفعت البعض لإعادة التفكير، كون الأيّام الثلاثة قدّمت مصاعب أكبر لجميع السائقين. عانى أغلبهم من افتقارٍ للتماسك، ومصاعب على المطبّات، وضعف استجابة واضحٍ للانعطاف.

في الحقيقة في حين كانت هناك أخطاء وانزلاقات أقلّ ممّا حدث في برشلونة، فقد كان من المستحيل حساب عددٍ المرّات التي انزلق فيها السائقون وخرجوا عن المسار في البحرين عند المنعطف الـ 10. ستجدر متابعة ذلك الموقع بعناية نهاية هذا الأسبوع.

وكما قال لويس هاميلتون خلال اليوم الختاميّ من التجارب: "أعتقد بأنّ قوانين سيارات 2022 تعني انزلاق الجميع. يبدو أنّ لدينا تماسكًا أقلّ من ذي قبل، والإطارات أسوأ هذا العام".

ما لا نعلمه بعد هو إن كان ما شاهدناه في البحرين سيكون الأمر الطبيعي والمعتاد أم أنّه مجرّد حالة منفردة. لكن من المنصف القول بأنّ هناك العديد من العوامل في الصخير التي تكشف على الأرجح نقاط ضعف المفهوم التصميمي لسيارات الفورمولا واحد لموسم 2022.

نيكولاس لاتيفي، ويليامز

نيكولاس لاتيفي، ويليامز

تصوير: صور موتورسبورت

إذ أنّ درجات الحرارة العالية في منطقة الشرق الأوسط والرياح القويّة، إلى جانب سطح المسار الخشن وخصائص المنعطفات البطيئة، اجتمعت كلّها لتخلق بعض التحديات الإضافيّة.

وكما قال كارلوس ساينز الإبن سائق فيراري: "أعتقد بأنّ الأسفلت أقدم وأكثر خشونة، لذا تفقد السيارة الكثير من التماسك مباشرة، وهو ما أعتقد بأنّه طبيعي هنا في البحرين".

وأضاف: "دائمًا ما لدينا ذات الفارق حيث تكون قيادة السيارة أفضل دائمًا في برشلونة، وتصل إلى البحرين ويزداد الوضع صعوبة لأنّ التماسك أقلّ".

وأكمل: "زد على ذلك حقيقة أنّ المسار فيه مطبّات أكثر، ونعلم أنّ هذه السيارات أكثر صلابة بشكلٍ عام، لذا ربّما تنكشف نقاط الضعف أكثر. أفترض بأنّ ذلك سبب ارتكاب السائقين للمزيد من الأخطاء، وإقفال المكابح والتصحيحات".

وأردف: "فوق ذلك فإنّ الرياح قويّة. هذه السيارة تبدو حسّاسة نسبيًا للرياح، لأنّها لا تزال تولّد الكثير من الارتكازيّة، وذلك يُضيف مُعاملًا آخر. ذلك يعني أنّ قيادة السيارة ستزداد صعوبة".

 

تتمثّل إحدى النظريات التي انطلقت في برشلونة، والتي يبدو أنّها صائبة للغاية بعد البحرين، في أنّه لا توجد إجابة واحدة حاسمة لسلوك سيارات الفورمولا واحد لموسم 2022 على كلّ حلبة على حدة.

وفي ظلّ تمتّع السيارات بأداء أفضل في المنعطفات عالية السرعة بالمقارنة مع المنعطفات البطيئة، فقد تكون القيادة على الحلبات الأسرع أكثر متعة من الأخرى البطيئة".

وقال ألونسو في هذا الصدد: "قلنا في برشلونة أنّه يبدو أنّ المنعطفات عالية السرعة جيّدة مع هذه القوانين الجديدة. لكنّ حلبة البحرين تتضمّن العديد من المنعطفات البطيئة، لذا ربّما تُظهر تلك نقاط ضعف القوانين الجديدة، إلى جانب الوزن وكلّ تلك الأمور".

وواصل الإسباني: "ربّما قد يكون هذا أحد السباقات التي ستكون أبطأ بكثير من العام الماضي، في حين سنحصل على سباقات ذات أزمنة متشابهة مع السابق. لكنّ الأمر ذاته ينطبق على الجميع".

في الأثناء فإنّ سلوك السيارات في البحرين يعني مواجهة الجميع لجولة افتتاحيّة صعبة، خاصة في ما يتعلّق بإكمال مسافة السباق بأكملها من دون أيّ دراما.

إذ أنّ طبيعة ضعف الاستجابة للانعطاف مع سيارات 2022 الأثقل والإطارات الجديدة، بالتوازي مع التحدّي الإضافيّ للارتكازيّة الأقلّ على المنعطفات البطيئة، كانت تعني المزيد من إغلاق المكابح عند دخول المنعطفات بشكلٍ متكرّر.

وكان ذلك ما لاحظه ألان بيرمان المدير الرياضي لألبين عندما قال بأنّ جميع الفرق ستحتاج لتجاوز تلك المشكلة قبل الوصول إلى سباق الأحد.

وقال حيال ذلك: "أحد المشاكل التي واجهناها مع هذه السيارة، وأعتقد بأنّها متواترة مع جميع السيارات الأخرى، هو إغلاق المكابح الأماميّة".

وأضاف: "ذلك أحد الجوانب التي نُحاول تحسينها والتقليل منها من دون نقل توازن المكابح إلى المحور الخلفي، كي لا ينتهي بك المطاف بإغلاق المكابح الخلفيّة".

وأردف: "عملنا على العديد من الإعدادات المختلفة للمساعدة في ذلك. بعض الأشياء جعلت الوضع أفضل، وأخرى فاقمت المشكلة".

وأكمل: "لكنّ تلك مشكلة من الممكن أن تقتل سباقك سريعًا. إن أغلقت مكابحك وتسطّح إطارك، فسيُدمّر ذلك فترتك".

جورج راسل، مرسيدس

جورج راسل، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

أمّا العامل الآخر المجهول فهو مدى صلابة إعدادات هذه السيارات وهو ما سيزيد من الوضع صعوبة بالنسبة للسائقين على الصعيد الجسدي، خاصة في ما يتعلّق بالضغط طوال مسافة السباق.

وسيتعيّن على الفرق الإقدام على بعض التنازلات والتوازنات بين أفضل أداء نظري، وما هو أفضل للإبقاء على السائقين في وضعٍ جيّدٍ مريح.

إذ كما قال سيباستيان فيتيل: "نحتاج لإيجاد التوازن المناسب. أعتقد أوّلًا بأنّنا نُعاني جميعًا من ذات المشاكل. دفعت القوانين الجديدة السيارات لتُصبح أكثر صلابة. الإطارات مختلفة، تمتصّ الاهتزازات بشكلٍ أقلّ لأنّها أصغر، وجدارها الجانبي أكثر صلابة، فلسفتها مختلفة. الشعور مختلف".

وأكمل: "أعتقد بأنّ الأمر سيتمحور حول إدارة الوضع، ومحاولة إيجاد الإعدادات المناسبة بالتوجّه إلى التصفيات ومن ثمّ السباق. نأمل أن نتوصّل إلى التوازن الصحيح".

لكن حتّى مع اعتبار السيارات أكثر صعوبة على صعيد القيادة، وضعف استجابتها للانعطاف جنوني في المنعطفات البطيئة، وهناك إغلاق متواترٌ للمكابح وخروجٌ عن المسار، فإنّ الحصول على سيارات هادئة ممتثلة لم يكن الغرض من قوانين 2022.

بل تمحورت تلك القوانين حول إنتاج سيارات تقدّم تسابقًا أفضل: وذلك ما سنكتشفه فقط يوم الأحد.

وقال فيتيل في هذا الشأن: "نأمل أن نتمكّن من التسابق في ما بيننا كلّ عطلة نهاية أسبوع ونكون متقاربين أكثر من السابق".

وأكمل: "أعتقد بأنّ ذلك سيُعوّض صعوبة قيادة السيارات في ما يتعلّق بمستويات الصلابة، أو تراجع أداء الإطارات، أو ثقل السيارات بشكلٍ عام. لذا سنرى".

المشاركات
التعليقات
تعديلات حلبة السعوديّة ستجعلها أسرع أكثر في 2022
المقال السابق

تعديلات حلبة السعوديّة ستجعلها أسرع أكثر في 2022

المقال التالي

ألبين تأمُل المنافسة على التواجد في القسم الثالث للتصفيات في بداية موسم 2022

ألبين تأمُل المنافسة على التواجد في القسم الثالث للتصفيات في بداية موسم 2022