فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث التالي خلال
31 يوماً
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
45 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
30 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
59 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
87 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
94 يوماً
17 سبتمبر
-
20 سبتمبر
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
الحدث التالي خلال
129 يوماً
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
150 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
164 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً

من الغضب إلى الإنجازات: أهم المحطات ضمن مسيرة دانيال ريكاردو في الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
من الغضب إلى الإنجازات: أهم المحطات ضمن مسيرة دانيال ريكاردو في الفورمولا واحد
22-05-2020

يستغلّ دانيال ريكاردو الوقت الحاليّ ضمن أزمة جائحة "كورونا" العالمية، للنظر في مسيرته المهنية، واستحضار أهم المواقف التي صادفته خلال فترة مشاركاته في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد.

منذ أولى مشاركاته في 2011، شهد ريكاردو عدة تقلبات خلال مسيرته في هذه الرياضة. حتى الآن، أحرز الأسترالي سبعة انتصارات، لكنه عانى كذلك من هزائم مريرة.

مؤخراً، تكلم ريكاردو على وسائل التواصل الاجتماعيّ ليلقي الضوء على أهم المواقف التي صادفته في هذه الرياضة.

 

البحرين 2012: معاناة كبيرة

بعد نصف موسم في "أتش آر تي"، ترقى ريكاردو ناشئ ريد بُل إلى صفوف تورو روسو لموسم 2012 ليشارك للمرة الأولى وبشكل كامل ضمن منافسات الفورمولا واحد. وبعد أن أمضى نصف موسم 2011 في آخر الترتيب، نجح الأسترالي الشاب بالتأهل ضمن مركز جيد للغاية لسباق جائزة البحرين الكبرى.

لكن انطلاقته في السباق كانت ضعيفة، وتراجع إلى المركز 11 في المنعطف الأول ومن ثم احتك بسيارة هايكي كوفالاينن. وبعد أن دخل منصة الصيانة لوضع جانح أمامي جديد، أكمل ريكاردو السباق بالمركز 15.

"البحرين كانت تجربة مؤلمة. يوم السبت كان مذهلاً. تأهلت سادساً مع تورو روسو. الجميع كان يتكلم عما قمتُ به… من ثمّ عانيتُ كثيراً في اليوم التالي. كنتُ أعلم أنني أمتلك السرعة، لكنني لم أكن أمتلك الذهنية الصحيحة للتعامل مع مراكز المقدمة!".

اقرأ أيضاً:

 

اليابان 2012: نيل احترام شوماخر

وجد ريكاردو إيقاعه المناسب في نهاية المطاف، حيث وصل إلى مراكز النقاط خمس مرات خلال النصف الثاني للموسم. ولعل أهم الموقف حينها كان يتمثل بالمركز العاشر في سباق جائزة اليابان الكبرى، وذلك بعد معركة محمومة مع بطل العالم سبع مرات مايكل شوماخر.

"سوزوكا 2012، كان مايكل شوماخر يهاجمني طوال الوقت خلال اللفات القليلة الأخيرة، وتمكنتُ من صدّه. كان ذلك أول موسم كامل لي في الفورمولا واحد، وبالنسبة لي كان ذلك الموقف هاماً جداً. أذكر أنه جاء إليّ خلال اجتماع السائقين في السباق التالي وأثنى على الطريقة التي دافعت بها عن مركزي. لم يكن بحاجة لقول ذلك، كان ذلك سلوكاً جميلاً منه".

 

ألمانيا: اكتساب احترام فرناندو ألونسو

تمت ترقية ريكاردو إلى ريد بُل في 2014 حيث أحرز أولى انتصاراته في كندا. رغم ذلك، كان ريكاردو يشعر بضرورة اكتساب احترام فرناندو ألونسو، وهذا ما قام به في هوكنهايم.

"شعرتُ أنني لم أنل احترام ألونسو حتى ذاك اليوم. كان عليّ إثبات ذلك له. خرج من منصة الصيانة خلفي على إطارات جديدة وتجاوزني على المقطع المستقيم، لكنه ترك الباب مفتوحاً، ربما لم يتوقع مني أن أسترجع مركزي، لذا هذا ما قمت به".

"جمعتنا لعبة ’القط والفأر’ هذه وكانت هامة كي أثبت له أنني جاهزٌ للمعركة بالرغم من إطاراتي الأقدم طالما أنها معركة ’نظيفة’. قال بعض الأمور اللطيفة عني لاحقاً، لذا أعتقد أنه بدأ ينظر إلي بشكل مختلف بعد تلك المعركة".

 

المجر 2014: الثقة مع قليل من الغرور

أحرز ريكاردو فوزَين في ذلك الموسم، شهد أحدهما قيادة مذهلة له على حلبة هنغارورينغ.

"متعة خالصة. طوال السباق، لم أكن أشعر بأنني سأُهزَم على الإطلاق لأي سبب. تصدرت أغلب فترات السباق، لكن كان علي تجاوز فرناندو ولويس هاميلتون في النهاية، لكنني كنتُ أتمتع بالكثير من الثقة بنفسي وكنت أشعر أن أدائي مثالي كل الوقت".

"كان سباقاً للفوز وخضته بثقة عالية مع القليل من الغرور. المشاعر في ذلك اليوم، كانت قوية جداً جداً".

 

موناكو 2016: غضب عارم وعناق من هيلموت ماركو

في موناكو 2016، أحرز ريكاردو قطب الانطلاق الأول للمرة الأولى له على الإطلاق وبدا أنه يسير على طريق الفوز بالسباق. لكن كل تلك الجهود ذهبت هباءً بسبب وقفة صيانة بطيئة، حين لم تكن ريد بُل قد جهزت الإطارات الصحيحة حينها.

وخسر ريكاردو الصدارة والفوز لصالح هاميلتون سائق مرسيدس، حيث اجتاحه غضب عارم بعد نهاية السباق.

"حتى بعد أربع سنوات، ما زلت أذكر ذلك اليوم بكثيرٍ من التفصيل. يمكنني تخيل نفسي وأنا أقود المنعطف قبل النفق بعد وقفة الصيانة تلك وأنا غاضب تماماً. لم أكن لأمانع حصول عطل ميكانيكيّ يمنعني من إنهاء السباق".

"لم أكن أرغب برؤية أحد بعد انتهاء السباق، وبالتأكيد لم أكن أود أيّ عطفٍ من أحد. كان الغضب العارم يجتاحني. أذكر وقوفي على منصة التتويج مع لويس، ولم أكن أرغب بالتواجد هناك".

"أذكر كلامي مع وسائل الإعلام بعدها، حيث كنت أعتقد أن إنهاء السباق ثانياً في موناكو هو أسوأ يوم في حياتي، لكن حينها أدركتُ أنه ربما عليّ أن أصحو. بعدها بدأ الغضب يتحول إلى إحباط".

"أردتُ أن أكون لوحدي في الغرفة، لكن هيلموت ماركو جاء لرؤيتي وكان حزيناً للغاية. عبّر عن أسفه وعانقني، ولم أكن قادراً على الردّ بغضب على مثل هذا السلوك اللطيف. لقد كان يتألم مثلي تماماً".

 

موناكو 2018: ارتياح وإنجازات

إن اعتبرنا موناكو 2016 أقسى ما عاناه ريكاردو في الفورمولا واحد، فإنه نجح بالثأر أخيراً وردّ الاعتبار بعدها بعامين.

إذ تأهل الأسترالي مرة أخرى في قطب الانطلاق الأول، لكنه وهذه المرة تمكن مع فريقه ريد بُل من إكمال العمل على أتم وجه وتحقيق الفوز.

"لن أكذب، طاردني شبح موناكو 2016 لسنتين. من ثمّ وفي 2018 قمنا بكل شيء بالشكل الصحيح، كي لا يفلت الفوز مني مجدداً… لقد شكلت جولة 2018 مستوى آخر تماماً من الضغط بسبب ما حدث في 2016 ببساطة. أكثر ما شعرتُ به كان الارتياح، لأن الفوز لم يُسلب مني هذه المرة".

"لقد استمتعت بالأيام التي تلت السباق عندما بدأت أدرك بالفعل ذلك الإنجاز، لكنني ومساء يوم الأحد كنتُ مرهقاً تماماً. لقد كانت أحاسيسي تتمحور حول شعوري بالراحة أكثر من أي شيء آخر".

المقال التالي
معرض صور: جميع سيارات نيكي لاودا في الفورمولا واحد

المقال السابق

معرض صور: جميع سيارات نيكي لاودا في الفورمولا واحد

المقال التالي

المجر باتت وجهة محتملة للجولة الثانية مع تشديد الحكومة البريطانية لقوانين العزل

المجر باتت وجهة محتملة للجولة الثانية مع تشديد الحكومة البريطانية لقوانين العزل
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو تسوق الآن