ليبرتي تعد بمعالجة المخاوف المتعلّقة بمحرّكات 2021

قال روس براون أنّ القائمين على بطولة العالم للفورمولا واحد جاهزون لمعالجة مخاوف المصنّعين حيال مقترح المحرّكات الجديدة لموسم 2021، لكنّه أصرّ على عدم العدول عن الضغط للتخلّي عن وحدات الطاقة الحاليّة الهجينة.

على إثر الاجتماع الأخير بين الفرق ومصنّعي السيارات و"فيا" وليبرتي ميديا للتباحث في مقترحات وحدات الطاقة، أبدت مرسيدس ورينو وفيراري عدم سعادتها حيال ما تمّ طرحه على الطاولة.

إذ أدّت المخاوف حيال الزيادة الكبيرة في التكاليف، إلى جانب المخاوف المتعلّقة بنزع المزيد من المكوّنات القياسيّة للسمة الفرديّة للمصنّعين، إلى سيلٍ من الانتقادات حول الوجهة التي يتّبعها ملّاك البطولة و"فيا".

بل وصل الأمر بسيرجيو ماركيوني رئيس فيراري إلى حدّ التهديد بانسحاب الصانع الإيطالي من الفورمولا واحد في حال شعر أنّ القوانين لا تتلاءم مع ما يحتاجه من الرياضة.

وبحديثه على إثر موجة انتقادات المصنّعين، قلّل براون من إمكانيّة وجود نزاع كبير – موضحًا بدلًا من ذلك أنّ "فيا" وليبرتي جاهزتان لمعالجة المخاوف الفرديّة التي يعتقد أنّها تعود إلى الطريقة التي تمّ من خلالها تقديم المقترح إلى الفرق والمشجّعين.

وللإجابة على تعليقات ماركيوني، قال براون المدير الرياضي للبطولة: "دعوني أقول بأنّ فيراري جزء مهمٌ من الفورمولا واحد. عملت هناك لعشرة أعوام وأعلم ما تُمثّله فيراري. نريد إيجاد حلول من أجل عدم خسارة فيراري في المستقبل. وأنا متأكّدٌ من أنّنا قادرون على ذلك".

وأضاف: "رُبّما كان بوسعنا تقديم القوانين الجديدة بطريقة مختلفة تساعد على تفادي بعض النزاع. سأرفع يدي إن كان ذلك أمرًا فشلنا فيه. لكن ربّما كنت أفكّر أكثر كمهندس، وليس بالقدر الكافي على الصعيد الدبلوماسي".

مخاوف المصنّعين

يعي براون جيّدًا سبب انزعاج المصنّعين حيال بعضٍ من الخطط المقدّمة، لكنّه يعتقد بأنّ المخاوف حيال التكاليف ومشاكل القطع القياسيّة يُمكن حلها.

وتمّ اقتراح جدول زمني لضمان أنّ المصنّعين الحاليّين غير مُجبرين على تمضية الكثير من الوقت بصدد العمل على برنامجَي تطويرٍ متوازيَين.

وقال براون في هذا الصدد: "نحن قلقون حقًا بخصوص التكاليف، يُمكننا القول بأنّه يُمكن تجميد تطوير المحرّكات الحاليّة خلال تلك الفترة".

وأضاف: "هناك حلولٌ إذا أردنا جميعًا العمل عليها. ما لا نريده هو أن نطلق صافرة الانطلاق الآن وبعد 12 شهرًا نجد أنّ بعض الفرق الحاليّة التي تمتلك الموارد قد أنفقت المزيد من الأموال. حتّى بعض الفرق الحاليّة لا تملك الموارد للبدء".

أمّا بخصوص مسألة المكوّنات القياسيّة، يعتقد براون أنّه هناك سبيلًا إلى الأمام لخفض النفقات في جوانب مكلفة للغاية على المحرّكات – مثل أنظمة الحقن على سبيل المثال – وهي لا تمنع صانعي السيارات من التفاخر بهويّة محرّكاتهم.

"أدرك أنّه من المهمّ الحفاظ على هويّة محرّكات فيراري أو مرسيدس" قال براون، وأضاف: "تحتاج فيراري لأن تكون قادرة على القول «ذلك محرّكنا». أتفهّم ذلك بالكامل ولا أريد إفساد ذلك. لهذا السبب نحن سعداء بإيجاد حلٍ يشعر فيه ماركيوني بالراحة حيال تواجد محرّك فيراري في القسم الخلفي من سيارته في الفومرولا واحد".

وتابع: "كما نحتاج للحصول على فهمٍ بالتفصيل من المصنّعين للتكنولوجيا التي يريدون الحفاظ عليها ويشعرون أنّها مرتبطة بسياراتهم على الطرقات. لا أعتقد أنّنا تجاوزنا الحدّ الأقصى بعد".

وأكمل: "لكن بعد تقديم المقترح الآن على الطاولة، نحتاج لمقابلة موظّفيهم وفهم ما يشعرون بالراحة حياله وما لا يُحبّذونه".

المحرّكات الحاليّة يجب أن تذهب

على إثر التحليلات المكثّفة للتكاليف والتعقيدات التقنيّة للمحرّكات الهجينة الحاليّة، عبّرت "فيا" وليبرتي بوضوح عن عدم إمكانيّة قبولهما ببقاء المحرّكات الحاليّة بعد 2020.

إذ تعتقدان بأنّ التباعد المتواصل في الأداء بين أفضل وأسوأ المحرّكات ليس بالأمر الجيّد للفورمولا واحد، إلى جانب الارتفاع المبالغ فيه في التكاليف، فضلًا عن كثرة العقوبات على شبكات الانطلاق وهو الجانب الأكثر إزعاجًا.

وقال براون بخصوص ذلك: "المحرّكات الحاليّة مكلفة للغاية، كما أنّها لا تُصدر صوتًا عاليًا، وتتضمّن مكوّنات من أجل التحكّم في عددها المستخدم فإنّها تخلق عددًا من العقوبات على شبكات الانطلاق ما يُسبّب مهزلة للفورمولا واحد".

وتابع: "هناك فوارق كبيرة في الأداء بين المتنافسين ولن نتمكّن من جلب أيّ أحد آخر ليقوم بتصنيع محرّكات. لدينا أربعة مصنّعين الآن وربّما سنخسر واحدًا أو اثنين منهما في حال واصلوا على هذا النحو. لذلك لا يُمكننا ترك الوضع هكذا".

ولا يرى براون مشكلة تجعل من المستحيل التوصّل إلى اتّفاق بخصوص تفاصيل التغييرات المقترحة لموسم 2021، قائلًا أنّه منفتحٌ على الاستماع إلى المصنّعين لرؤية ما إذا كانت بحوزتهم أفكارٌ أفضل لم يتمّ طرحها على الطاولة.

وقال البريطاني: "في حال تمكّن مُصنّعٌ من إثبات أنّ هناك طريقًا أفضل لاتّباعه بالمقارنة مع تمّ اقتراحه، مثلًا أن يكون حلًا أقلّ تكلفة، ويجتذب المشّجعين أكثر ويكون حلًا قد يُقدم عليه مزوّدٌ جديد، فلم لا؟ لسنا مقتصرين على حلول معيّنة".

وتابع: "نعتقد أنّه عبر الخبرات التي لدينا والعمل الذي قمنا به، فإنّ هذه الحلول هي التي يُمكن أن تعمل. في حال اقترح أحدهم حلًا آخر يعتقد أنّه سيبلغ الأهداف ذاتها فلن نقول لا".

لكنّ إحدى الجوانب الأساسيّة في الجدل الحاليّ تتمثّل في بقاء نظام استعادة الطاقة الحراريّة "ام.جي.يو-اتش" من عدمه - حيث عبّر براون عن شكوكه في بقاء المكوّن في حال أرادت الفورمولا واحد محرّكات أكثر صخبًا وأقلّ تكلفة وأكثر بساطة وأخفّ وزنًا.

وقال في هذا الصدد: "أعتقد أنّ ذلك أمرٌ صعب لأنّني لا أرى كيف يُمكن بلوغ الأهداف (باستخدامه). لا أعتقد أنّه يُمكنه بلوغ تلك الأهداف في حال وضعناها".

وأكمل: "أي أنّها نقطة نقاش، لكنّني أعتقد أنّها ستتطلّب بعض الإقناع. في حال نظرتم إلى الأهداف التي نتّفق جميعًا عليها، فمن الصعب رؤية كيفيّة تلبية تلك الأهداف، ولست متأكّدًا من أنّه (نظام ام جي يو-اتش) متّصلٌ بسيارات الطرقات بعد الآن".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة