أوجييه: لقب بطولة العالم للراليات مع "أم – سبورت" يحتل مكانة خاصة في مسيرتي المهنية

اعترف إستيبان أوجييه أنّ إحراز لقب بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" مع فريق "أم – سبورت" يحتلّ مكانة خاصة في مسيرته المهنية.

بعد أربعة ألقاب أحرزها مع فولكسفاغن، انضمّ أوجييه بعقد متأخر إلى صفوف فريق "أم – سبورت" بعد انسحاب العلامة الألمانية من البطولة.

أحرز لقبه الخامس من بوابة رالي ويلز، كما حسم فريقه كذلك لقب المصنّعين أمام هيونداي، تويوتا وسيتروين، بينما تمكن إلفين إيفانز من تحقيق فوزه الأول في الراليات.

"لا أتفهم من أين أتى كل ذلك، لكنّ المشاعر كانت محتدمة للغاية في تلك اللحظة" قال أوجييه في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

وأكمل: "من الصعب شرح ذلك ولا أعلم السبب، لكنّ ذلك كان أقوى ما شعرتُ به خلال مسيرتي في هذه الرياضة".

وأضاف: "بالطبع، ليس في حياتي بأكملها، لأنّ ولادة ابني كانت لحظة أكثر خصوصية، لكنني كنتُ مسروراً بشكل كبير لإحساسي بتلك المشاعر".

وتابع: "أشعر بالفخر الكبير والسرور لما حققته مع الفريق".

واستكمل: "مع بداية هذا الموسم، كان علينا المراهنة، كان علينا خوض التحدي في مواجهة أنفسنا، لكننا نجحنا في ذلك".

واسترسل: "عمل أفراد الفريق بشكل كبير للغاية، وقدموا الكثير مع ميزانية محدودة مقارنة بالفرق المصنعية. ما حققنا هذا الموسم رائع بالفعل".

ولم يتمكن فريق "أم – سبورت" من تحقيق اللقب منذ فوز فورد في بطولة المصنعين لموسم 2007، حين خسر ماركوس غرونهولم سائق فورد حينها لقب السائقين لصالح سيباستيان لوب ودخل المستشفى عقب حادثة تعرض لها.

""بدأت الأمور تصبح حقيقية الآن، وبدأنا نعي أنّ موسمنا لا يمكن أن يكون أفضل من ذلك. حقيقةً، لا يمكن" قال مالكولم ويلسون مدير الفريق.

وأكمل: "تلك نقطة هامة للغاية بالنسبة لي. ننظر إلى الوراء عندما أحرزنا اللقب مرتين سابقاً، خاصة في المرة الثانية خلال رالي أيرلندا وكانت المنافسة شرسة".

وتابع: "تعرض ماركوس إلى حادثة، ولم نستطع الفوز بالرالي، لكننا أحرزنا اللقب وكان ذلك جيداً. هذه المرة، كان كلّ شيء، خاصاً للغاية".

واسترسل: "عبر أوت (تاناك) خط النهاية حيث حسمنا لقب المصنعين، ومن ثم كان سيباستيان تالياً، وبذلك حسمنا لقب السائقين كذلك، ومن ثمّ أحرز إلفين الفوز في رالي موطنه".

واستطرد: "لا يمكن للأمور أن تكون أفضل من ذلك. كلّ شيء كان مثالياً".

بالمقابل، اعترف ويلسون أنّه عانى من الشكّ خلال المرحلة الأخيرة، بينما خطف أوجييه اللقب، بينما كان إيفانز آخر سائقي الصدارة على المسار – قبل أن يفوز بالرالي.

فقال: "كلّ شيء احتفلنا به، سيباستيان، البطولة، كان أساسها إنهاء إلفين للرالي".

وأكمل: "من ثمّ فجأة، بدأ ذهني يعود إلى الوراء لجولة بولندا 2009 والمرحلة الأخيرة حين تعرض ياري-ماتي لاتفالا إلى حادثة كلفتنا إحراز الثنائية".

واختتم: "كنا جميعاً نعتمد على إلفين. وهو بدوره لم يخذلنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
قائمة السائقين سيباستيان أوجييه
قائمة الفرق أم-سبورت
نوع المقالة أخبار عاجلة