كوما: داكار "سيتغيَّر كليًا" خلال الأسبوع الأخير

وعد مارك كوما المُدير الرياضي لرالي داكار بتقديم تحديات أكثر قساوة خلال منافسات الأسبوع الأخير من نُسخة 2016.

عبرَّ عددٌ من المُتنافسين عن مخاوفهم حيال كون مسارات الأسبوع الأول من داكار شبيهةً بالراليات التقليدية أكثر من الراليات الصحراوية، مع وجود القليل من ناحية التحديات الملاحية – ولكن كوما أصرَّ على أن بقية الحدث ستكون ذات طبيعةٍ مُختلفةً.

وقد أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" لقاءً مع كوما قال فيه: "سيُصبح الرالي مُختلفًا تمامًا في الأسبوع الأخير – وسيكون قاسيًا تمامًا"، وأضاف: "أصبح أصعب مع مرور المراحل وسيستمر ذلك في الأسبوع الأخير منه".

وتابع: "أعتقد بأن علينا الانتظار إلى نهاية الرالي للحُكم عليه – ولكن سيكون من الظلم الحُكم عليه الآن. علينا رُؤية الصورة الكاملة للرالي وأعتقد بأن السائقين سيجدون الملاحة صعبة في المراحل التالية".

كما أصر كوما على أن انسحاب تشيلي من نُسخة 2016 لم يُؤثر على مُستوى التحدي رُغم تأثيره على المسار.

حيث قال: "كان من الصعب إنجاز المسار بعد أن أكملنا قسمًا كبيرًا من عملية إعادة تجميع الرالي ككل"، وتابع: "ولكنه داكار الذي يكون بمُستوى صعوبة التحديات الأخرى – وربما أكثر صعوبة".

ليس نادمًا على اعتزاله

حصل الإسباني على منصب المُدير الرياضي لرالي داكار بعد أن فاز بلقب نُسخة 2015 لمرة الخامسة في مسيرته، حيث قال بأنه ليس نادمًا على تغيير تركيزه.

حيث قال: "أنا سعيدٌ بالقرار الذي اتخذته"، وأضاف: "سعيدٌ للغاية بما أنجزته كدرَّاج، كما أنني مُنخرط تمامًا بهذا الدور الجديد".

رغم ذلك، يُفضِّل كوما قضاء الوقت في مُخيَّم التجمع بين المُنافسين أكثر من المكتب – ويشعر بنوعٍ من الأُلفة مع زُملائه القُدامى في سباقات الدراجات النارية.

حيث قال: "أحب أن أعرف بما يُفكِّر المُتنافسون"، وأضاف: " أبذل دائمًا كل ما في وسعي للاهتمام بالدرَّاجين حيث أنهم الأكثر تأثرًا خلال هذا الحدث".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
نوع المقالة أخبار عاجلة