بلانبان للتحمل: الحارثي وفريقه يختتمان موسمهما الناجح بالمركز السادس في برشلونة

تمكّن فريق "عُمان ريسينغ" وسائقاه الفائزان بلقب فئتهما أحمد الحارثي وجوني آدم من حصد مزيدٍ من النقاط في جُعبتهم خلال الجولة الخامسة والختامية من الموسم في برشلونة، بتواجدهم ضمن الستّة الأوائل في فئة "المحترفين-الهواة".

بعد حسمهما للقب ضمن جولة سبا-فرانكورشان منذ عدّة أسابيع، أصرّ أصيل مسقط الحارثي وزميله الأساسيّ بالفريق آدم على إنهاء الموسم بأداءٍ عالٍ – بيد أنّ منصّة التتويج كانت بعيدة المنال هذه المرّة.

وكانت آمال فريق "عُمان ريسينغ" – التي ضمّت تشكيلة سائقيه كذلك التركي صالح يولوك، الذي شارك مع ثنائي الفريق في جولتي بول ريكار وسبا – بإحراز منصّة التتويج في الجولة الختامية قد انحرفت بعض الشيء عن الطريق الصحيح على الرُغم من سلسلة اللفّات الأولى القوية نوعًا ما التي بدأ بها الفريق السباق على حلبة كتالونيا.

فبعد انطلاق الفريق من المركز الثاني ضمن فئة "المحترفين-الهواة" والتاسع الإجماليّ على شبكة الانطلاق بفضل أفضل أزمنة آدم الذي سجله خلال التجارب التأهيليّة الأخيرة، بدأ يولوك السباق الذي يمتدّ لثلاث ساعات على متن سيارة أستون مارتن "فينتيتج جي تي 3" رقم 97، لكنّ الأحداث الكثيرة التي شهدتها الربع ساعة الأولى تسبّبت في تراجعه إلى المركز الثامن ضمن فئته.

وقد شهد السباق دخول سيارة الأمان ليتراجع الفريق إلى المركز التاسع في فئته قبل أن يتوقّف يولوك ويُسلّم السيارة إلى الحارثي، الذي كان مصرًّا على تعويض بعض ما خسره الفريق، حيث تقدّم تدريجيًا إلى المركز السابع.

هذا وواصل الحارثي ضغطه من أجل منح آدم فرصة الاقتراب أكثر من مراكز منصّة التتويج خلال الساعة الأخيرة من السباق، بيد أنّ الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن، حيث أنّه وخلال الدقائق الـ15 الأخيرة من طلعته، انفصل الجناح الأمامي الأيمن من على سيارته بعد احتكاكه بأحد منافسيه.

لكنّ الحارثي حافظ على تركيزه وتمكّن من تسليم السيارة إلى زميله آدم من أجل خوض ساعة السباق الأخيرة. ومن المركز الثامن ضمن فئته، نجح آدم في إيصال السيارة إلى المراكز الستّة الأولى لمنح الفريق نتيجة جيّدة.

وعلى الرُغم من عدم صعودهم إلى منصّة التتويج، لكنّ سائقي "عُمان ريسينغ" تمّت دعوتهم إلى المنصّة من قِبَل منظمي البطولة للاحتفاء بهم وبنجاحهم في إحراز اللقب ضمن فئة "المحترفين-الهواة".

وعن ذلك قال الحارثي: "لقد كان سباقًا صعبًا للغاية بالنسبة لنا، لكنّنا قاتلنا بشدّة خلاله، وأن نُحرز بالنهاية المركز السادس لهي نتيجة جيّدة نُكلل بها موسمًا استثنائيًا للفريق. لقد قدِم كثيرون من الموطن لدعمنا هنا في برشلونة، لا يُمكنني شكرهم بالشكل الكافي، كما كانت لفتة رائعة من قِبَل منظمي البطولة أن يقوموا بدعوتنا إلى منصّة التتويج للاحتفال بفوزنا باللقب".

واختتم: "تُعد تلك واحدة من أصعب البطولات في العالم، والأصعب بالنسبة لي في مسيرتي حتّى الآن، لذا فإنّ ما حققناه كان رائعًا لنا ولجميع رعاتنا وداعمينا في عُمان. الآن سننتظر حتّى تسلّم الجوائز الفعلية للبطولة في باريس لاحقًا هذا العام، إذ سيكون ذلك رائعًا. أن نفوز بلقبي فئة «المحترفين-الهواة» ضمن السنة العاشرة منذ إنشاء فريق عُمان ريسينغ لهو حُلم قد تحقق".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بلانبان للتحمّل
الحدَث برشلونة
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين أحمد الحارثي
نوع المقالة أخبار عاجلة