التحديثات التي جلبتها فيراري إلى روسيا بعد أن "وصلت إلى الحضيض"

قالت فيراري أن التحديثات التي جلبتها لجائزة روسيا الكبرى هي الخطوة الأولى التي تحتاجها للمساعدة في تحسين الأداء بعد أن وصلت إلى "الحضيض" مؤخراً.

التحديثات التي جلبتها فيراري إلى روسيا بعد أن "وصلت إلى الحضيض"

وصلت العلامة الإيطالية إلى سوتشي مع بضعة تحديثات لسيارتها، وذلك بعد أن حددت النواحي التي تعاني فيها، بينما ستجلب المزيد من التحديثات في السباقات القادمة.

التغيير الأكبر الواضح لتلك التحديثات تم استيحاؤه من سيارة مرسيدس، مع آخر تحديثاتها للجانح الخلفي مع المسننات الظاهرة (السهم الأحمر).

ويمثل هذا حلاً ظهر للمرة الأولى ضمن حزمة التحديثات المكثّفة التي أدخلتها مرسيدس في ألمانيا الموسم الماضي. وتمّ لاحقاً استعمال تصاميم مشابهة من قبل ريسينغ بوينت وريد بُل كذلك من أجل تعديل الدوامات الهوائية المتولدة من قمة الجانح.

 

إضافة إلى ذلك، باتت الصفيحة الانتهائية أكثر نحافة في القسم الخلفي من أجل تعويض الحزوز الجانبية التي أصبحت أكثر ثخانة (السهم الأزرق)، بينما بات القسم المنخفض من الصفيحة الانتهائية الآن يضمّ ثلاثة أقسام، بدلاً من السبعة التي كانت موجودة سابقاً (السهم الأصفر).

وأعرب لورانت ميكيز المدير الرياضي لدى فيراري عن أمله بأن تصبح المشاكل التي عانت منها فيراري مؤخراً والتي وصفها "بالحضيض"، في الماضي الآن، وذلك بالتزامن مع العمل المتواصل للتحسن.

وحين سُئِل عن تقييمه لمستوى التقدم هذا الموسم، أجاب ميكيز: "بالتأكيد لم تسر الأمور كما كنا نريد، وإلا لما كنا في هذا الوضع. نأمل أن نكون قد وصلنا بالفعل إلى ’الحضيض’، وذلك يعني أننا لن نعاني أكثر مما عانيناه في السابق".

وتابع: "لكنني أعتقد أننا نعي تماماً ما نريد وما نحتاجه للتغلب على نقاط الضعف. هذه القطع الجديدة لن تحسّن بشكل دراماتيكي وفجائي من أزمنة لفات السيارة، لكنها خطوة نحو فهم قدرتنا على تعديل خصائص السيارة التي لا نريدها على المسار، لهذا علينا اختبارها بشكل متأنٍ".

وأردف: "إنه أحد التحديثات الصغيرة التي ستكون جزءاً من عملية سيرنا نحو التعافي".

ويتوقع ميكيز تقديم المزيد من التحديثات الصغيرة خلال السباقات المقبلة، حيث اعترف بعدم وجود حل سريع يُنهي مشاكل السيارة الحالية.

فقال: "لدينا عدة أمور في السيارة قمنا بها بعد تحديد النواحي التي نشعر أننا بحاجة للتحسن فيها، وسيكون هناك المزيد خلال الأسبوع المقبل (في نوربورغرينغ)".

واختتم: "مرة أخرى، كما قلتُ، تلك تحديثات لا تؤثر مباشرة على أزمنة اللفات. بل تشيرُ إلى أننا نسير في الوجهة الصحيحة مع خصائص سيارتنا. لذا نأمل أن تكون البداية".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يتمتّع بصدارة مريحة في التجارب الحرّة الثالثة في سوتشي

المقال السابق

هاميلتون يتمتّع بصدارة مريحة في التجارب الحرّة الثالثة في سوتشي

المقال التالي

فيرشتابن: مصداقية هوندا في تحمّل مسؤولية أخطائها عامل هام في العلاقة مع ريد بُل

فيرشتابن: مصداقية هوندا في تحمّل مسؤولية أخطائها عامل هام في العلاقة مع ريد بُل
تحميل التعليقات