مرسيدس تفتقر "لعُشرين أو ثلاثة" على صعيد الأداء بالمقارنة مع فيراري وريد بُل

يعتقد توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ السهام الفضيّة تفتقر بين عُشرين وثلاثة أعشارٍ من الثانية على صعيد "الأداء النقيّ" بالمقارنة مع فريقَي الصدارة فيراري وريد بُل.

مرسيدس تفتقر "لعُشرين أو ثلاثة" على صعيد الأداء بالمقارنة مع فيراري وريد بُل

بعد فوزها ببطولة الصانعين للعام الثامن على التوالي، تتّجه سلسلة مرسيدس للانتهاء هذا العام بعد معاناته مع انطلاق حقبة القوانين التقنيّة الجديدة.

وعانت سيارة "دبليو13" من مشاكل "قفزات" متكرّرة تركت لويس هاميلتون وجورج راسل يُعانيان للمنافسة في مقدّمة الترتيب مع ريد بُل وفيراري. ولم يتمكّن أيٌ منهما في إكمال سباقٍ في مركزٍ أفضل من الثالث، وهو ما يترك مرسيدس متأخّرة بـ 122 نقطة عن صدارة ترتيب بطولة الصانعين مع انتصاف الموسم.

لكنّ الفريق حقّق خطوات إلى الأمام في الأسابيع الماضية، وساعدته في ذلك حزمتا التحديثات التي تمّ تقديمهما في إسبانيا وبريطانيا للتخفيف من مشكلة القفزات واستخراج المزيد من الأداء.

وتمكّن هاميلتون من شقّ طريقه من المركز الثامن في النمسا إلى الثالث، في حين تعافى زميله راسل من احتكاك اللفّة الأولى مع سيرجيو بيريز وعقوبة الثواني الخمس التي تلقاها ليعبر خطّ النهاية رابعًا.

وبالرغم من أنّ وولف شعر ببعض "السرور" حيال أداء مرسيدس في النمسا، إلّا أنّه يشعر بأنّ فريقه لا يزل يفتقر لبعض الأعشار على صعيد الأداء قبل المنافسة على الانتصارات مجدّدًا.

وقال النمساوي: "عند النظر إلى النتيجة، ورياضة المحرّكات مدفوعة بالنتائج، فإنّ المركزين الثالث والرابع مقبولان".

وأضاف: "لكنّنا لا نزال نفتقر لعُشرين أو ثلاثة على صعيد الأداء. كانت السيارة أسرع بكثير اليوم".

وأردف: "لكنّ الفريق لا يزال غير سريع بما فيه الكفاية للمنافسة في الأمام بعد".

اقرأ أيضاً:

وعندما سُئل إن كانت هناك أيّة عوامل معيّنة تُكلّف مرسيدس ذلك الفارق، قال وولف: "بالنسبة للارتدادات، فأعتقد بأنّنا سيطرنا عليها".

وأضاف: "أعتقد بأنّنا لو عدنا إلى موناكو وباكو، فلن نكون رائعين. لكنّنا بالتأكيد لن نواجه المشاكل التي كنّا نواجهها قبل بضعة أسابيع".

كما عبّر وولف عن ثقته بناءً على حقيقة تقديم مرسيدس لأداء جيّد على حلبة ريد بُل رينغ التي عادة ما عانت عليها، إلى جانب تحقيقها لتقدّم على مدار عطلة نهاية الأسبوع.

وقال في هذا الصدد: "لم تكن هذه حلبة رائعة لنا مطلقًا. كنّا نعاني على هذه الحلبة على مدار الأعوام الثمانية الماضية".

وأضاف: "بناءً على ذلك المنظور، فأنا راضٍ عن كيفيّة سير السباق. بقينا عالقين قليلًا في السباق القصير".

وأكمل: "ربّما علقنا في منطقة خالية كذلك اليوم، لكنّ الأزمنة كانت تنافسيّة على الأقل. كنّا نخسر نصف ثانية في كلّ لفّة بالأمس".

المشاركات
التعليقات
بينوتو كان "متوتّرًا جدًا" لمشاهدة اللفّات الأخيرة من سباق النمسا
المقال السابق

بينوتو كان "متوتّرًا جدًا" لمشاهدة اللفّات الأخيرة من سباق النمسا

المقال التالي

اتّهام إكليستون بقضيّة فسادٍ حول ممتلكات بقيمة 470 مليون دولار

اتّهام إكليستون بقضيّة فسادٍ حول ممتلكات بقيمة 470 مليون دولار