ريسينغ بوينت تدافع عن قرار وقفة الصيانة الأخيرة لبيريز في إيمولا

شدد أندرو غرين المدير التقني لدى فريق ريسينغ بوينت للفورمولا واحد على أن القرار بإدخال سيرجيو بيريز إلى منصة الصيانة خلال سباق جائزة إيمليا رومانيا الكبرى، كان صحيحاً حينها.

ريسينغ بوينت تدافع عن قرار وقفة الصيانة الأخيرة لبيريز في إيمولا

وقفة الصيانة المتأخرة كلّفت بيريز فرصة الوصول إلى منصة التتويج ليعبر خط النهاية بالمركز السادس.

وتمكن بيريز من التقدم إلى الأمام وشق طريقه مطلقاً من المركز 11 بفضل إدارة جيدة للإطارات وإطالة فترته الأولى على إطارات "ميديوم" قبل وقفة الصيانة، ليصل إلى المركز الرابع، قبل التبديل إلى الإطارات القاسية حتى النهاية.

وبعد انسحاب ماكس فيرشتابن الذي تسبب بدخول سيارة الأمان، كان فريق ريسينغ بوينت يخشى من أن بيريز لن يتمكن من تحمية الإطارات القاسية في الوقت المناسب. لذا تم اتخاذ القرار بإدخاله إلى منصة الصيانة ووضع إطارات لينة "سوفت" جديدة.

لكن ونتيجة لذلك فإن السائقين الثلاثة خلفه: دانيال ريكاردو، شارل لوكلير وأليكسندر ألبون، باتوا أمامه نتيجة لذلك، ما تركه بالمركز السادس مع عودته إلى الحلبة.

ومع خروج سيارة المسار، خسر بيريز مركزاً آخر لصالح دانييل كفيات الذي كان يستعمل إطارات جديدة كذلك. لكن المكسيكي تمكن لاحقاً من تجاوز ألبون، ولم يتمكن خلال اللفات الباقية من تحقيق أي تقدم حيث صدّ لوكلير جميع هجماته. ليكتفي بالمركز السادس.

وأوضح غرين أن الطريقة التي تتصرف بها السيارة مع الإطارات أثارت المخاوف عند إعادة انطلاق السباق بعد خروج سيارة الأمان.

فقال: "كان السباق يسير في صالحنا تماماً، حتى دخول سيارة الأمان، وقد نجح بيريز بالمناورة والتقدم بوتيرة رائعة إلى المركز الرابع".

وتابع: "لقد تجاوز الكثيرين وبقي لفترة أطول على إطارات ’ميديوم’، لقد قاد بشكل جيد جداً، وكانت السيارة قوية حقاً، كنا مسرورين جداً جداً من طريقة سير الأمور".

واسترسل: "أسوأ سيناريو محتمل كان سيارة الأمان. وهذا ما لم نكن مستعدين له للأسف. والقرار الذي اتخذناه لم يكن سهلاً".

واستطرد: "كنا على الإطارات القاسية، وكانت إعدادات السيارة مجهزة بشكل خاص للمسافات الطويلة، وكنا متوترين جداً من فكرة إعادة الانطلاقة على هذه الإطارات خلف سيارة الأمان. أعتقد أننا كنا لنعاني معها خلال إعادة الانطلاقة".

اقرأ أيضاً:

واستكمل: "لذا، الخيار الأكثر سلامة والذي اعتقدنا حينها أنه منطقي هو إدخال سيرجيو إلى المنصة ووضع إطارات لينة ’سوفت’ جديدة، كي لا نقلق حيال إعادة الانطلاقة. اعتقدنا أن المنافسين سيقومون بالأمر نفسه، لكنّ الأمر يعتمد على الطريقة التي أعدّوا بها سياراتهم للسباق".

وأضاف: "أعتقد أن ذلك أظهر مواضع قوّة وتيرتنا خلال السباق، لأننا قمنا بتجهيز إعدادات السيارة بطريقةٍ تُحافظ على تلك الإطارات لفترة طويلة ولا ترفع حرارتها. لذا كنا لنُعاني بالتأكيد عند إعادة الانطلاقة خلف سيارة الأمان كما كان الحال حينها".

وأوضح غرين أن الوضع بات أسوأ حين تعرض جورج راسل سائق ويليامز لحادثة خلف سيارة الأمان، ما زاد من فترة الأعلام الصفراء لعدة لفات، وأثّر بالتالي على نافذة عمل الإطارات.

فقال: "من ثم زاد الوضع سوءاً بسبب الحادثة الثانية خلف سيارة الأمان، وذلك ما لم نكن نتوقعه".

وأردف: "عدد اللفات المتبقية للتجاوزات تقلّص نتيجة لذلك. لذا أعتقد أن الحظّ عاندنا بالفعل".

واختتم: "بشكل عام، وبعد النظر في كل شيء، كنا لنتخذ قراراً مختلفاً. لكنني أعتقد أنه وفي خضمّ اللحظة والمعلومات التي كانت لدينا، أعتقد أن ذلك كان القرار المناسب".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
ريكاردو كان "يبتسم" عندما أجرى بيريز وقفته في إيمولا
المقال السابق

ريكاردو كان "يبتسم" عندما أجرى بيريز وقفته في إيمولا

المقال التالي

راسل مُحبط تماماً من "الخطأ السخيف" خلف سيارة الأمان في إيمولا

راسل مُحبط تماماً من "الخطأ السخيف" خلف سيارة الأمان في إيمولا
تحميل التعليقات