موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا زادت الفورمولا واحد من صرامة فحوصاتها التقنيّة للسيارات

قدّم القسم التقنيّ التابع لـ "فيا" في جائزة البحرين الكبرى أداة جديدة ضمن سعيه المتواصل لمراقبة القوانين التقنيّة فائقة التعقيد في بطولة العالم للفورمولا واحد.

تحليل: لماذا زادت الفورمولا واحد من صرامة فحوصاتها التقنيّة للسيارات

تختار "فيا" سيارة عشوائيّة في كلّ سباقٍ من هذا الموسم لتخضعها لمستوى فحوصات معمّق أكثر من المعتاد عبر التركيز على جوانب معيّنة.

وتثق البطولة في أنّ الفرق ستُقدّم سيارات قانونيّة بالكامل، وتشير القوانين الرياضيّة للبطولة بالفعل إلى أنّ "على المتنافسين ضمان أنّ سياراتهم تمتثل لشروط الأهليّة والسلامة طوال كلّ حصّة تجارب وسباق"، وأنّ "تقديم سيارة للفحص الفني الأوّل سيُعتبر بيان امتثالٍ ضمني".

ولا يتمّ فحص السيارات بشكل مدقّق كل عطلة نهاية أسبوع. فعلى سبيل المثال في البحرين تمّ وزن جميع السيارات، وخضعت جميعها لسلسلة اختبارات للمتبدّلات المعلّمات المتعلّقة بكيفيّة تشغيل وحدات طاقتها في السباق".

لكنّ سيارتَي سيرجيو بيريز (ريد بُل) ويوكي تسونودا (ألفا تاوري) كانتا الوحيدتَين اللتين خضعتا لفحوصات مكثّفة على جميع الأصعدة. فضلًا عن ذلك تمّ فحص تسع سيارات خصيصًا بالنسبة لاستهلاك الزيت، وتمّ أخذ عيّنات زيت من سيارتَي لويس هاميلتون وماكس فيرشتابن. كما تمّ أخذ عيّنة وقود من سيارة هاميلتون.

لكن ما لم يظهر حتّى الآن في الفحوصات التي تلي السباقات أو خلال أيّ مرحلة من عطلة نهاية الأسبوع هو أنّ "فيا" تتعمّق بشكلٍ روتيني في خبايا السيارة وتقوم بتفكيك مكوّناتها للحصول على تحليل مفصّل أكثر.

ويُعدّ هذا التغيير في الفلسفة كبيرًا جدًا وتمّ كشفه في توجيه تقنيّ تمّ إرساله إلى الفرق ومن ثمّ شرحه للعالم بأسره عبر مذكّرة من قبل مراقبي جائزة البحرين الكبرى.

ميكانيكي فريق فيراري

ميكانيكي فريق فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

"سبب هذه العمليّة هو ازدياد تعقيد السيارات بشكلٍ واضح، وأصبح من الصعب أكثر تفكيكها" قال نيكولاس تومبازيس المسؤول عن الشؤون التقنيّة لسيارات المقعد الأحاديّ في "فيا".

وأضاف: "كما أنّه لا توجد الكثير من الفرص في عطلة نهاية الأسبوع للتعمّق بشكلٍ كافٍ في التفاصيل، إن وُجدت فرصٌ أصلًا".

وأكمل: "جميع الفرق متشكّكة بشدّة حيال منافسيها، وتعتقد بأنّ هذا أو ذاك يقوم بشيء ما. أنا متأكّدٌ من أنّ بعض الأشياء قد حدثت بعيدًا عن الرادار في بعض الأحيان".

وأردف: "ليس لدينا أيّ اشتباه الآن، لكنّنا اعتقدنا أنّه من الجيّد بدء تفقّد السيارات بدقّة أكبر".

ومن أجل المساعدة في هذه العمليّة فقد أضافت "فيا" ثلاثة أعضاء جددٍ إلى طاقمها.

ويتمثّل أحد الأسباب وراء هذا التحذير المتقدّم في ضمان أنّ لدى الفرق مهندسين جاهزين للتعامل مع أيّة استفسارات قد تنتج عن عمليّة الفحص والتفقّد.

وقال تومبازيس حيال ذلك: "يحتاجون يوم الأحد بعد السباق لتوفير الدعم اللازم. لا نريدهم أن يقولوا لنا مثلا أنّ جون في حفلة شواء، ليس لدينا موظّفٌ لخدمتكم. نريد أن يكون ذلك الشخص متاحًا".

وأكمل: "من الواضح أنّنا نأمل أن لا نجد أيّ خطب، كوننا لا نريد أن يغشّ البعض بالطبع. لكن في حال حدث ذلك، وهو أمرٌ مستبعد، فإنّنا نودّ أن يخبرنا الفريق عندما نبدأ عمليّة الفحص إن كانت السيارة الأخرى مطابقة أو لا".

ثمّ تابع: "لو كانت لدينا أيّة شكوك حيال السيارة الأخرى، فلا يزال بوسعنا اختيار أيّ سيارة للقيام بالأمر ذاته، لا يُغيّر ذلك عمليّتنا الطبيعيّة في الشكل أو المضمون. لكنّ عشوائيّة الاختيار تعني إمكانيّة العمل نظريًا على أيّ سيارة في أيّ وقت، ما يعني أنّ أيّ فريق لديه أيّ حيلة سيُفكّر مرّتين قبل اعتمادها".

لكن ما لم تُصمّم الفحوصات الجديدة لكشفه هو أيّ شيء مشابهٍ لفضيحة العام الماضي: قضيّة نسخ قنوات تهوية مكابح ريسينغ بوينت.

سيارة فالتيري بوتاس، مرسيدس

سيارة فالتيري بوتاس، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

"على صعيد النسخ، فإنّنا نجري فحوصات أخرى. أجرينا بعضًا هذا العام على سبيل المثال، وهي منفصلة عن هذه" قال تومبازيس، وأضاف: "هذه متعلّقة أكثر بالرسومات التصميميّة والنماذج، ولا تحدث مساء الأحد".

كيف تجري العمليّة؟

يتمّ اختيار رقم سيارة بشكلٍ عشوائي. تخضع تلك السيارة للفحوصات التقنيّة الاعتياديّة ومن ثمّ يتمّ نقلها إلى مرآبها.

"ما يحدث هو أنّ السيارة سيتمّ اختيارها فورًا بعد عبور العلم الشطرنجي وإعلام جميع الفرق بذلك" قال تومبازيس.

ثمّ تابع: "سيتمّ نقل السيارة سريعًا عبر المنصّة ووزنها إلى جانب جميع الفحوصات الكلاسيكيّة الطبيعيّة، ومن ثمّ يتمّ أخذها إلى مرآب الفريق في أسرع وقتٍ ممكن".

وأردف: "سيتواجد موظّفان إلى ثلاثة من فيا هناك في البداية. ومن ثمّ سينضمّ إليهم موظّفو فيا الآخرون بعد إكمال الفحوصات التقليديّة الأخرى. سيبدأ العمل باثنين أو ثلاثة وينتهي بخمسة إلى ستّة".

أمّا بالنسبة لتفكيك السيارة إلى قطع فسيتمّ من قبل ميكانيكيي الفريق المعنيّ.

وقال تومبازيس: "ليست لدينا المعرفة. لدينا ميكانيكيان أساسيان على الأقل في طاقمنا، أو ميكانيكيان سابقان. وقمنا بذلك من أجل الحصول على مستوى تعوّدٍ أعلى بالسيارات".

وأكمل: "لكنّ هذه السيارات مصمّمة بشكلٍ مخصّص هذه الأيّام، ولا يُمكنك بدء تفكيكها ببساطة".

وسيعلم طاقم "فيا" مسبقًا أيّ مكوّنات سيعمل على فحصها في تلك العمليّة.

وقال حيال ذلك: "سنقسم السيارة إلى حوالي 20 منطقة موسّعة. وسنختار اثنتين إلى ثلاث لفحصها بشكلٍ مدقّق في كلّ مرّة. مع بنائنا للمزيد من الثقة والتأكّد من أنّ بوسعنا التعامل مع ذلك على الصعيد اللوجيستيّ فقد نميل إلى زيادة ذلك في المستقبل".

وبشكلٍ حتمي فسيكون هناك ضغطٌ على الصعيد الزمني. فبالنظر إلى السباقات المقامة خارج القارة الأوروبيّة، يجب على السيارات والمعدّات أن تُجمع للشحن مساء الأحد، وبالنسبة للسباقات الأوروبيّة فدائمًا ما يكون هناك استعجالٌ لوضع السيارات في الشاحانات لنقلها سريعًا. أمّا الآن فسيتعيّن على الفرق انتظار إكمال طاقم "فيا" عمله.

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

وقال تومبازيس في هذا الصدد: "لا يُوجد حدٌ بالنسبة للوقت. لذا في حال وجدنا أنّ هناك جوانب معقّدة جدًا، فإنّ السيناريو الأسوأ سيكون أن نقول للفريق: آسفون، تحتاجون للبقاء هنا إلى أن نُكمل العمل".

وأضاف: "من الواضح سنُحاول أن نكون واقعيين. لا نريد أن نُزعج العالم بأسره من خلال جعلهم يتأخّرون عن رحلتهم أو شحنهم. لكن لدينا الخيار في حال كان هناك شيء معقّدٌ جدًا أن نضعه في صندوق ونختمه ومن ثمّ نتفقّده لاحقًا".

وأردف: "لم نضع حدًا زمنيًا أقصى، لكنّنا سنحاول أن نكون واقعيين وأن لا نُفسد جدول أحدهم".

لكنّ جانبًا مهمًا في الفحوصات الجديدة يتمثّل في عدم اقتصارها على التحقّق من الامتثال للقوانين التقنيّة فحسب، بل يسمح لـ "فيا" بجمع بيانات قيّمة في ما يتعلّق بمراقبة سقف النفقات.

وقال بخصوص ذلك: "سنقوم بهذا العمل في جميع الأحوال بصرف النظر عن سقف النفقات. لكنّ ما نفعله بشكلٍ مكثّف أكثر خلال هذه العمليّة هو تسجيل مكوّنات السيارة".

وأضاف: "على الفرق التصريح بمخزونها ضمن سقف النفقات. من الواضح أنّ السيارة تتضمّن ربّما 15000 قطعة. لا يُمكننا تفقّد جميعها. لكن في حال قال فريقٌ ما أنّ هناك 15000 قطعة على سيارته فيُمكننا اختيار 50 قطعة عشوائيّة وتفقّد وجودها على قائمته، وحينها سنُبقي الفرق صادقة بتلك الطريقة".

وبالنسبة للسيارة المختارة بعد سباق البحرين فقد كانت سيارة فالتيري بوتاس صاحب المركز الثالث، وتمّ التركيز على نظام تعليقها.

ولا يزال من الممكن اختيار سيارة مرسيدس بشكلٍ عشوائي في السباق المقبل أو الذي يليه. حيث تملك "فيا" حقّ اختبار السيارة الثانية في حال وجود سببٍ يدعو لذلك.

وقال تومبازيس: "سنقوم بذلك كلّ سباق. لا يُمكنني أن أخبركم أنّ ذلك لن يحدث في سباقٍ أو اثنين عندما تحدث بعض الدراما أو شيء ما يُشتّت اهتمامنا. ليس الأمر كما لو أنّ علينا فعل ذلك تطبيقًا للقوانين، لكنّنا نريد فعل ذلك".

وأردف: "عندما نتعوّد على العمليّة فقد نختار سيارتَين إن لزم الأمر. أو في حال لم يُسفر الاختيار العشوائيّ خلال 15 سباقًا عن اختيار سيارة ما فقد نختارها ونجري عليها فحوصات إضافيّة. أو في حال وجود شبهة وشكوك فقد نختارها كذلك".

واختتم بالقول: "لكنّنا نريد اعتماد هذا الجانب العشوائيّ كي يتمّ تفقّد أيّ سيارة في أيّ وقت. لذا نظريًا قد يتمّ اختيار ذات السيارة خمس مرّات مثلًا".

المشاركات
التعليقات
كيف يدفع هاميلتون "الجاسوس الخارق" فريقَه نحو المزيد من التحسن

المقال السابق

كيف يدفع هاميلتون "الجاسوس الخارق" فريقَه نحو المزيد من التحسن

المقال التالي

مع تقدم ريد بُل في المنافسة: وولف يشعر بذات "الحماسة" في مرسيدس على غرار 2013

مع تقدم ريد بُل في المنافسة: وولف يشعر بذات "الحماسة" في مرسيدس على غرار 2013
تحميل التعليقات