تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
مقالات

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: تصميم فيراري الراديكالي لسيارة 2022

دائمًا ما يكون كشف فيراري عن مقاتلتها الجديدة من بين الأحداث الأكثر انتظارًا في الفورمولا واحد، وكان للحصان الجامح الكثير لإظهاره عبر تصميمه الراديكالي لسيارة "اف1-75".

تحليل تقني: تصميم فيراري الراديكالي لسيارة 2022

لنبدأ أوّلًا بمقدّمة السيارة ونتوجّه مباشرة إلى الابتكارات: اختارت فيراري اعتماد جناحٍ أمامي بأربعة مكوّنات، وهو الحدّ الأقصى المسموح به وفق القوانين الجديدة.

يتّصل الأنف بجميع المكوّنات الأربعة، لكنّه نحيفٌ للغاية بالمقارنة مع السيارات الأخرى التي شاهدناها، ليس فقط على صعيد حافته الدقيقة، بل على صعيد واجهته السفليّة كذلك.

كما أنّ الحافة الحادة للأنف تتبع الانغماس إلى الأسفل للقسم الأوسط من الصفيحة الأساسيّة، وهي التي تُوجّه التيارات الهوائيّة إلى الواجهة السفليّة للأنف ومن ثمّ نحو الأرضيّة وجانبَي السيارة. كما تمّ تصنيع الأنف بطريقة تسمح لمهندسي فيراري بإجراء تعديلات على مدار الموسم من دون الحاجة لاجتياز اختبارات التصادم مرّة أخرى.

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة فيراري

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة فيراري "اف1-75"

تصوير: جورجيو بيولا

 ويُؤمل من هذه المرونة أن تسمح للفريق بأن يكون مرنًا في مواجهة أيّة تعديلات قد يحتاج لإدخالها من أجل تحسين الأداء، أو إن كانت هناك رغبة بالانتقال إلى تصميم أحد الفرق الأخرى. كما نجد قناة صغيرة عند الحافة بغرض توفير الهواء لتبريد قدمَي السائق.

واختار الحصان الجامح الالتزام بنظام التعليق الأمامي بذراع الدفع، بالرغم من أنّ العديدين أشاروا إلى إمكانيّة عودته إلى ذراع السحب بالنظر إلى استخدامه بين 2012 و2015.

وتتموضع أذرع التوجيه ونظام التعليق من أجل توفير أقصى أداء انسيابيّ بناءً على تصميم الجناح الأمامي والأرضيّة وجانبَي السيارة. وتمّ نقل قناة تهوية المكابح الأماميّة ومحرّف الهواء من جدار الإطار في محاولة لتحسين تبريد المكابح وتعديل تأثيرها على التيارات الهوائيّة العابرة.

ومثلما شاهدنا على السيارات الأخرى حتّى الآن، فقد استغلّت فيراري حريّة القوانين من أجل التوصّل إلى حلٍ فريدٍ لتصميم جانب السيارة. وبناءً على ذلك فقد تمّ توجيه ملحقات وحدة الطاقة – مثل مشعاعات التبريد، ومبرّدات الزيت والأنظمة الإلكترونيّة – المتواجد في الداخل بشكلٍ مختلف هذا العام.

كما أنّ الفريق أخذ بالحسبان أنّ تعديل التوضيب الداخلي يُمكن أن يكون له تأثيرٌ على الشكل الخارجي لجانب السيارة وكيفيّة استغلال ذلك انسيابيًا، خاصة بالنظر إلى السماح باستخدام فتحات التبريد في السطح فوق غطاء المحرّك مجدّدًا.

وتتميّز الفتحة الجانبيّة بارتفاعها القصير وتميل إلى الخلف فوق القطع الحاد الذي ينتهي بهيكلٍ جانبي مسطّحٍ غير اعتيادي قبل يتقلّص سريعًا من أجل السماح للتيارات الهوائيّة بالعبور حول السطح السفلي من الجانب والوصول إلى منطقة عنق الزجاجة في القسم الخلفي من السيارة.

فيراري

فيراري "اف1-75"

تصوير: فيراري

وتبدو هذه الحلول، التي ربّما تُعتبر غريبة بالمقارنة مع مقاربات التصميم التي شاهدناها في العقد الماضي، أقلّ غرابة عندما ننظر إلى السطح العلوي لجانب السيارة والجيب الضخم الذي فيه.

إذ أنّ هذا الأخدود العميق يُؤدّي غرضًا انسيابيًا بارزًا بالتأكيد، كون التيارات الهوائيّة موجّهة إلى القسم الخلفي من السيارة، حيث لم يستغلّ مهندسو فيراري فتحات التبريد فحسب، بل كذلك جدار الجانب المرتفع من أجل تحديد وجهة الهواء وإحداث فتحة تصريفٍ أخرى أمام نظام التعليق الخلفي ذي ذراع السحب من أجل المساعدة على تقليص حجم فتحة التصريف المحوريّة في الخلف.

ومن الواضح أنّ سيارة "اف1-75" صُمّمت حول استخراج أقصى أداء ممكن من القوانين الجديدة التي تحدّ الأرضيّة والنفقين السفليين والناشر.

وسنُركّز أوّلًا على مدخل النفق، حيث اختار الفريق اتّباع ما يُمكن اعتباره الحلّ التقليدي عبر تمديد حافة النفق الأماميّة حتّى الهيكل عوضًا عن إنشاء جدارٍ إضافيٍ مثلما فعلت مكلارين وألفا روميو.

تفاصيل جانب سيارة فيراري اف1-75

تفاصيل جانب سيارة فيراري اف1-75

تصوير: فيراري

لكن يبدو أنّ حلّ فيراري يختلف عن بعض التصاميم الأخرى ذات الارتفاع الكامل، حيث يبدو أنّه يستغلّ جزءًا من مساحة الواجهة السفليّة للهيكل من أجل زيادة عرضه وتحسين وجهة الهواء عند نقطة التقاء المكوّنين عند السطح العلوي من الأرضيّة (السهم الأبيض). وهناك انغماسٌ واضحٌ في الحافة الأماميّة للأرضيّة يتماشى مع شكل الجانب خلفه.

كما تتضمّن سيارة "اف1-75" جناحًا أشبه بكاشطة الثلج فوق الصدر الأساسي (السهم الأحمر) مع فاصل عموديّ يمتدّ حتّى الحافة الأماميّة تقريبًا. وسيُشكّل ذلك المكوّن من دون شكّ مجموعة من الدوّامات التي يستخدمها الفريق لتعديل شكل وموقع وقوّة الدوّامات المتكوّنة من الصدر.

أمّا الصفيحة الخارجيّة من الأرضيّة فليست بطول ما رأيناه على السيارات الأخرى، حيث يتماشى ارتفاعها مع مدخل القناة، في حين لا تمتدّ لتصل إلى الحدّ الأقصى الذي تسمح به القوانين.

جُنيحات سيارة فيراري اس.اف1000

جُنيحات سيارة فيراري اس.اف1000

تصوير: جورجيو بيولا

فضلًا عن ذلك فقد حافظ الفريق على قضبان الانقلاب والفتحة المثلثة في الأعلى، إلى جانب القرنين اللذين قدّمهما الفريق العام الماضي (الصورة أعلاه) لتقديم دفعة انسيابيّة لغطاء المحرّك. وتمّ تعديل ملحقات الطوق لتتضمّن جنيّحات على كلٍ جانب بشكلٍ أشبه لما اعتمده فريق أستون مارتن العام الماضي (السهم الأزرق في الصورة ما قبل الماضية).

بالانتقال إلى القسم الخلفي من السيارة فإنّ دعامتَي الجناح الخلفي مثيرتان للاهتمام، إذ أنّهما ليستا بذات تصميم عنق البجعة التقليدي، كون القسم العلوي أقصر من المعتاد. أمّا الجناح العرضي فهو مزدوج المكوّنات، حيث يتقلّص القسم الخارجي ليُشكّل قُطرًا أقصر بكثير من أجل تقليص الجرّ الناتج عنه.

تفاصيل القسم الخلفي لسيارة فيراري اف1-75

تفاصيل القسم الخلفي لسيارة فيراري اف1-75

تصوير: فيراري

كما اختار الفريق تصميمًا غير مألوفٍ لأنبوب التصريف وأنبوب العادم الرئيسي (السهم الأزرق)، إذ في حين شاهدنا الفرق الأخرى تصل أنبوب التصريف بالعادم الرئيسي في مرحلة متقدّمة، اختارت فيراري فعل ذلك في الخارج.

واعتمدت فيراري كذلك "فتحة الفأر" في جدار الناشر (السهم الأحمر) مثلما شاهدنا على السيارات الأخرى ومن المرجّح أنّه يُساعد على الحدّ من أيّ سوء استقرار في التيارات الهوائيّة القادة من الأسطح المحيطة، وهو ما من شأنه تحسين دوّامة حافة الناشر.

ويُمكن القول أنّ فلسفة التصميم العامة التي تبنّتها فيراري لخّصها فابيو مونتيكي المسؤول عن هندسة مشروع الهيكل في الفريق: "في ظلّ عدم وجود نقاطٍ معياريّة متاحة من المواسم السابقة، فإنّ ما يُحدث الفارق هو الإبداع وموهبة كلّ مصمّم، وتفوّق أدوات تحليلنا، والوضوح والشجاعة لاختيار أكثر الحلول الواعدة، حتّى إن لم تكن تلك الأكثر ألفة".

كما أنّه من الواضح أنّ سيارة فيراري "اف1-75" هي الأكثر اكتمالاً بين التي شاهدناها حتّى الآن، لكن حتّى مع انفتاح الفريق خلال حدث الإطلاق فإنّ هناك بعض الجوانب التي حاول الفريق إخفاءها والتي ستتّضح خلال التجارب الشتويّة.

المشاركات
التعليقات
الفورمولا واحد تُجدد عقدها مع حلبة الأمريكيتين لخمسة أعوام إضافية
المقال السابق

الفورمولا واحد تُجدد عقدها مع حلبة الأمريكيتين لخمسة أعوام إضافية

المقال التالي

راسل: سيارة مرسيدس "دبليو13" الفعلية "تتّسق للغاية" مع جهاز المُحاكاة

راسل: سيارة مرسيدس "دبليو13" الفعلية "تتّسق للغاية" مع جهاز المُحاكاة