موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: الأرقام التي تحكم على مدى تقدّم فيراري في 2021

ربّما تتواجد فيراري ضمن معركة حامية مع مكلارين على مركز "أفضل البقيّة" في بطولة العالم للفورمولا واحد هذا العام، لكنّها لن تُقيّم نجاحها بناءً على نتيجة تلك المعركة.

تحليل: الأرقام التي تحكم على مدى تقدّم فيراري في 2021

بالرغم من التشجيعات الكبيرة التي حصلت عليها فيراري من طريقة تعافيها من موسم 2020 الكارثي، الذي حلّت فيه سادسة في بطولة الصانعين، فإنّ التواجد في المركز الثالث لا يُعدّ الهدف الأسمى.

إذ أوضح ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري مرارًا هذا الموسم بالقول أنّ "التقدّم" هو أكثر أهمية من مجرّد النتيجة النهائيّة في ترتيب بطولة الصانعين.

لكنّ تقييم التقدّم قد يكون مسألة غير موضوعيّة في بعض الأحيان، وهو ما يصعّب مهمّة من هم خارج الإدارة العليا لفريق فيراري لفهم موقع الفريق ضمن سعيه للعودة إلى الواجهة.

بالتأكيد هناك بعض التأديات القويّة مثل قطبَي الانطلاق الأوّلين اللذين حقّقهما شارل لوكلير في موناكو وباكو، ويُظهر ذلك سير الأمور في الدرب الصحيح.

لكنّ بينوتو يرغب بالإمعان أكثر في التفاصيل لتقييم موقع فيراري الحالي. وتلك الأرقام هي التي تركته سعيدًا جدًا بما تسير إليه الأمور.

إذ على صعيد النقاط فإنّ الخطوة واضحة للجميع. فمع إحراز الفريق 163 نقطة حتّى الآن من أصل الجولات الـ 11 الأولى – ليتعادل مع مكلارين في المركز الثالث – فإنّه تفوّق بأريحيّة كبيرة على النقاط الـ 131 التي حقّقها في العام الماضي بأكمله.

لكن ما هو مثيرٌ أكثر هو أنّه بعد 11 جولة فإنّ رصيد الفريق كان 80 نقطة فحسب.

وقال بينوتو حيال ذلك: "هذا أكثر من ضعف نقاطنا العام الماضي بعد ذات عدد السباقات، ولو نظرنا إلى جميع الفرق فإنّنا أكثر فريقٍ كسب النقاط".

كما أنّ هناك مؤشّرات رئيسيّة أخرى تُظهر مستويات تقدّم مماثلة.

إذ قال: "لو نظرنا إلى الأزمنة والأداء النقيّ للسيارة، لنأخذ التصفيات لأنّها تشهد تقديم الأداء الأقصى من قبل الجميع، لو نظرنا إلى معدّل الموسم بأكمله، فقد كنّا متأخّرين بمعدّل 1.4 ثانية عن زمن قطب الانطلاق الأوّل. أمّا الآن فالمعدّل 0.7 ثانية".

وأضاف: "فارق 0.7 ثانية لا يزال كبيرًا وليس هامشيًا، لذا نحن واعون لذلك تمامًا. لكن أعتقد بأنّنا قلّصنا الفارق إلى النصف مع الأفضل وذلك مشجّع لأنّه يُظهر أنّنا نسير في الوجهة الصحيحة".

ويرى بينوتو أنّ الفريق حقّق مكاسب كبيرة أيضاً على صعيد وقفات الصيانة، حيث يعتقد بأنّ البيانات تُشير إلى أنّ فيراري أصبحت من بين الأفضل مجدّدًا من تلك الناحية.

وقال الإيطالي: "دائمًا ما اعتبرت أنّ وقفة صيانة جيّدة تكون أقلّ من ثلاث ثوانٍ لما ندعوه بالأخضر، أي عندما يُغادر السائق منطقة الفريق".

وأضاف: "ربّما تبدو ثلاث ثوانٍ رقمًا عاليًا، لكنّني دائمًا قلت بأنّه من المهمّ محاولة التحلّي بأداء مستقرٍ من أجل الاستراتيجيّة وليس أن تكون الأسرع من دون ثبات".

وأكمل: "ما يحدث في سباق هو أنّك قد تواجه مشكلة ويدوم توقّفك لخمس أو ستّ ثوان، قد يكون ذلك الوضع صعبًا. لذا إذا نظرنا إلى عتبة الثلاث ثوانٍ وكم من مرّة كنّا تحتها في 2021، فقد فعلنا ذلك في 84 بالمئة من المناسبات. بينما اقتصرنا على 48 بالمئة فقط العام الماضي".

وأردف: "أظهرنا مجدّدًا كفريق وكطاقم ميكانيكيين أنّنا حسّنا زمن وقفات الصيانة وجودتها. ومن ناحية النسبة فقد كنت ثامن فريق العام الماضي من ناحية وقفات الصيانة تحت حاجز الثلاث ثوانٍ، أمّا هذا الموسم فنحن في المركز الثاني من ناحية تلك النسبة وأمامنا فريقٌ واحد فقط".

وواصل شرحه بالقول: "كلّ تلك الأرقام تُظهر أنّنا تحسّنا كثيرًا كفريق في المجمل بالمقارنة مع 2020. والوجهة مشجّعة".

لا تزال هناك حاجة للمزيد

يُعدّ تقليص الفجوة مع مرسيدس وريد بُل إلى النصف خطوة جيّدة بالتأكيد نحو الوجهة الصحيحة، ويعتقد بينوتو أنّ ذلك التحسّن يُمكن تفصيله إلى 60 بالمئة من المحرّك و40 بالمئة إلى الهيكل.

لكن مهما كانت جودة تلك الخطوة فإنّ الحقيقة تُظهر بقاء فجوة كبيرة حتّى العودة إلى موقع مقارعة مرسيدس وريد بُل على صعيد الوتيرة.

ستتعزّز آمال فيراري بفعل ذلك من خلال تحديثات المحرّك "البارزة" التي سيتم اعتمادها لاحقًا في الموسم، لكنّ التقدّم على صعيد السيارة سينبني على تحسينات تدريجيّة عوضًا عن وجود رصاصة سحريّة تحلّ كلّ المشاكل دفعة واحدة.

وقال بينوتو حيال ذلك: "لا تزال هناك فجوات مع الأفضل مثلما قلنا، 0.7 ثانية في التصفيات. أعتقد بأنّ فارق الـ 0.7 ثانية لا يُمكن إرجاعه إلى جانب واحد. بل إلى مجموعة من الجوانب، أي الانسيابيّة ووحدة الطاقة ومختلف أنظمة السيارة".

وأكمل: "كما لا أعتقد بأنّنا نفتقر في جانب واحد. أعقد بأنّنا لو كنّا متأخّرين في جانب واحد لكان الوضع أسوأ لأنّ ذلك يعني حاجتك لاسترجاع الكثير من الفارق من جانب واحد وهو ما يكون أكثر صعوبة".

دروس جائزة فرنسا الكبرى

مثّلت جائزة فرنسا الكبرى واحدة من أكثر اللحظات صعوبة بالنسبة لفيراري هذا الموسم وذلك بعد معاناة لوكلير وكارلوس ساينز الإبن على صعيد الإطارات ما حرمهما من تحقيق أيّة نقاط.

فضحت فترة ما بعد ظهر الأحد حينها نقطة ضعف موروثة لدى فيراري على صعيد إدارة الإطارات الأماميّة، وأدّى ذلك إلى تحقيق معمّق في معقل الفريق في مارانيللو لمحاولة حلّ المشكلة.

وجاءت الاستجابة سريعًا، حيث آتت جهود فهم المشاكل ثمارها من خلال عدم مواجهة الفريق لهكذا تأدية سيّئة منذ ذلك الحين.

وبحديثه عمّا اكتشفه الفريق، توسّع بينوتو في الحديث حول مدى عمق التحليل، إذ قال: "حاولنا مقاربة المسألة من خلال الوجه التالي: هل لدينا مشكلة في سيارتنا على صعيد المفهوم التصميمي؟ وهو ما يتسبّب في مشكلة تآكل الإطارات تلك؟".

وأضاف: "لم نقتصر على النظر إلى سباق فرنسا، بل جميع السباقات التي سبقته، كنّا تقريبًا من بين أكثر الفرق معاناة على صعيد تآكل الإطارات الأماميّة بالمقارنة مع بقيّة الفرق. لذا هل كان ذلك نتيجة تصميم السيارة، أو الإعدادات؟ أم أنّه مرتبطٌ بإدارة الإطارات وأسلوب القيادة؟".

وأكمل: "لذا ما فعلناه حينها هو محاولة تغيير معلّمات تصميم السيارة مثل هندسة نظام التعليق وتوزيع الوزن وكلّ تلك الأمور. أجرينا العديد من عمليات المحاكاة خارج المسار وحاولنا الربط بين تأثير تصميم السيارة وتآكل الإطارات وهل نحن قادرون على محاكاة ما كان عليه تآكل الإطارات في فرنسا من خلال تغيير تصميم السيارة".

وأردف: "من ثمّ عملنا على الإعدادات. لديك سيارة مبنيّة على إعدادات وتصميم. لكن يُمكنك تغيير ما تريده بالنسبة لزاوية ميلان الإطارات وصلابة نظام التعليق وتوزيع الوزن والتوازن العام والتوازن الانسيابيّ لرؤية إن كان بوسعك محاكاة ما واجهته على صعيد تآكل الإطارات".

ثمّ تابع: "حاولنا تجسيد الإطارات على صعيد المحاكاة لضمان حصولنا على ترابط أفضل في المجمل".

وأدّت جميع النتائج المستخلصة من كلّ تلك التحقيقات إلى أنّ طريقة إعدادات سيارة "اس.اف21" بشكلٍ عام، في محاولة لحماية الإطارات الخلفيّة، كانت تتسبّب في درجة كبيرة من ضعف الاستجابة للانعطاف.

وقال بينوتو في هذا الصدد: "يعود سبب تآكل الإطارات إلى انزلاق السيارة. الأمر بتلك البساطة. وفي حال كنت تنزلق فإنّ أسباب الانزلاق يُمكن أن تعود ببساطة إلى الإعدادات".

وأضاف: "لذا قد تحمي الإطارات الخلفيّة عند الكبح ويُكون لك استقرارٌ أفضل للقسم الخلفي، لكنّ ذلك يعني ضعف استجابة للانعطاف على المنعطفات متوسّطة إلى عالية السرعة أو المنعطفات البطيئة، وواجهنا تشكيلة من جميعها بالتأكيد".

وأكمل: "لكنّنا تحرّكنا في السباقات التالية وحاولنا التوصّل إلى توازنٍ أفضل بين ضعف الاستجابة للانعطاف والانعطاف المفرط. حاولنا تقليل الانزلاق في المقدّمة وإدارة الإطارات. أعتقد بأنّ أيّ خطوات حقّقناها في تلك الوجهة أثبتت صحّتها وأنّها الوجهة الصحيحة للتعامل مع مسألة تآكل الإطارات".

وأردف: "في الحقيقة أظهرنا قدرتنا على تحسين مستويات تآكل الإطارات الأماميّة في النمسا، وبالتأكيد في بريطانيا وكذلك في المجر، ولا يبدو أنّ المسألة بدت مثلما كانت عليه في فرنسا".

شارل لوكلير، فيراري وومارك جين وماتيا بينوتو، مدير فريق فيراري

شارل لوكلير، فيراري وومارك جين وماتيا بينوتو، مدير فريق فيراري

تصوير: فيراري

أفضل تشكيلة سائقين

إن كان هناك جانبٌ تُعدّ فيه فيراري راضية بالكامل عن وضعها فهو جانب السائقين.

بعد تعاقدها مع ساينز كبديلٍ لسيباستيان فيتيل بجوار لوكلير، لفت بينوتو الأنظار قليلًا مؤخّرًا عندما عبّر عن رأيه بشعوره بأنّ فيراري تملك تشكيلة السائقين الأفضل في الفورمولا واحد.

وقال حيال ذلك: "هذا تقييمي الشخصي. كلاهما يافعٌ وذلك رائعٌ لأنّنا نُحاول خلق أسس متينة للمستقبل، لكنّهما يملكان خبرة بالفعل بشكلٍ ما".

وأكمل: "أعتقد بأنّ شارل يقوم بعملٍ جيّد جدًا. لا يزال يتحسّن ويملك إمكانيّات عالية وأعتقد بأنّه لم يصل بعد إلى أفضل مستوياته".

وأردف: "بالنسبة لكارلوس فأعتقد بأنّه اندمج بشكلٍ جيّد جدًا في الفريق. أعتقد بأنّه على صعيد اندماج السائقَين وتواجدهما معًا في مزاجٍ جيّد وكذلك عملهما على المسار ومع المهندسين في مارانيللو فإنّ عليّ القول بأنّ ذلك يعمل بشكلٍ جيّد".

وواصل شرحه بالقول: "هذه الشراكة تُظهر إمكانيات رائعة، والأفضل لا يزال قادمًا. على صعيد البطولة فأعتقد بأنّهما بذات الرصيد تقريبًا 83-80. أعتقد بأنّني دائمًا ما قلت بأنّه من أجل تحقيق لقب الصانعين فإنّك تحتاج لتقديم السائقَين لأداء جيّد. لذا أعتقد بأنّ ذلك ما نُظهره الآن".

واختتم بالقول: "لدينا سائقان قويان، وكلاهما متسابقٌ صلب. أنا متأكّدٌ من أنّه بحلول الوقت الذي يحصلان فيه على السيارة المناسبة فإنّ بوسعهما القيام بعملٍ رائع جدًا".

تلك الأرقام وراء تقدّم فيراري في 2021 تترك بينوتو متفائلًا بعدم انتظار ساينز ولوكلير طويلًا للحصول على السيارة "المناسبة".

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
الصور التي تكشف عن فقدان فيرشتابن نصف سيارته في سباق المجر
المقال السابق

الصور التي تكشف عن فقدان فيرشتابن نصف سيارته في سباق المجر

المقال التالي

براون يدعم خطط الإبقاء على نظام "دي آر اس" في 2022

براون يدعم خطط الإبقاء على نظام "دي آر اس" في 2022
تحميل التعليقات