بينوتو: وحدة طاقة 2022 ستُعيدنا إلى المستوى التنافسيّ

بعد حصول الفريق على بيانات إيجابيّة مشجّعة من النظام الهجين، تحدّث ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري حول محرّك 2022 الذي يتّجه لردم الفجوة بين الحصان الجامح ومرسيدس.

بينوتو: وحدة طاقة 2022 ستُعيدنا إلى المستوى التنافسيّ

عمل قسم المحرّكات في الحظيرة الإيطاليّة في صمت لتقديم تكنولوجيا النظام الهجين المبتكر الذي من شأنه إعادة فيراري إلى دائرة المنافسة.

وبالفعل حصل الفريق على نتائج إيجابيّة منذ تقديم التحديث في روسيا لسيارة شارل لوكلير، ما دفعه لنقل كارلوس ساينز الإبن إلى الوحدة الجديدة كذلك في تركيا التي قدّم معها لوكلير أداءً قويًا وتأهّل رابعًا في التصفيات.

وسبق وأن أكّد بينوتو أنّه بالرغم من مكاسب هذا التحديث على صعيد الطاقة، فإنّ الهدف الرئيسي كان كسب المعارف للعام المقبل.

وقال بينوتو في هذا الصدد: "على صعيد التصميم فأعتقد بأنّ الجزء الهجين متقدّمٌ للغاية ولا أشعر بأنّنا متخّلفون عن منافسينا. لا أعتقد بأنّنا الأفضل، لكنّني أعتقد بأنّنا حقّقة قفزة اليوم تسمح لنا بأن نكون تنافسيين على الجانب الهجين كذلك".

إذ لم تعد مدخرة الطاقة مكوّنة من الليثيوم-أيون ومنحلٍ سائل، بل انتقل الفريق إلى استخدام منحلٍ في حالة صلبة تسمح بتشكيل تصميم بطارية أصغر حجمًا وبكثافة طاقة أعلى.

وانتقل النظام نتيجة لذلك من جهدٍ كهربائي بـ 400 فولت إلى الضعف، حيث يعلم الفريق جيّدًا أنّ بوسعه إعادة شحن البطارية أسرع بالجهد الأعلى وبكفاءة أعلى كذلك. كما أنّ تصغير حجم النظام (بما في ذلك الأسلاك والموصلات) سمح بكسب 2 كلغ على صعيد الوزن.

وكانت هناك شكوك حيال موثوقيّة نظام "إيرز"، لكنّ الأداء القويّ في تركيا فنّدها وانتقل تركيز مهندسي قسم المحرّكات الآن بقيادة إنريكو غوالتييري للعمل على محرّك الاحتراق الداخلي عالي السرعة المصمّم من قبل المهندس وولف زيمرمان.

وكان الألماني قد توصّل إلى تصميم محرّك مبتكر للغاية على صعيد مفهوم غرفة الاحتراق ما من شأنه إغلاق الفارق بين فيراري ومرسيدس على صعيد الطاقة.

اقرأ أيضاً:

وقال بينوتو في هذا الصدد: "على صعيد محرّك الاحتراق الداخلي، فإنّنا نُواصل العمل وسيكون محرّكًا مختلفًا للغاية عن المحرّك الحالي. يكمن الهدف في إرجاعنا إلى ذات مستوى التنافسيّة مع الآخرين على الأقل، بالنظر إلى تجميد التطوير في الأعوام المقبلة".

وأضاف: "إن كنّا لا نزال ندفع ثمن فجوة الأداء اليوم على صعيد وحدة الطاقة بالمقارنة مع الأفضل، فإنّ هدفنا أن لا نُواجه ذلك مجدّدًا العام المقبل. وبالطبع سيعتمد الأمر على مدى تقدّم الآخرين، لأن كلّ شيء نسبي في الفورمولا واحد".

كما شدّد بينوتو على جانبٍ آخر لديه تأثيرٌ على الأداء، ألا وهو الوقود، حيث قال: "سيتعيّن علينا التعامل مع ما سيُطوّره منافسونا في وحدات طاقتهم، ومدى تأثّر الأداء بذلك. كما هناك الوقود الجديد بنسبة 10 بالمئة من الإيثانول".

وسيفرض الوقود الجديد تحديات أكبر على مزوّدي الوقود: شيل (فيراري)، وبيتروناس (مرسيدس)، وإكسونموبيل (ريد بُل) وبي.بي (رينو)، حيث سيتعيّن عليهم العمل على استعادة الطاقة التي سيخسرونها بسبب الوقود الأقلّ سعرات حراريّة بالمقارنة مع الوقود الحالي، والذي يميل للتأثير بشكلٍ سلبي على الموثوقيّة التي بلغها المصنّعون حاليًا.

محرك سيارة فيراري اس.اف21

محرك سيارة فيراري اس.اف21

تصوير: جورجيو بيولا

المشاركات
التعليقات
وتيرة مرسيدس القوية خففت من مخاوف تراجع الأداء بسبب التركيز على موسم 2022
المقال السابق

وتيرة مرسيدس القوية خففت من مخاوف تراجع الأداء بسبب التركيز على موسم 2022

المقال التالي

ماسي ينفي انتقادات ألونسو حيال حكّام الفورمولا واحد

ماسي ينفي انتقادات ألونسو حيال حكّام الفورمولا واحد
تحميل التعليقات