أليسون يكشف "أكبر التحديات" التي تواجه مرسيدس مع الحلبات الجديدة

قال جايمس أليسون المدير التقني لدى مرسيدس في الفورمولا واحد أن القدرة على إيصال الإطارات إلى نافذة العمل المثالية تمثل "أكبر التحديات" مع توجه السهام الفضية إلى حلبات جديدة.

ألقى أليسون بعض الضوء على الصعوبات التي واجهت السهام الفضية على حلبة البرتغال، عندما عانى كل من لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس مع الوتيرة خلال اللفات الأولى، حيث تقدم عليهما كارلوس ساينز سائق مكلارين ليتصدر السباق مؤقتاً.

وكشف أليسون أن الوضع لم يكن سهلاً أمام سائقي مرسيدس في بداية السباق، بالرغم من تحقيق الثنائية في نهاية المطاف.

حيث قال: "المشاركة على حلبات جديدة يزيد من كمية العمل ويضيف نوعاً من عدم التأكد حيال ما ينتظرنا. نظراً لأننا لا نمتلك قائمة بما قمنا به على نحو خاطئ في الماضي (كونها حلبة جديدة)".

وأكمل: "لكن كما هو الحال مع حلبات جديدة أو اعتيادية، فإن التحدي الأساسي والأكبر الذي يواجهنا هو النجاح بإيصال الإطارات إلى نافذة العمل المثالية".

وتابع: "في حال نجحنا بذلك فإن توازن السيارة سيكون مثالياً، وسنحظى بعطلة نهاية أسبوع جيدة".

اقرأ أيضاً:

بالمقابل، أثبتت الإطارات أنها كانت نقطة الفصل في البرتغال، حيث بدأت مرسيدس السباقات على الإطارات المتوسطة "ميديوم"، وعانت ضمن الظروف الجوية الباردة خلال الانطلاقة.

حيث قال أليسون: "اجتمعت عدة عوامل معاً لتقديم وضعٍ عانت خلاله السيارة التي حققت قطب الانطلاق الأول، في بداية السباق، حيث تم تجاوزها من قبل السيارات خلفها. والمشكلة الأساسية تمحورت حول أن إطاراتنا كانت باردة جداً".

وأكمل: "الجانب السلبي للإطارات المتوسطة يتمحور حول صعوبة دفعها إلى نافذة العمل المثالية عندما يكون المسار بارداً. أغلب السائقين خلفنا كانوا على إطارات لينة ’سوفت’. لذا ومباشرة تمكنوا من رفع سرعتهم على المسار البارد".

وتابع: "في بداية السباق حصل هطول خفيف  وقصير للأمطار، ما جعل المسار زلقاً أكثر، حيث انخفض التماسك أكثر".

اقرأ أيضاً:

وأشار أليسون إلى أن هاميلتون وبوتاس عانيا كذلك لاضطرارهما إلى الانتظار لفترة أطول من المنافسين، فقال: "خلال لفة التحمية وعندما كانا أمام البقية، وحالما توقفا في مكانيَهما على شبكة الانطلاق بدأت الإطارات تبرد بينما كان بقية السائقين ما زالوا يصطفّون".

وتابع: "لذا، كان السائقون خلفنا يمتلكون إطارات أكثر حرارة. كنا نحن على التركيبة المتوسطة ولم يكن ذلك لصالحنا خلال الانطلاقة ضمن ظروف جوية باردة".

وأردف: "كل تلك الأمور ساهمت في ما حصل خلال انطلاقة السباق الفوضوية".

اقرأ أيضاً:

وأكد أليسون أن الظروف الجوية ساعدت كذلك على  توسيع الفارق بين السيارات والسائقين، فقال: "أغلب ما شاهدتموه خلال السباق مردّه إلى أن الإطارات كانت ضمن حرارة بعيدة عن الحرارة التشغيلية المثالية".

وأكمل: "ذلك أمر مثير للاهتمام لأنه يتسبب بإبعاد السيارات عن مستواها التنافسي الاعتيادي. ويوسّع الفوارق أكبر من الحالة الاعتيادية، وهذا ما كان بوسعنا مشاهدته في ختام السباق".

واختتم: "كانت هناك فوارق كبيرة في الحقيقة بين أزمنة اللفات بين زملاء الفريق الواحد وكذلك بين الفرق".

المشاركات
التعليقات
تمديد الشراكة بين ساوبر وألفا روميو رسمياً إلى موسم 2021

المقال السابق

تمديد الشراكة بين ساوبر وألفا روميو رسمياً إلى موسم 2021

المقال التالي

كفيات "ليس قلقًا على الإطلاق" إزاء مستقبله في ألفا تاوري

كفيات "ليس قلقًا على الإطلاق" إزاء مستقبله في ألفا تاوري
تحميل التعليقات