نيوي: التسييس في مواجهة ريد بُل بلغ مستويات منقطعة النظير في الفورمولا واحد

قال أدريان نيوي المدير التقنيّ لفريق ريد بُل في الفورمولا واحد أنّه لا يُمكنه تذكّر لفترة واجه فيها فريقه وابل "تسييس وضغط" مثل هذا العام.

نيوي: التسييس في مواجهة ريد بُل بلغ مستويات منقطعة النظير في الفورمولا واحد

يتواجد الفريق المتمركز في ميلتون-كينز في معركة متقاربة للغاية على لقب بطولة العالم مع مرسيدس، حيث كان أداؤهما متقاربًا للغاية خلال النصف الأوّل من الموسم.

لكن إلى جانب المعركة على المسار فإنّ هذا الموسم شهد نصيبًا من المناوشات خارجه، حيث دفعت "فيا" بتوجيهات تقنيّة حيال الأجنحة المرنة، وضغط الإطارات ووقفات الصيانة.

وبدت جميع هذه التدخّلات مُوجّهة إلى ريد بُل، بالرغم من أن أيًا منها لم يحدث فارق ملحوظًا حتّى الآن على صعيد أدائها.

لكنّ نيوي، الذي كان عضوًا في ريد بُل منذ 2006 وكان حاضرًا في جميع نجاحاتها على صعيد الألقاب، قال أنّه لم يسبق له رؤية هذا المستوى من التسييس بعيدًا عن الأضواء.

وقال البريطاني ضمن حوارٍ مع الموقع الرسمي لريد بُل: "هذا إطراء للفريق على عدّة أوجه كونك تجد نفسك تحت كلّ هذا التدقيق من الآخرين".

وأضاف: "اختبرنا هذا مسبقًا، لكن لا يُمكنني أن أذكر فترة واجهنا فيها هذا المستوى من التسييس والضغط ضدّ فريقنا بهذا الشكل".

وأكمل: "ربّما لو نظرنا إلى ما حدث عندما استغللنا المرونة الانسيابيّة في 2010 و2011 وواجهنا حينها تدقيقًا متواصلًا وتأقلمنا مع كلّ تغيير في القوانين. تواجدنا هنا سابقًا في المعارك الأخيرة على البطولة مع فيراري ودخلنا في بعض الجدل حول مرونة الهيكل الخارجيّ كذلك".

وأردف: "لا أحبّ التشبيه بالحرب مطلقًا، لكنّه تشبيه جيّد، وعليك النظر إلى جميع الجوانب التي يُمكنها تحسين أدائك التنافسيّ".

ثمّ تابع: "تلك هي طبيعة الفورمولا واحد، وهي من بين الأشياء التي تجعلها مغرية ومثيرة، لكنّ تواتر وحدّة ذلك هذا العام أكثر من المعتاد".

وبحديثه عن جدل الأجنحة المرنة الذي برز خلال جائزة إسبانيا الكبرى، قال نيوي أنّ المعوّق الأكبر من القيود الجديدة لم يكن متعلّقًا بالأداء، بل بالمزيد من التكاليف لتدعيم بعض المكوّنات.

وقال في هذا الصدد: "لو نظرنا إلى مسألة الجناح الخلفيّ المرن فبالتأكيد لم نكن الفريق الوحيد الذي واجه تلك المشكلة".

وأضاف: "لكن بالطبع عندما بدأت مرسيدس بإحداث كلّ تلك الضجّة حوله، فلم يكونوا قلقين ممّا تفعله ألفا روميو. كانوا قلقين فقط من إمكانيّة تحقيقنا لمكاسب منه، وهو ما لم يكن يحدث في الحقيقة. لكن هناك تبعات ماليّة لتغيير ذلك المكوّن وهو ما يضرّ".

وأكمل: "لكنّ ذلك شاهدٌ رائعٌ على عمق فريقنا وقدرتنا على الاستجابة للتغييرات وذلك مثالٌ رائعٌ حول قدرة فريقنا على القتال ويُواصل تقديم أدائه التنافسيّ عندما يُوضع في الزاوية".

المشاركات
التعليقات
لوكلير: عودة فيراري هذا العام بعد موسم 2021 الكارثي "ليست مفاجئة تمامًا"
المقال السابق

لوكلير: عودة فيراري هذا العام بعد موسم 2021 الكارثي "ليست مفاجئة تمامًا"

المقال التالي

تحليل: رحلة أوكون الصعبة قبل تحقيق فوزه الأوّل مع ألبين

تحليل: رحلة أوكون الصعبة قبل تحقيق فوزه الأوّل مع ألبين
تحميل التعليقات