دانيال ريكاردو والتحوّل بعد العطلة الصيفية!

بين متاعب فصل الربيع وفوزه الساحر في جائزة إيطاليا الكبرى، تحوّل سائق مكلارين الأسترالي دانيال ريكاردو بشكل جذري ضمن إطار غير متوقع من عشاق الفورمولا واحد.

دانيال ريكاردو والتحوّل بعد العطلة الصيفية!

مع نهاية جائزة المجر الكبرى، اختتم ريكاردو النصف الأوّل من عام الفورمولا واحد بكثير من الألم بعدما وجد نفسه خارج ترتيب النقاط، على حلبة حيث كاد زميله لاندو نوريس يصعد إلى منصة التتويج. ما حصل، أشعل نيران الشكوك حول هذا السائق ووجه ضربة موجعة لثقته بنفسه.

صحيح أن الأسترالي أظهر الكثير من التطور خلف مقود سيارة مكلارين، لكن غالباً مع خطوتين إلى الأمام وخطوة إلى الوراء. يا له من تناقض فظيع! عندما كان نوريس أفضل الآخرين خلف فريقي المقدمة، بدا ريكاردو تائهاً، ويكفي أن نتذكر ما حصل في شوارع الإمارة موناكو لتأكيد ما نقوله حيث تقدم عليه زميله بفارق لفة.

بعد أيام عدة من موعد هنغارورينغ تحدثنا مع ريكاردو من أجل التطرق إلى ما يحدث معه، لينهي الحديث ممازحاً: "إذا استمر الموسم سيئاً بالنسبة لي، فسأجد الوقت لكي ألهو أكثر..." ، غير أنه منذ عودته في جائزة بلجيكا الكبرى نهاية آب/اغسطس الماضي لم يعد ريكاردو بحاجة إلى التفكير أكثر في الخطة "ب" لألعاب الفيديو، فما يحصل يأتي ضمن إطار تبدّل السائق الأسترالي. لقد بات يشعر بالراحة أكثر خلف مقود سيارته، وتأهل للفترة الثالثة للتجارب التأهيلية مسجلاً رابع أسرع توقيت تحت الأمطار، ومتحدياً الظروف التي تتطلب أن يكون السائق على تناغم مع سيارته.

في زاندفورت، كانت الأمور أسهل، لأن فريق مكلارين اكتشف حلبة لا تتلاءم مطلقًا مع هيكل سيارته. ومنذ اللفات الاولى في مونزا الجمعة، حصلت المعجزة حيث كان الأداء على الموعد كما "تبخر" هذا الإزعاج الذي كان يصارع ضده منذ بداية العام خلف مقود طراز "أم سي أل 35 أم" خلال مرحلة دخول المنعطفات. وصبت في مصلحته عملية الدوس على المكابح، وهي المفتاح الاساس، كي يكون السائق سريعًا في مونزا في "معبد السرعة".

كانت المنافسة في الفترة الثالثة للتجارب التأهيلية ضارية بينه وبين نوريس: احتل السائقان المركزين الرابع والخامس توالياً في التصفيات المؤهلة للسباق السريع (سبرينت). في حين شعر ريكاردو بخيبة أمل لتفويته فرصة إحتلال المركز الثالث بفارق 0.9 ثانية فقط، لذا تحدث ريكاردو عن نوع من الغضب وقال: "أطلق على نفسي اسم "غرير العسل" لأن لديّ القدرة على التبديل وأشعر بالكثير من الغضب في وقت قصير جدًا"، وتابع مع نهاية التجارب "هذا ما أشعر به بداخلي، لكنني سأكون ذكيًا وأسترجع ذلك واستخدمه لأسباب وجيهة في (التجارب) في سباق السرعة ثم سباق الأحد ".

إحتفالات فريق مكلارين

إحتفالات فريق مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

ما فعله، كان عبارة عن انطلاقة رائعة السبت ما سمح له بتأمين مرتبة في الخط الاوّل لسباق الأحد، ضمن معرفته الجيدة أنه بإمكانه تجاوز سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن مع انطفاء الأنوار والدخول ضمن نادي المنافسين على المركز الأوّل. وهذا تحديدًا ما قام به، فقدّم أداءً من دون أي خطوة ناقصة برغم ضغوطات كبيرة عليه، مانحًا مكلارين فوزها الأوّل منذ عام 2012 ومؤكداً للجميع أن ريكاردو الحقيقي قام من بين الرماد.

أكثر ما ترك آثاره في عودة ريكاردو إلى القمة هو أن هذه العودة غير مرتبطة بتبديل جذري في معايير الضبط أو أسلوب قيادته. لا، فريكاردو عرف كيف يقدّم لنفسه انطلاقة جديدة بعدما تراجع الخطوات الضرورية خلال فترة الراحة الصيفية بعدما نقلته احباطات القسم الأوّل للعام الحالي إلى دوامة محزنة، لذا كان يحتاج لفترة من الراحة.

أوضح ريكاردو مع ابتسامة عريضة عندما تطرق إلى سباق مونزا الذي بدّل كل شيء بالنسبة له: "لم أغادر حقًا، بل ابتعدت لفترة من الوقت. هذا كل شيء"، مضيفاً: "لا يتعلق الأمر بالنتائج فقط. أنا شخصيًا وداخليًا أشعر براحة أكبر وبت أفضل تجاه نفسي. أعتقد ذلك، كانت الاستراحة في شهر آب/أغسطس جيدة للتوقف قليلاً. كان من الصعب التراجع والحصول على منظور أفضل. أعتقد أنها ساعدتني (العطلة) حقًا في العودة إلى المستوى المطلوب".

ولكن، هل أنّ الإجازة  الصيفية بعيدًا عن الفورمولا هي الشيء الوحيد الذي احتاجه ريكاردو لإعادة عام 2021 إلى المسار الصحيح؟ بالكاد يشك رئيسه في فريق مكلارين، أندرياس سيدل بالأمر، لذا يشرح قائلاً: "من الواضح أنه يمكننا رؤية ذلك (تطوره) في البيانات ومن خلال أوقات اللفات".

وتابع: "يمكنك أن ترى ذلك أيضًا في الطريقة التي يقدّم بها نفسه. إنه أكثر سعادة، وهذا أمر طبيعي عندما يرى الشخص أنه استعاد الأداء الذي كان يتوقعه".

وأردف: "ربما لا يختلف الأمر عن أي شخص آخر: في بعض الأحيان يكون من الجيّد أنّ تأخذ استراحة وأن تتراجع بعض المسافة عقب فترة مكثفة للغاية بالنسبة له بذل خلالها الكثير من الطاقة مع الفريق من دون أن ينعكس ذلك إيجابًا على النتائج. ربما احتاج هذه الاستراحة للتراجع والتفكير في الأمر ثم العودة وتطبيق كل ما عمل عليه خلال النصف الأوّل من العام".

وختم قائلاً: "أنا سعيد جدًا لذلك ومن أجله وللفريق أيضًا. من الجيد أن نرى أنّ كل العمل الشاق الذي بذلوه معًا في الجزء الأول من الموسم يؤتي ثماره. بالنسبة لنا في الفريق، من المهم أن يكون هناك سائقان كل نهاية أسبوع، حتى نتمكن من المنافسة مع فيراري".

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
بيرغر: المعارك "الشرسة من دون تحفظات" هي بالضبط ما تحتاجه الفورمولا واحد

المقال السابق

بيرغر: المعارك "الشرسة من دون تحفظات" هي بالضبط ما تحتاجه الفورمولا واحد

المقال التالي

هوندا: العودة "الصعبة" إلى الفورمولا واحد كانت أساسية قبل تحقيق التقدم

هوندا: العودة "الصعبة" إلى الفورمولا واحد كانت أساسية قبل تحقيق التقدم
تحميل التعليقات