تحليل: القصة وراء الصورة التي أثارت فضول الكثيرين في الفورمولا واحد

عندما اقترب بيتر فوكس مصوّر الفورمولا واحد من منعطف "ديغنر" لالتقاط بعض الصور خلال التجارب الحرة لسباق جائزة اليابان الكبرى، لم يكن على الأغلب يتوقع كمية الضجة التي سيثيرها خلال الأيام القليلة التالية.

تحليل: القصة وراء الصورة التي أثارت فضول الكثيرين في الفورمولا واحد

صورته التي التقطها لسيارة نيكو روزبرغ الممتلئة بالوقود وهي تخوض المنعطف الأول الأيمن، سرعان ما انتشرت على جميع وسائل التواصل الاجتماعي وبين متابعي الرياضة حول العالم – وبين كبار الشخصيات في البطولة – ولاقت استحسان الجميع على ما تمثله.

لكنّ تأثيرها امتدّ عالمياً عندما قام روزبرغ نفسه بإعادة نشرها على تويتر متسائلاً عن هوية المصوّر.

 

بتواجد 1.6 مليون متابع لحساب الألماني، تمّت إعادة نشر صورة فوكس 2.100 مرة كما تلقت 5.600 إعجاباً مع تزايد اهتمام الناس بها.

وسيلقي موقعنا "موتورسبورت.كوم" بعض الضوء على الصورة والمصور وكيف تمّ التقاطها.

المصوّر

بيتر فوكس: كنت ضمن منعطف "ديغنر"1 خلال حصة التجارب الحرة الثانية يوم الجمعة، حيث دخلتُ إلى هناك لأنني أعلم أنّ السيارات الممتلئة ستتعرّض لبعض الضغط. كنتُ هناك في عدة مواسم سابقة كذلك، حيث قمتُ بالتقاط الصور عدة مرات، لكنني لم أرَ أبداً سيارة بمثل هذا الحِملِ من قبل.

كانت السيارات الأخرى تمرّ من هناك على نفس المسار، لكن وحتى تلك التي تتعرّض لضغط كبير كان تصرّفها مغايراً – إذ يمكن رؤية الإطار الأماميّ يرتفع في الهواء. ما كان مثيراً للاهتمام بشكل خاصّ هو أنّ الإطار الخلفيّ يتلقى حملاً كاملاً بينما ما زال أغلب الإطار الأمامي على أرض المسار. لذا فإنّ جهاز التعليق لديهم يعمل بشكل جيد للغاية.

لو نظرنا إلى اللقطة التالية، لوجدنا أنّ السيارة في وضعية معاكسة تماماً. نظام التعليق قد ارتفع ويبدو وكأن السيارة قد ارتفعت عن سطح المسار لحظياً. من الرائع مشاهدة الكيفية التي تعود بها السيارة إلى الوضعية الأساسية.

خلال الأيام التي تلت السباق، قام نيكو بنشر الصورة على موقع تويتر متسائلاً عن هوية المصوّر. لا أعلم أوّل من وضعها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنّ نيكو يمتلك عدداً كبيراً من المتابعين وحالما تمّ ذكر اسمي هناك، اضطررتُ لإغلاق هاتفي لأنه لم يتوقف عن الرنين والطنين طوال الليل.

عندما استيقظتُ في الصباح وبدأتُ قراءة انطباعات الجميع عنها، عرفتُ تماماً القوة التي تمتلكها الصورة. أعتقد أنّ مارك غالاغر قد كتب أنّ هذه الصورة تفسّر أكثر بكثير مما يمكننا كتابته بالكلمات، وهذا هو الهدف من مهنة التصوير.

 

السائق

نيكو روزبرغ: إنها صورة رائعة – إنها صورة الأسبوع. من النادر أن نشاهد القوى التي تتحملها سيارة الفورمولا واحد في صورة. إنها لقطة متميزة – مبهرة للغاية. حتى أنّ الإطار قد تغيّر شكله وما إلى ذلك. إنها رائعة – لقد كنتُ ضمن لفة اعتيادية. لم أكن ضمن إعدادات أو ظروف معينة خاصة – بل كانت لفة اعتيادية.

الفريق

بادي لوي: من الرائع أن نرى صوراً تلتقط سيارة الفورمولا واحد ضمن حدودها القصوى. إنها لقطة عالية الحركية. تلك السيارات تتحمل قدراً هائلاً من القوى، ولو قمنا بدراسة جميع تلك النواحي من جهة القوى والضغوط التي تتعرض لها والمصممة لاستيعابها لوجدنا أن التغيير والتشويه الذي قد تتعرّض له مخيف للغاية. تحمل تلك الصورة معنىً تثقيفياً للغاية بالنسبة للمهندسين كي يروا ذلك على أرض الواقع. هذا ما يحصل.

أعتقد أنها تلتقط لحظة خاصة للغاية، إذ يتعرض الإطار الخلفي الأيسر بشكل خاصّ إلى ضغط كبير. يمكننا أن نرى التشوه الكبير في الشكل، كما أنني واثق من الحرفية التي تقف وراء مثل تلك اللقطة لتبدو على الحدود القصوى.

أعتقد أننا في بعض الأحيان نعتقد أنّ الأداء المرتفع لهذه السيارات هو أمرٌ محسوم وسهل، وأنها قد تبدو مملة نوعاً ما. لكنّ هناك الكثير من الأمور الصعبة التي تحصل خلف الكواليس، يوماً تلو الآخر – لكننا لا نظهر ذلك على الدوام. لهذا من المهم للتغطية التلفزيونية أن تعمل على إظهار تلك الجوانب لنا على الدوام.

الإطار

ماريو إيسولا: نرى مثل تلك التشوّهات والتغييرات الشكلية للإطار من خلال البيانات، وعلينا احتساب القوى الجانبية، كما يمكننا ملاحظة الانضغاط، وأمواج الضغط – الكثير من المتغيّرات تؤثر على الإطارات. ومن ثمّ نرى صورة مثل هذه، مع تأثير مختلف. لقد كنتُ أشاهد بعض الصور اليوم على الشاشة، يمكن ملاحظة تغيّر شكل الإطار بشكل واضح. إنه أمرٌ مثير للاهتمام وهو أمرٌ نعلمه وندخله ضمن عمليات المحاكاة لدينا.

لكنّ الصورة فعلاً على الحدود القصوى. لكنني واثق للغاية أنه يمكن التقاط صورة مناسبة – في منعطف «أوروج على سبيل المثال» - تظهر أمراً مماثلاً لهذا، أو ربما على نهاية المسار المستقيم.

إنّ هذه الصورة هي مثال جيد لإظهار القوى تلي تؤثر على إطارات سيارات الفورمولا واحد أمام الجميع. لذا، كنا نتكلم عن زيادة الضغط بمقدار 1 أو 2 رطل بالإنش، ويمكن بسهولة تفهّم الأمر من هنا. نحتاج إلى هواء داخل الإطارات لدعمه في مواجهة مثل هذه القوى والضغوط.

تمّ استعمال صورة روبزرغ تحت إذن من بيتر فوكس (@peterjfoxf1). للمزيد من المعلومات وغيرها من الصور يمكنكم زيارة موقع بيترجيه فوكس.كوم.

المشاركات
التعليقات
وولف يلقي باللوم على "سوء التواصل" في حادثة الاحتجاج على فيرشتابن
المقال السابق

وولف يلقي باللوم على "سوء التواصل" في حادثة الاحتجاج على فيرشتابن

المقال التالي

هاميلتون مُتفائل على الرُغم من الإعدادات "الكارثيّة" لمكابح سيارته

هاميلتون مُتفائل على الرُغم من الإعدادات "الكارثيّة" لمكابح سيارته