كيف تتعامل فرق الفورمولا واحد مع ظاهرة الارتدادات على سياراتها في 2022؟

حوّلت التغييرات التقنيّة الكبيرة هذا العام الفورمولا واحد إلى سيارة تستمد المزيد من أدائها الانسيابي الهوائي عن طريق الأنفاق السفليّة للأرضيّة ما يعني أن الفرق ركزت معظم جهودها التطويرية على هذه المنطقة في كل الجوائز الكبرى التي شهدناها حتى الآن في موسم 2022.

كيف تتعامل فرق الفورمولا واحد مع ظاهرة الارتدادات على سياراتها في 2022؟

قامت الفرق ومع مرور كل جولة بجمع المزيد من البيانات وأصبح لديها فهم أفضل لكيفية تعزيز الأداء الانسيابي بالتوازي مع اقتراح حلول هندسية في سعيها المستمر لمكافحة الآثار السيئة التي تسببها ظاهرة الارتدادات على سياراتها.

عانت جميع الفرق من الارتدادات بدرجة أو بأخرى وبنسب متفاوتة بسبب العديد من العوامل التي أدت إلى ظهورها. شكلت هذه الظاهرة التي فاجأت غالبية الفرق محور التركيز الرئيسي لها منذ اللحظة الأولى لاختبار سيارات 2022 في التجارب الشتوية حيث سيؤدي التقليل من تأثيرها إلى كسب المزيد من الأداء الانسيابي الهوائي.

تتمثل إحدى المقاربات المبسطة لمحاولة التخفيف من آثار هذه المشكلة في رفع السيارة أكثر عن مسار الحلبة، لكنّ هذا الأمر لن يضر فحسب بالأداء الانسيابي الهوائي بل سيقلل أيضًا بشكل كبير من الخيارات المتاحة لضبط السيارة. يعني ذلك بالنسبة للكثيرين أنه يجب البحث عن مقاربة جذرية أكثر لمعالجة هذه الظاهرة حيث يتعيّن على بعض الفرق أن تكون أكثر واقعية بشأن المدة التي ستستغرقها للعثور على الحل المناسب.

بالتوازي مع ذلك لا تزال معركة التطوير مستعرة وكانت الفرق مشغولة باستخدام تصاميم جديدة لأرضيّة السيارات ليس فقط كوسيلة لتحسين الكفاءة الانسيابيّة الهوائيّة ولكن أيضًا من أجل تخفيض الوزن.

 عانت الفرق هذا الموسم أيضًا مع وزن السيارات حيث أن نسبة كبيرة منها لم تكن قادرة على تحقيق الحد الأدنى حتى مع رفعه قبيل بداية الموسم مباشرة إلى 698 كيلوغرام.

نظرًا للأحمال المتزايدة التي يجب على الأرضيّة تحملها كان على الفرق بناء بعض الهوامش الإضافية في حين أن بعضًا من ذلك سيتم إزالته من خلال فهم أفضل لكيفية توزيع الأحمال الحقيقية التي يتم نقلها إلى مناطق مختلفة من الأرضيّة.

شكّل التغيير المتأخر في القوانين التقنيّة الذي فرض وضع دعامة معدنية قبل الإطار الخلفي أمرًا هامًا بالنسبة للفرق حيث ساهم ذلك بتعويض الصلابة التي كانت تبحث عنها ومنحها مرونة في البحث عن تخفيض الوزن.

مع الأخذ في الاعتبار المهلة الزمنية اللازمة لتصنيع الأرضيّة والتي تعد إلى حد بعيد أكبر مكون مثبت على السيارة، فقد اختارت الفرق أسلوب نمط "الترقيع" مما يسمح لها بتبديل أجزاء من الأرضيّة بدلًا من الاضطرار إلى تصنيع وحدة جديدة بالكامل في كل مرة تقوم بوضع تحديثات عليها.

على الرغم من أن هذا الأمر قد يضيف بعض الوزن على السيارات إلا أنه يجعلها مرنة للغاية عندما يتعلق الأمر بالتطوير ويساهم بالتقليل من الكلفة وهو عامل مهم للغاية عندما نفكر في تداعيات سقف النفقات على الفرق هذا الموسم.

مقارنة بين أرضية سيارة مرسيدس دبليو13

مقارنة بين أرضية سيارة مرسيدس دبليو13

تصوير: جورجيو بيولا

مقارنة بين أرضية سيارة مكلارين ام.سي.ىل36 وسيارة فيراري اف1-75

مقارنة بين أرضية سيارة مكلارين ام.سي.ىل36 وسيارة فيراري اف1-75

تصوير: جورجيو بيولا

شكلت حافة الأرضيّة أكثر المناطق التي قامت أغلبية الفرق بتحديثها حيث كان البعض منها غير قادر على اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيستخدم جناح الحافة أو تعديل هندسة الأرضيّة ذاتها وقطعها أمام الإطار الخلفي.

وضعت مكلارين شقوقًا على تصميم جناح حافة الأرضيّة أثناء اختبارات ما قبل الموسم. ومع ذلك، سرعان ما قامت عدة فرق بما في ذلك فيراري بنسخ التصميم منذ ذلك الحين بعد أن رأت بوضوح أنها واعدة عندما أجرت عليها الاختبارات في المحاكاة الحاسوبيّة وفي نفق الهواء.

في حين أن مرسيدس لم تسلك طريق مكلارين إلا أن أرضيتها تتميز بجناح حافة كجزء من التحديثات الأخيرة التي تم تقديمها. إنّ جناح الحافة على سيارة "دبليو 13" شبيه نوعًا ما بالمنجل وقد سمح ذلك للفريق بتغيير هندسة الأرضيّة التي تحيط به. تمت إضافة اللوحات التي تشبه رفرفات "غارني" إلى محيط الأرضيّة قبل جناح الحافة مباشرةً كما تم تحسين القسم المائل أمام الإطار الخلفي.

مقارنة بين مقدمة أرضية سيارة سيارة ريد بُل آر.بي18 وسيارة فيراري اف1-75

مقارنة بين مقدمة أرضية سيارة سيارة ريد بُل آر.بي18 وسيارة فيراري اف1-75

تصوير: جورجيو بيولا

مجال آخر كانت الفرق تراقب تقدم تصاميم المنافسين فيه هو العارضة الوسطية في بداية الأرضيّة حيث قامت أستون مارتن بابتكار هذا الحل الذي وجد طريقه إلى العديد من السيارات الأخرى. كانت فيراري أسرع من استجاب في هذا الصدد حيث رأينا نسخة من جناح العارضة الوسطية جاهزة للإطلاق على سيارة "أف1-75" بعد أسبوع فقط من رؤيتها على سيارة أستون مارتن "آي ام آر 22".

لم تتأخر كل من ريدبُل، ألبين ومرسيدس في جلب تصاميمها الخاصة للجناح الصغير إلى جانب تحسينات لشكل العارضة للاستفادة من ظروف التدفق الهوائي الجديدة.

سلكت ريد بُل طريقها الخاص من نواحٍ عديدة حيث تتميّز سيارة "آر بي 18" بواحدة من أكثر تصاميم الأرضيات دقةً على الشبكة. أن بعض ميزات هذا التصميم تجد طريقها الآن إلى تصاميم الفرق المنافسة لذلك دعونا نلقي نظرة أعمق على ما تقوم به ريدبُل.

أرضية سيارة ريد بُل آر.بي18

أرضية سيارة ريد بُل آر.بي18

تصوير: جورجيو بيولا

يختلف مستوى المحيط المرئي على الجانب السفلي من "آر بي 18" اختلافًا كبيرًا عما نراه في أي مكان آخر. في حين يبدو أن معظم الفرق لديها انحناء طفيف للقسم المركزي الشبيه بالقارب، فإنّ ريد بُل لديها ثني مفاجئ (2) يتماشى تقريبًا مع المكان الذي تنتهي عنده الشرائط المائلة للخارج وتتصل فيه بحافة الأرضيّة.

 لتخفيف هذا التحول المفاجئ هناك أيضًا عدد من التقلبات في الجدار الجانبي للنفق السفلي (1) والذي يبدو أنه يحتوي في حد ذاته على سقف مقبب أكثر بكثير من العديد من الحلول المختلفة التي تستخدمها الفرق الأخرى. في حين أن هذا الأمر لا يعني استخدام الحد الأقصى للمساحة التي تسمح بها القوانين، فمن المحتمل أن يقلل ذلك من عدم استقرار التدفق الهوائي عبر نطاق أوسع لارتفاعات السيارة.

استخدمت ريدبُل أيضًا تصميم عارضة متعددة الخطوات حيث تتناقص الأرضيّة في قسم الناشر في الجزء الخلفي من السيارة (3) وهي ميزة أدرجتها فيراري في أحدث إعادة تصميم لأرضيتها كما رأينا هذا الحل أيضًا عند مكلارين.

ارضية سيارة مكلارين ام.سي.آل36

ارضية سيارة مكلارين ام.سي.آل36

تصوير: جورجيو بيولا

مقارنة أرضية سيارة فيراري اف1-75

مقارنة أرضية سيارة فيراري اف1-75

تصوير: جورجيو بيولا

هذه المنطقة ليست حلًا واحدًا يناسب الجميع، فكل فريق لديه تفسيره الخاص. تتميّز أرضيات ريدبُل ومكلارين على سبيل المثال بثلاث خطوات، بينما تتضمن فيراري على خطوة واحدة فقط.

تصدرت ميزة أخرى مثيرة للاهتمام في تصميم ريدبُل العناوين مؤخرًا وهي الحافة السفلية الطويلة (4). حامت الكثير من الشكوك في البداية حول كيف يمكن الحصول على مثل هذه الميزة في هذه المنطقة من الأرضيّة ولكن أصبح من الواضح منذ ذلك الحين أن هذا هو تفسير ريد بُل لجناح الحافة الموجود أسفل الأرضيّة وليس فوقها. تتصل هذه القطعة بالجانب السفلي للأرضيّة عن طريق أقواس التثبيت الستة المسموح بها.

الأقواس مصنوعة من المعدن وكذلك الشرائط حيث قرر الفريق اعتماد ذلك نظرًا لأنه قد يتلامس هذا الجزء مع سطح المسار عندما تنحني الأرضيّة نزولًا.

الناشر الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي18

الناشر الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي18

تصوير: جورجيو بيولا

على الرغم من أنها ليست وظيفتها الأساسية إلا أن اختيار المواد قد يؤدي أيضًا إلى تقديم الحافة الطويلة لبعض الصلابة للأرضيّة التي قد تكون ريدبُل بالأساس ليست بحاجة لها نظرًا للتصميم المثير التي تتمتع به الأرضيّة.

تتمثل الوظيفة الرئيسية لهذه الحافة السفليّة في الانسيابية الهوائية مع وجود شريط في هذا الموقع وإن لم يكن بالضبط ما تشير إليه القوانين لناحية جناح حافة الأرضيّة مما يوفر الدعم لهياكل التدفق الهوائي المختلفة من حوله. لن يساعد ذلك في تحسين أداء النفق السفلي فحسب بل سيقلل أيضًا من تداخل الاضطرابات الهوائية للإطارات إلى قسم الناشر عن طريق تغيير مسار تدفق الهواء والدوامات التي تتحرك بالفعل.

ارضية سيارة ريد بُل آر.بي18

ارضية سيارة ريد بُل آر.بي18

بالعودة إلى الأعلى، أجرى الفريق تغييرًا مثيرًا للاهتمام على الأرضيّة كجزء من حزمة التحديثات المقدمة في إسبانيا. يمكن ملاحظة الانحناء المستحدث ناحية القسم الجانبي الذي يبدو أنه يفتح طريقًا لتدفق الهواء للتوسع من داخل القسم إلى القناة التي تسير بجانبه (الأسهم الحمراء).

من المرجح أن الهواء المتدفق عبر هذه القناة يخرج من المنفذ الشبيه بالفوهة (الجزء العلوي الأيمن الداخلي) مع تحسين الأبعاد الهندسية للوحة الموجودة بداخله لتناسب التدفق الهوائي الخارج من هذا المكان. تقدم هذه الميزة المستحدثة ضبطًا للتدفق الهوائي عند تحركه حول القسم الجانبي.

مقارنة أرضيّة سيارة ريد بُل

مقارنة أرضيّة سيارة ريد بُل "آر.بي18"

تم إجراء المزيد من التغييرات لجائزة أذربيجان الكبرى حيث لم يقم الفريق فقط بتعديل شرائط الأرضية (الأسهم الزرقاء) وإنما أيضًا ارتفاع وأبعاد الحافة الأمامية.

كانت الحافة الأمامية في السابق منخفضة أكثر لتلتقي مع الهيكل أسفل الخط المركزي مما أدى أن يكون الجزء الخارجي من الأرضيّة أعلى من الطرف الداخلي (السهم الأحمر بالدائرة).

أدى التحديث الجديد لرفع الحافة الأمامية في هذه المنطقة ووضعت على جانب الهيكل عوضًا عن ذلك، مما أدى إلى خصائص تدفق مختلفة ليس فقط أسفل الأرضيّة ولكن أيضًا لتدفق الهواء الذي يتحرك حول قطع القسم الجانبي.

اضطرت ريدبُل أخيرًا لاستخدام دعامة الأرضيّة الخارجية التي قدمها الاتحاد الدولي للسيارات قبيل بداية الموسم لمساعدة الفرق على التخفيف من آثار الارتدادات. تطلبت دعامة السلك القصيرة تغييرًا بسيطًا في الأرضيّة لاستيعابها وهي أقصر بكثير من تلك المستخدمة عند الفرق الأخرى حيث تتقاطع مع جدار الأرضيّة بجانبها بدلًا من أن تمتد كقطعة واحدة إلى غطاء المحرك.

مقارنة أرضية سيارة ريد بُل آر.بي18

مقارنة أرضية سيارة ريد بُل آر.بي18

تصوير: جورجيو بيولا

المشاركات
التعليقات
لوكلير يتلقى عقوبة 10 مراكز على شبكة انطلاق سباق كندا
المقال السابق

لوكلير يتلقى عقوبة 10 مراكز على شبكة انطلاق سباق كندا

المقال التالي

هاميلتون يصف تجارب الإعدادات على سيارة مرسيدس في كندا "بالكارثية"

هاميلتون يصف تجارب الإعدادات على سيارة مرسيدس في كندا "بالكارثية"