جائزة روسيا الكبرى: هل يضرب هاميلتون ويستغلّ عقوبة فيرشتابن؟

على إثر الحادث الأخير بين المتنافسين على لقب 2021 من بطولة العالم للفورمولا واحد، تصل الفئة الملكة إلى جائزة روسيا التي ستكون شاهدة على أحدث المعارك بينهما.

جائزة روسيا الكبرى: هل يضرب هاميلتون ويستغلّ عقوبة فيرشتابن؟

أكملت البطولة سلسلة السباقات الأوروبيّة الممتدّة على الأشهر الماضية، وستتّجه الآن إلى موسم السباقات خارج القارة العجوز بدءًا من جولة روسيا.

وسيكون الجميع متعطّشًا لمتابعة الحلقة الجديدة من مسلسل المعارك الحامية بين المتنافسين على اللقب ماكس فيرشتابن ولويس هاميلتون، وذلك على إثر الحادث الذي جمعهما في سباق جائزة إيطاليا الكبرى والذي تلقى على إثره فيرشتابن عقوبة التراجع ثلاثة مراكز من مكان تأهّله في هذا السباق.

وسيُحاول هاميلتون استغلال ذلك لصالحه من أجل ضمان انتصارٍ جديد قد يستعيد به صدارة الترتيب العام للبطولة.

في الأثناء سيدرس فريق ريد بُل إمكانيّة تغيير وحدة طاقة فيرشتابن كون ذلك أمرٌ حتمي بالنظر إلى عدد السباقات المتبقية من الموسم وهو ما سيتسبّب في عقوبة انطلاقه من آخر شبكة الانطلاق. حيث قال هيلموت ماركو مستشار فريق ريد بُل أنّ القرار سيُتّخذ يوم السبت بناءً على نتيجة فيرشتابن في التصفيات.

وفي ما يتعلّق بمعركة المركز الثالث فستُحاول فيراري تعويض النقاط الكثيرة التي خسرتها لصالح مكلارين على إثر ثنائيّتها المفاجئة في مونزا.

وستستعين فيراري في تلك المهمّة بوحدة طاقتها الجديدة التي تشمل العديد من التحديثات على القسم الهجين منها، والتي كشف ماتيا بينوتو في مرحلة سابقة بأنّها ستُوفّر "خطوة كبيرة نسبيًا" على صعيد الأداء، لكنّ ذلك سيؤدّي إلى تراجع شارل لوكلير للانطلاق من آخر الترتيب.

لمحة تاريخيّة وأرقام لافتة

انضمّت جائزة روسيا الكبرى إلى روزنامة الفورمولا واحد في 2014 بالتزامن مع حقبة المحرّكات الهجينة وكانت مرتعًا حقيقيًا لمرسيدس منذ ذلك الحين.

إذ أحرز الصانع الألماني الفوز بجميع النسخ المُقامة على مرّ السنوات الماضية، وذهبت أربعة من تلك الانتصارات إلى لويس هاميلتون، واثنين لزميله فالتيري بوتاس، بالرغم من أنّهما كان ليتعادلا بثلاثة لكلٍ منهما لولا اعتماد أوامر الفريق في نسخة 2018.

وأُقيمت جميع نسخ جائزة روسيا الكبرى على حلبة سوتشي في المنتجع الروسي الشتوي.

شهدت جائزة روسيا الكبرى العديد من المعارك الحامية على الانتصارات، خاصة بين مرسيدس وفيراري في نسختَي 2017 و2018.

وعلى صعيد أقطاب الانطلاق الأولى فإنّ هاميلتون هو الأنجح برصيد قطبَين بشكلٍ مماثلٍ لزميله السابق نيكو روزبرغ.

الحلبة

شُيّدت الحلبة بالتزامن مع تشييد منتجع سوتشي الذي استضاف الألعاب الأولمبيّة الشتويّة.

وتُعدّ الحلبة حلبة تسابق دائمة وليست حلبة شوارع أن نصف شوارع، حيث تمتدّ على مسافة 5.848 كلم وتتضمّن 19 منعطفًا 12 منها إلى اليمين و7 إلى اليسار.

ويُعدّ المنعطف الأوّل مجرّد ميلانٍ إلى اليمين، وبالتالي فإنّ نقطة الكبح الأولى في اللفّة تكون في المنعطف الثاني.

لهذا السبب يُعدّ تحقيق قطب الانطلاق الأوّل أمرًا سيّئًا في الحقيقة كون المسافة طويلة إلى المنعطف الثاني وبالتالي يحصل السائقون خلفه على عامل السحب وفرصة عالية للتجاو مثلما شاهدنا في النسخ السابقة.

يملك البريطاني هاميلتون الزمن القياسي لأسرع لفّة على حلبة سوتشي والمُقدّر بـ 1:31.304 دقيقة.

الإطارات

تتطلّب حلبة سوتشي مستويات ارتكازيّة عالية، لكنّ مستويات التماسك من الأسفلت متوسّطة.

في المقابل فإنّ أغلب المنعطفات لا تفرض الكثير من الجهد على الإطارات أو القوى الجانبيّة كون أغلب المنعطفات متوسّطة إلى منخفضة السرعة.

لهذا السبب جلبت بيريللي ألين إطاراتها لهذه الجولة للمساعدة على توفير مستويات تماسك عالية، خاصة مع ضعف مستويات التآكل.

وستكون تركيبة "سوفت" هي "سي5" نهاية هذا الأسبوع، و"سي4" هي "ميديوم" و"سي3" هي "هارد".

ومن المرجّح أن يعتمد الجميع استراتيجيّة التوقّف الوحيد، بالرغمن أنّ المغامرة والانتقال إلى استراتيجيّة التوقّفين والتمتّع بعمرٍ إطارات مختلف سيكون خيارًا جذّابًا إذا كانت الظروف مناسبة.

المشاركات
التعليقات
فيتيل: لم يكن هنالك شكّ حول تمديد عقدي مع أستون مارتن

المقال السابق

فيتيل: لم يكن هنالك شكّ حول تمديد عقدي مع أستون مارتن

المقال التالي

بوتاس سيكون سعيدًا بالانصياع لأوامر الفريق من أجل مساندة هاميلتون في معركة اللقب

بوتاس سيكون سعيدًا بالانصياع لأوامر الفريق من أجل مساندة هاميلتون في معركة اللقب
تحميل التعليقات