موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: أولى العلامات التي دفعت مرسيدس للسعي وراء راسل

بات صعود جورج راسل على أعتاب الوصول إلى محطّة الاكتمال، حيث سيُصبح زميلًا للويس هاميلتون بطل العالم سبع مرّات في مرسيدس بدءًا من موسم 2022. لكن بالرغم من أنّ البريطاني الشاب لفت الأنظار منذ انضمامه إلى الفورمولا واحد في 2019، فإنّ مرسيدس علمت قبل ذلك بوقتٍ طويل بأنّ لديها نجمًا حقيقيًا بين يديها.

تحليل: أولى العلامات التي دفعت مرسيدس للسعي وراء راسل

بشكلٍ مشابه لقصص الأبطال الخارقين، فإنّ لكلّ سائق فورمولا واحد تقريبًا قصّة تستحقّ فيلما هوليوديًا لوحدها، وذلك بالنظر إلى فظاعة مستوى الالتزام، والموهبة، والتمويل، والنتائج، والحظّ والتركيز الذهني اللازمين للحصول على مقعد في البطولة، فما بالك التواجد في السيارة المناسبة في الوقت المناسب للحصول على فرصة للفوز!

وينطبق الأمر ذاته على البريطاني الشاب راسل المتّجه إلى صفوف مرسيدس الذي بدأ بشقّ طريقه بدقّة منذ البداية وبتوجيه من أفضل العقول في هذه الرياضة. ولا يعتريه شكٌ في المهمّة التي يخوضها. إذ قال قبل أيّام من إعلان انتقاله إلى صفوف مرسيدس: "يتمثّل الهدف الواضح في أن أصبح بطل عالم للفورمولا واحد. ولفعل ذلك فإنّني أحتاج للتأكّد من أنّني في أفضل نسخة مني جسديًا، وكسائق سباقات، وخارج المسار كذلك، وكيفيّة عملي مع الفريق".

وأضاف: "ذلك مهمٌ للغاية لأنّ كلّ هذه الأشياء يجب أن تجتمع كي تتفوّق على الحلبة. وأدرك أنّك تحتاج لذلك الفريق، وأنّك ترسٌ آخر في هذه السلسلة الضخمة التي تُحقّق النجاحات، وعليك العمل على ذلك".

قد يرى البعض في ذلك إعلان نوايا، لكنّ ذلك يعكس بكلّ صدق وتهذيب أسلوب راسل وفق غوين لاغرو الذي يُمثّل ذراع مرسيدس في فئات التسابق الصغرى كمسشارها لتطوير السائقين. التقى لاغرو براسل لأوّل مرّة في 2010 عندما كان البريطاني بصدد خوض عامه الرابع في سباقات الكارتينغ، وكان قد ضمن بالفعل لقبين.

"كان ناضجًا للغاية، وميّزته ثقته عن البقيّة بالتأكيد. كان يتسابق في ذلك العمر" قال لاغرو.

جورج راسل

جورج راسل

يُعدّ ذلك رأيًا ضخمًا، خاصة بالنظر إلى أنّه كان من بين أولئك "الآخرين": ماكس فيرشتابن، ولاندو نوريس، وإستيبان أوكون، وشارل لوكلير وأليكسندر ألبون.

"عندما تكون بسنّ الـ 13 أو الـ 14 فإنّك لا تكون دومًا واثقًا بنفسك" قال لاغرو، وأضاف: "كان جورج فريدًا من تلك الناحية. وكانت طريقة تسابقه ذكيّة جدًا. كان مختلفًا بالتأكيد. لم يتمتّع بأفضل السيارات على الدوام، كلنّه كان ذكيًا بما فيه الكفاية للقيام بشيء مميّز واستخراج أقصى أداء ممكنٍ ممّا هو متاحٌ بين يديه. وأعتقد بأنّ ذلك ما فعله مع ويليامز كذلك في العامين الماضيين".

وواصل راسل التسابق في الكارتينغ حتّى نهاية 2013، حيث أصبح بطل أوروبا للكارتينغ حينها. كما تتابعت الانتصارات في السيارات، حيث أحرز لقب الفورمولا 4 البريطانيّة في 2014 وجائزة مكلارين أوتوسبورت متفوّقًا على ألبون وبعض النجوم الآخرين.

لكنّ مرسيدس لم تتحرّك بعد في تلك المرحلة، لكن بالوصول إلى 2016 – عندما كان راسل بصدد الفوز بالسباقات في بطولة الفورمولا 3 الأوروبيّة – فقد أقدمت السهام الفضيّة على التواصل معه للانضمام إلى برنامجها للناشئين.

"طوّرنا علاقة جيّدة سريعًا، وبقينا على تواصل دائم" قال لاغرو، وأضاف: "أردت التعاقد معه منذ 2013 أو 2014 بالفعل، لكنّ ذلك لم يكن ممكنًا حينهًا, وعندما انضممت إلى مرسيدس، فقد كان ذلك أوّل ما فعلته، وهو التأكّد من انضمام جورج إلينا".

بالطبع التقى راسل بالفعل بتوتو وولف المسؤول عن قسم رياضة المحرّكات في مرسيدس، والذي يذكر جيّدًا لقاءهما الأوّل في 2013.

وقال النمساوي: "جاء إلى مكتبي وحيدًا مرتديًا بذلة سوداء وربطة عنق سوداء، ومعه عرض باوربوينت".

جورج راسل

جورج راسل

كان تحدي راسل الأوّل كناشئ لمرسيدس موسم 2017 من سلسلة جي بي 3، لكنّ مهمّته لم تكن سهلة بالرغم من انتصاره البارز في مونزا جاء بعد معركة ثلاثيّة على المسار مع زميليه في فريق آرت جاك أيتكن وأنطوان هوبير.

وقال لاغرو في هذا الصدد: "أعتقد بأنّ هذا الموسم (2017) لم يكن سهلًا، وحتّى موسم الفورمولا 2 بعده. وكان ذلك جيّدًا بشكلٍ ما لأنّنا واجهنا بعض الأوقات الصعبة".

وأردف: "أعتقد بأنّنا تحسّنا أكثر على الصعيد الجسديّ. أصبح رياضيًا حقيقيًا هذه المرّة، لكنّه أصبح أكثر قوّة كذلك على الصعيد الذهني. أدار الأوضاع الصعبة التي واجهها بهدوء أكبر".

ثمّ تابع: "عملنا كثيرًا على مستوى الإجهاد. هذه تفاصيل صغيرة، لكنّ تركيبتها جميعًا جعلته جاهزًا للفورمولا واحد".

وقد يُجادل البعض بأنّ أفضل تأدية له في الموسم لم تكن في مونزا في 2017، بل في الجولة ما قبل الأخيرة في خيريز.

وقال لاغرو: "لا أعلم إن كان أيّ أحدٍ يعلم هذا، لكنّ جورج كان مريضًا حقًا في عطلة نهاية أسبوع خيريز. كان لديه عدوى في أذنه وتعيّن علينا نقله بطائرة طبيّة إلى الحلبة لأنّه لم يكن قادرًا على السفر في طائرة تجاريّة عاديّة بسبب خطر تعرّضه لعدوى أكثر خطورة. لم يكن على ما يرام خلال اليوم الأوّل من التجارب. لكنّه تمكّن من الفوز بلقب البطولة بالرغم من ذلك".

كما واجه راسل مصاعب جمّة في الفورمولا 2 كذلك، فبالرغم من إحرازه اللقب بأفضليّة 68 نقطة في نهاية الموسم أمام وصيفه لاندو نوريس، فقد تعيّن عليه إعادة بناء ثقته خلال الموسم بعد حادثين في موناكو.

جورج راسل

جورج راسل

"تعيّن علينا الاستراحة بعد ذلك" قال لاغرو، ثمّ تابع: "كانت تنتظرنا ثلاثة سباقات متتالية في فرنسا، والنمسا وسيلفرستون. قلنا حسنًا، لو كنّا قادرين على الفوز بها ونكون متصدّرين للبطولة بعدها، فسنضع أنفسنا في موقعٍ جيّد للمنافسة على اللقب".

وأردف: "توجّهنا إلى تلك السباقات الثلاثة معتبرينها بطولة مصغّرة، وفعل ذلك حقًا. كانت تلك لحظة حاسمة للاقتراب من لقب الفورمولا 2".

لكن في الوقت الذي حافظ فيه طاقم راسل، بما فيه لاغرو وأليكس كازانوفاس مدرّبه، على هدوء البريطاني وأدائه، فإنّ طموحه نال منه في بعض الأحيان. وكان ذلك ما يذكره مدير فريقه آرت في الجي بي 3 حينها ومدير فريق ألفا روميو الحالي في الفورمولا واحد فريدريك فاسور جيّدًا.

وقال الفرنسي للبرنامج الإذاعي الرسمي للفورمولا واحد في 2020: "جورج شابٌ يضغط ويدفع كثيرًا. إنّه متطلّبٌ للغاية من الفريق، أحيانًا بشكلٍ مفرط. خضت محادثات قاسية معه حيال ذلك".

وأضاف: "لكنّه متطلّبٌ من نفسه كذلك، تلك هي الطريقة الوحيدة للنجاة والتحسّن وكانت لديه مقاربة جيّدة. قام بعملٍ رائع في الفورمولا 2 عندما فاز ضمن موسمه الأوّل".

وبالطبع كان راسل قد أكمل بعض حصص تجارب الفورمولا واحد بحلول تلك المرحلة، خاصة لصالح مرسيدس، بدءًا من 2017 بحصّة تجارب خاصة في بورتيماو، ومن ثمّ في تجارب رسميّة وسط الموسم على حلبة هنغارورينغ. كما أنّه أكمل خمسة أيّام تجارب إضافيّة في 2018 مع فرق مرسيدس، وفورس إنديا وويليامز.

كما حطّم راسل الزمن القياسيّ غير الرسمي لحلبة هنغارورينغ على سيارة "دبليو09"، وأثار الإعجاب خلال مشاركته في التجارب الحرّة الأولى مع فورس إنديا في البرازيل وأبوظبي. لكن قد تتفاجؤون عند معرفة أنّ هذه التأديات بالكاد سُجّلت لدى مرسيدس.

جورج راسل

جورج راسل

"كانت تلك خطوة أخرى ضمن تحضيراته، ومجاراة توقّعاتنا للتأكّد من أنّه يبدأ بإظهار أنّه سائقٌ قد نضعه في سيارتنا في المستقبل" قال لاغرو.

وأضاف: "سأقول بأنّ الضغط تغيّر منذ ذلك الحين، لأنّه أصبح على عاتقنا إيجاد مقعدٍ له في الفورمولا واحد لموسم 2019. كان يقوم بعمله في الفورمولا 2. في كلّ مرّة حصل فيها على فرصة، ومهما كان ما طلبنا منه فإنّه كان يقوم بعملٍ مثالي، سواءً على جهاز المحاكاة، أو اختبارات أو تجارب حرّة أولى. بدأنا بالقول في أنفسنا: حسنًا، نحتاج الآن لإيجاد حلٍ لـ 2019، لأنّه يستحقّ ذلك. وكانت مهمّتنا وضعه في الفورمولا واحد الآن".

وتواصل بزوغ نجم راسل خلال المواسم الثلاثة الماضية مع ويليامز في الفورمولا واحد. عمل البريطاني بجدٍ لإقناع الفريق بالتعاقد معه منذ المرّة الأولى، وعمل بجدٍ أكبر لتجاوز حدود السيارة التي لم يكن من السهل دائمًا استخراج السرعة منها. تطوّر راسل على جميع الأصعدة والخطوات كذلك، حيث حسّن مهاراته القياديّة وأصبح قادئًا للفريق داخل قمرة قيادته.

وقال جايمس أونوين مهندس سباقه في ويليامز: "يُمكن للسائقين العظماء التأقلم سريعًا مع الأوضاع والظروف: هذا مستوى التماسك الذي لديّ وهذه الإعدادات المتاحة ولا يُمكنني تغيير أيٍ منهما في الوقت الحاضر مهما طالبت بذلك. لذا كيف أقوم بملاءمة أسلوب قيادة لاستخراج السرعة منها؟".

وأضاف: "كما أنّه استباقيٌ للغاية على صعيد استخدام الأدوات الإلكترونيّة في مقوده. يُجري تعديلات متواترة لتحسين التوازن. يتطلّب ذلك قدرة ذهنيّة إضافيّة لفعل ذلك على مدار 70 لفّة!".

تفوّق راسل في المجمل على زميلَيه في ويليامز، أوّلهما روبرت كوبتسا ومن ثمّ نيكولاس لاتيفي. كما أنّ تأدياته الأخيرة في التصفيات الممطرة كانت مدهشة، وبالطبع لا ننسى جائزة الصخير الكبرى العام الماضي عندما قام بتعويض لويس هاميلتون في صفوف مرسيدس بعد إصابته بفيروس كورونا، وكاد أن يفوز حينها...

"علمنا أنّ لديه القدرة على تقديم الأداء، ولا شكّ في ذلك من جانب مرسديس أيضاً، لذا لم يكن ذلك مفاجئًا" قال أنوين، وأضاف: "كان ضمن دائرة ضوء وسائل الإعلام ضمن عطلة نهاية ذلك الأسبوع وحصل على فرصة رائعة لإظهار موهبته، لكن ربّما ما كان مجهولًا هو قدرته على التعامل مع الضغط الإضافي المرتبط بذلك. لكن يبدو أنّه تعامل مع ذلك بشكلٍ جيّد، ولا أعتقد بأنّه احتاج لعرض باوربوينت لبيع مهاراته إثر عطلة نهاية ذلك الأسبوع".

جورج راسل، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس وكارلوس ساينز الإبن، مكلارين

جورج راسل، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس وكارلوس ساينز الإبن، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

بالرغم من أنّ النتيجة كان قاسية على راسل، فإنّها مثّلت درسًا جيّدًا بالنسبة لمرسيدس. مهما كانت قساوة ذلك حينها.

"قام بكلّ ما في وسعه للفوز بذلك السباق، لكنّه لم يفعل" قال لاغرو، وأضاف: "لكن برأيي، الذي قد يبدو غبيًا أو جنونيًا للبعض، فمن الجيّد أنّه لم يفز. فاز بالكثير من الأشياء في عطلة نهاية ذلك الأسبوع بالطبع لكنّه لم يفز بالسباق لسوء حظّه وحظّ الفريق. لكنّ ذلك برأيي جعل جورج بطل عالم مستقبلي، من الجيّد أنّه لم يفز بذلك السباق".

يُمكن للمرء أن يُجادل بأنّ راسل فاز بجائزة أعظم عوضًا عن ذلك: المقعد بجوار السائق الأكثر نجاحًا في تاريخ الفورمولا واحد وفرصة إثبات نفسه في واجهة الترتيب في كلّ سباق. لاحظ راسل ما يتطلّبه الأمر للبزوغ في هذه البيئة، وذلك بعد أن جمع مهامه في الفورمولا 2 في 2018 مع دور السائق الاحتياطيّ لمرسيدس. وما يتطلّبه ذلك هو العمل الجاد من دون كلل، وهو ما كان مفاجئًا في البداية بالنسبة للبريطاني.

وقال لاغرو: "أعتقد بأنّه أدرك حجم العمل الذي يبذله لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس. ربّما كان يعتقد بأنّ قيادة سيارة مرسيدس ستجعل حياتك أسهل من الآخرين بسبب مستوى الأداء الذي كان أفضل من البقيّة".

وأردف: "تعلّم الكثير ذلك العام. أعتقد بأنّه كان مثل الاسفنجة في المرآب، يتلقى كلّ المعلومات ويركّز على كلّ تفصيل ويُفكّر في نفسه: حسنًا، سيكون هذا فريقي في المستقبل على الأرجح، لذا أحتاج لمعرفة كلّ الشباب هنا. أحتاج لفهم كيفيّة عملهم. جميعهم يُحبّ لويس وفالتيري، لذا أحتاج لذلك بنفسي والتأكّد من أنّ الفريق يقف خلفي".

لا شكّ في أنّ راسل سيُمضي أغلب وقته في معقل مرسيدس في الشتاء المقبل، وسيعمل على تطبيق تلك الدروس التي تعلّمها من أجل بدء موسم 2022 بأعلى المستويات ومواصلة صعوده المثير إلى قمّة الفورمولا واحد.

جورج راسل، ويليامز

جورج راسل، ويليامز

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
رئيس ساوبر ينفتح حول الاختلافات الداخلية التي أدّت إلى استقالته
المقال السابق

رئيس ساوبر ينفتح حول الاختلافات الداخلية التي أدّت إلى استقالته

المقال التالي

إكليستون: "الفورمولا واحد ما كانت لتستمر" من دون فرانك ويليامز

إكليستون: "الفورمولا واحد ما كانت لتستمر" من دون فرانك ويليامز
تحميل التعليقات