الفورمولا واحد تردّ على "دفاع" بيرني إكليستون عن بوتين

قالت الفورمولا واحد أنّ تعليقات بيرني إكليستون عرّاب الفورمولا واحد ورئيسها الفخري السابق ضمن معرض دفاعن عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تمثل "تناقضاً صارخاً" لقيم الرياضة.

الفورمولا واحد تردّ على "دفاع" بيرني إكليستون عن بوتين

تسبب إكليستون بمزيدٍ من الجدل صباح اليوم الخميس وذلك ضمن مقابلة مع برنامج صباحيّ بريطاني، حيث اتخذ موقف المدافع عن أفعال الرئيس الروسي بوتين في حربه ضدّ دولة أوكرانيا.

حيث قال صاحب الـ 91 عاماً ضمن الحوار بعبارةٍ تُفيد بأنه سيدافع عن بوتين بكل ما لديه: "ما زلتُ لأتلقى رصاصةً بدلاً عنه".

وحين سُئِل عن سبب تعليقه ذاك، أجاب: "لأنه مواطن من الدرجة الأولى، ما يقوم به لهو أمر يؤمن بأنه التصرف الصحيح".

وأكمل: "للأسف، مثل كثيرٍ من رجال الأعمال، مثلي بالتأكيد، فإننا نرتكب الأخطاء من حين لآخر، وعندما ترتكب خطأ، عليك القيام بأفضل ما بوسعك للخروج منه".

بالمقابل، انتقد إكليستون الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي لفشله في تجنّب الحرب بالمقام الأول.

فقال ساخراً: "الشخص الآخر في أوكرانيا، كما فهمتُ بأن مهنته هي الكوميديا، وأعتقد بأنه يريد مواصلة هذه المهنة، لأنني أعتقد بأنه لو فكّر بالوضع لكان قد بذل جهداً أكبر للكلام مع السيد بوتين، الإنسان المتفهّم، وكان ليستمع له وربما كان ليتخذ إجراءات ما حيال الوضع".

اقرأ أيضاً:

وتسببت تعليقات إكليستون بموجات انتقادات عبر قنوات التواصل الاجتماعي على ضوء الإدانة العالمية لغزو بوتين لدولة أوكرانيا الأمر الذي تسبب بخسارة الآلاف لحياتهم.

وبينما لم يعد إكليستون منخرطاً في إدارة البطولة بعد استحواذ ليبرتي ميديا على الحقوق التجارية في 2017، لكنه ما زال يمتلك ثقلاً اجتماعياً وإعلامياً كبيراً.

ورداً على تلك التعليقات، أصدرت الفورمولا واحد بياناً جاء فيه: "التعليقات التي صدرت من بيرني إكليستون تمثل آراءه الشخصية وهي تتعارض بشكل صارخ مع موقف القيم الحديثة للرياضة".

بيرني إكليستون مدير مجموعة الفورمولا واحد (السابق) مع محمد بن سُليّم رئيس

بيرني إكليستون مدير مجموعة الفورمولا واحد (السابق) مع محمد بن سُليّم رئيس "فيا" الحالي

تصوير: صور سوتون

وهذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها البطولة بياناً يناقض آراء إكليستون المثيرة للجدل.

في 2020، صدرت تعليقات نارية من إكليستون ضمن مقابلة مع شبكة "سي ان ان" أثناء مناقشة حملة لويس هاميلتون لمناهضة العنصرية.

حيث قال: "في الكثير من الحالات، يكون الأشخاص ذوي البشرة السمراء أكثر عنصرية من أولئك ذوي البشرة البيضاء".

كما انتقد إكليستون إزالة تماثيل "تجار العبيد" مثل إدوارد كولستون في بريستول، خلال الاحتجاجات المناهضة للعنصرية.

ولاحقاً أصدرت البطولة بياناً جاء فيه: "في وقت نحتاج فيه للاتحاد معاً لمناهضة العنصرية والتمييز، نحن نختلف تماماً مع تعليقات بيرني إكليستون التي لا مكان لها ضمن الفورمولا واحد أو المجتمع".

المشاركات
التعليقات
راسل: لا يمكن اجتياز منعطف "كوبس" بضغط كامل على دواسة وقود سيارة مرسيدس الحالية
المقال السابق

راسل: لا يمكن اجتياز منعطف "كوبس" بضغط كامل على دواسة وقود سيارة مرسيدس الحالية

المقال التالي

فيرشتابن: لا ضغينة بشأن حادثي مع هاميلتون في سيلفرستون العام الماضي

فيرشتابن: لا ضغينة بشأن حادثي مع هاميلتون في سيلفرستون العام الماضي