فيتيل: "كثرة تذمّرنا كسائقين" تسبّبت في تشديد العقوبات من قِبَل المراقبين

المشاركات
التعليقات
فيتيل:
02-07-2018

يرى سيباستيان فيتيل أنّه وآخرين من سائقي الفورمولا واحد قد تسبّبوا لأنفسهم بعقوبات بالغة عبر "كثرة التذمّر والاعتراض".

حصل المتصدّر الحالي لبطولة العالم في الفورمولا واحد على عقوبة التراجع ثلاثة مراكز من مكان تأهّله على شبكة انطلاق سباق النمسا نهاية الأسبوع الماضي جرّاء عرقلته لكارلوس ساينز الإبن سائق رينو في القسم الثاني من التصفيات.

وقد شرح الألماني عقب التصفيات أنّ فريقه فيراري لم يخبره باقتراب ساينز، على الرُغم من رؤية المراقبين بأنّ "إدراكه لمشكلة الرؤية الخلفية على مرايا سيارته" كان من المفترض أن يدفعه للخروج عن خطّ التسابق تحسبًا لمثل ذلك الأمر.

وبدا فيتيل مُحبطًا عقب سباق النمسا – الذي أنهاه ثالثًا منطلقًا من المركز السادس – لكنّه شعر بأنّ تصرّفات السائقين خلال الأعوام الأخيرة قد ضغطت على المراقبين ودفعتهم لتبنّي سياسة أكثر حزمًا وتشددًا.

"لم يخبرني الفريق باقترابه، وحاولت تفادي الأمر، إذ لا أرغب بالتعلّل أكثر حيال ذلك، بيد أنّ كتاب القوانين بات كبيرًا للغاية الآن" قال فيتيل.

وأضاف: "أعتقد بأنّ ذلك بسبب تصرّفات جميع السائقين، جميعنا بلا استثناء، إذ أرى بأنّنا جميعًا كنّا في ذات الموقف نتذمّر ونعترض ونقول «أوو لقد فعل ذلك أو ذاك»".

وتابع: "في نهاية الأمر، أعتقد بأنّه يبنبغي لنا حسم الأمر على الحلبة، هذا هو اعتقادي".

في المقابل، تقبّل ساينز ما حدث في التجارب التأهيلية، حيث رأي بأنّ الألماني لم يتعمّد عرقلته.

"أشعر بأنّ الخطأ يقع على المهندسين أكثر من السائق في بعض الأحيان خلال هذه المواقف، بسبب عدم إعلامهم باقتراب أحدهم" قال ساينز عقب التصفيات.

وأكمل: "عليّ الاعتراف بأنّه وفي حال كانت هذه الواقعة قد تسبّبت في عدم مروري إلى القسم الثالث من التصفيات، كنت لأقف أمامكم هنا وأنا غاضب للغاية، وأكثر إحباطًا. لكنّني قمت بلفّة جيّدة للغاية خلال القسم الثاني على أيّة حال".

من جانبه، شرح مدير سباقات الفورمولا واحد تشارلي وايتينغ على هامش جائزة النمسا الكبرى أنّ المراقبين يستعينون بقاعدة بيانات لجميع الحوادث والأحكام من السنوات الأخيرة من أجل اتّخاذ قرارات العقوبة.

وعند سؤاله عن عقوبة فيتيل، قال وايتينغ أنّه استحقّها بناء على الحوادث الماضية، إذ كانت متّسقة تمامًا مع القرارات السابقة.

كما أشار وايتينغ إلى أنّ المراقبين قد ينظرون مستقبلًا في تبعات تلك الحوادث على الآخرين، عوضًا عن التركيز على حجم الخطأ أو نواياهم، عند اتّخاذ قرارات العقوبة.

وقد أقرّ وايتينغ بأنّه تمّ تطبيق تلك النظرية في النمسا، إذ أنّ عقوبة فيتيل كانت أخفّ على الأرجح كون ساينز قد نجح بالمرور على أيّة حال إلى القسم الثالث من التصفيات.

فورمولا 1 - المقال التالي
تحليل السباق: كيف تسبّبت مرسيدس بكارثة لنفسها في النمسا

المقال السابق

تحليل السباق: كيف تسبّبت مرسيدس بكارثة لنفسها في النمسا

المقال التالي

تقديم موعد انطلاقة جائزة أستراليا الكبرى الافتتاحية لموسم 2019

تقديم موعد انطلاقة جائزة أستراليا الكبرى الافتتاحية لموسم 2019

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة النمسا الكبرى
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل Shop Now
نوع المقالة أخبار عاجلة