بيريز يُحقّق فوزًا مثيرًا أمام لوكلير في سباق سنغافورة المليء بالأحداث

أحرز سيرجيو بيريز الفوز بسباق جائزة سنغافورة الكبرى المليء بالأحداث متفوّقًا على شارل لوكلير ضمن الأحوال الجويّة المتقلّبة، في الوقت الذي اكتفى فيه ماكس فيرشتابن بالمركز الثامن ليتأجّل حسم اللقب.

بيريز يُحقّق فوزًا مثيرًا أمام لوكلير في سباق سنغافورة المليء بالأحداث

بعد تقدّمه إلى الصدارة من خلال انطلاقته الأفضل، لم يفقد بيريز المركز الأوّل مطلقًا في بقيّة مجريات السباق، وفي حين أنّه كان تحت التحقيق حيال إمكانيّة خرقه قوانين سيارة الأمان، إلّا أنّه تمكّن من بناء أفضليّة كبيرة لمجابهة عقوبة الثواني الخمس المتوقّعة، ويضمن بذلك فوزه الثاني هذا الموسم بعد فوزه الأوّل في موناكو.

وبعد أن هدّد صدارة بيريز مرارًا، اكتفى لوكلير بعبور خطّ النهاية ثانيًا بفارق 7.5 ثانية عنه، بينما أكمل كارلوس ساينز الإبن مراكز منصّة التتويج.

لكنّ مهندس لوكلير قال أنّ هناك إمكانيّة توجيه عقوبة مضاعفة لبيريز، لكنّ ذلك غير مؤكّد بعد.

وحلّ لاندو نوريس رابعًا متقدّمًا على زميله دانيال ريكاردو، لتضمن مكلارين نتيجة قويّة بالتزامن مع انسحاب سيارتَي غريمتها ألبين مبكّرًا.

وذهب المركز السادس إلى لانس سترول الذي كان ليتقدّم على زميله سيباستيان فيتيل مباشرة لولا تجاوز فيرشتابن للألماني في اللفّة الأخيرة.

وبعد سباقٍ فوضوي ارتكب فيه العديد من الأخطاء، عبر لويس هاميلتون خطّ النهاية تاسعًا، في حين أكمل بيير غاسلي ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

بعد تأخيرٍ دام ساعة بسبب الأمطار الغزيرة، جاءت الانطلاقة أخيرًا بتواجد الجميع على إطارات "انترميديت" بالنظر إلى أنّ الكثير من أجزاء المسار كانت مبلّلة.

وقدّم لوكلير انطلاقة ضعيفة من المركز الأوّل بعد التفاف إطاراته حول نفسها بكثافة، وهو ما سمح لبيريز بالتقدّم عليه نحو الصدارة.

بدوره عانى فيرشتابن من انطلاقة ضعيفة مماثلة للوكلير وخسر عدّة مراكز بانطلاقه ثامنًا ليُكمل اللفّة الافتتاحيّة في المركز الـ 12.

وفي حين تذمّر هاميلتون من أنّ ساينز ضربه في المنعطف الثاني، إلّا أنّ إدارة السباق اعتبرتها واقعة عاديّة ولم تتّخذ أيّة تدابير إضافيّة.

وعاد هاميلتون ليقول لاحقًا: "أخبرتكم بهذه الإطارات، عليك الإصغاء إليّ في المستقبل. لا تماسك على الإطلاق".

وابتعد بيريز ولوكلير في الأمام، في ظلّ عدم قدرة ساينز على مجاراتهما.

في الأثناء بدأ فيرشتابن بالتعافي ليصل إلى المركز التاسع في اللفّة الخامسة وكان حينها على بُعد 23 ثانية عن الصدارة.

وبقي الوضع على ذلك النحو حتى اللفّة الثامنة عندما دخلت سيارة الأمان بسبب الاحتكاك الذي جمع جو غوانيو ونيكولاس لاتيفي الذي انسحب كلاهما نتيجة له.

واستؤنف السباق في نهاية اللفّة العاشرة، حيث بقي الترتيب على حاله إلى أن أقدم فيرشتابن على تجاوزٍ جريء عند المنعطف الخامس، وسرعان ما أتبعه ببيير غاسلي ليُصبح سابعًا.

وبعد أن كان على مقربة من بيريز طوال اللفّات الأولى بعد استئناف السباق، بدأت وتيرة لوكلير بالتراجع بشكلٍ طفيف، وطلب منه مهندسه العبور على المناطق المبلّلة في حال كان قادرًا على ذلك للإبقاء على إطاراته في حالة أفضل.

وتمحور كلّ شيء حينها حول تحديد الموعد الأنسب للانتقال إلى إطارات الأجواء الجافة، حيث قال ساينز في اللفّة الـ 18: "لسنا بعيدين كثيرًا عن الظروف المناسبة للإطارات الملساء".

في المقابل كان رأي فيرشتابن مخالفًا تمامًا حيث قال: "لا يزال المسار مبلّلًا للغاية".

وفي حين أنّه تمسّك بشراسة أمام فيرشتابن طوال كلّ تلك اللفّات، اضطرّ فرناندو ألونسو لإيقاف سيارته إلى جانب المسار بسبب مشكلة في محرّكه في اللفّة الـ 22، وهو ما دفع إدارة السباق لاعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.

وأصبح جورج راسل أوّل من يُجازف بالانتقال إلى إطارات "ميديوم" مستغلًا التوقّف نصف المجانيّ في تلك الفترة، حيث عاد في المركز الـ 17 الأخير، وكاد أن يتعرّض لحادث لدى خروجه بالنظر إلى أنّ ذلك الجزء من الحلبة كان لا يزال مبلّلًا.

واتّجهت جميع الأنظار نحو راسل لمتابعة أدائه وتقييم إن كان الوقت قد حان لإجراء التغيير مثله، لكنّه اشتكى من ضعف التماسك ولم تكن وتيرته قويّة.

وعاد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة مجدّدًا في اللفّة الـ 26 بعد كسر أليكسندر ألبون جناحه الأمامي بصدمه الجدار بالرغم من قدرته على المواصلة حتى خطّ الحظائر ومن ثمّ انسحابه.

وتذمّر هاميلتون من خسارته للكثير من الوقت كون "ساينز بطيء جدًا أمامه".

وفي سيناريو مماثلٍ لما حدث مع زميله ألونسو، فقد إستيبان أوكون طاقة محرّكه في اللفّة الـ 28 وأوقف سيارته إلى جانب المسار وهو ما أدّى إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة مجدّدًا، ووقعت مناوشتان منفصلتان بين هاميلتون وساينز من جهة، وفيرشتابن ونوريس من جهة أخرى.

واستؤنف السباق مجدّدًا في اللفّة الـ 30 في ظلّ ابتعاد ثنائيّ الصدارة كثيرًا عن ساينز وهاميلتون.

وأخطأ هاميلتون الكبح في اللفّة الـ 33 واحتكّ بالجدار وكسر جزءًا من جناحه الأمامي، لكنّه تمكّن من العودة وتواجد مباشرة بين نوريس وفيرشتابن.

وتذمّر فيرشتابن من جزء جناح هاميلتون قائلًا أنّه "خطرٌ للغاية"، حيث كان جناحه يحتكّ بقوّة بالمسار.

وأصبح لوكلير الأوّل من بين سائقي الصدارة الذي ينتقل إلى إطارات "ميديوم" في اللفّة الـ 35 في ظلّ تحسّن أزمنة راسل في الخلف أخيرًا وتوقّف العديد من السائقين الآخرين.

وتلاه هاميلتون في ذات اللفّة عندما توقّف وغيّر جناحه كذلك.

واستجاب بيريز في نهاية اللفّة التالية منتقلًا هو الآخر إلى إطارات "ميديوم"، كما توقّف ساينز هو الآخر في ذات اللفّة، ومن ثمّ فيرشتابن.

وتعرّض يوكي تسونودا لحادث في تلك الأثناء وهو ما أدّى إلى اعتماد سيارة الأمان، وكان نوريس من دون توقّفٍ بعد في المركز الثالث، ليحصل بذلك على وقفة شبه مجانيّة ويعود في المركز الرابع أمام نوريس.

وأصبح من الواضح أنّه لن يكون من الممكن إكمال بقيّة اللفّة قبل نهاية الساعتين.

واستؤنف السباق مع تبقي 35 دقيقة، وبقي الوضع على حاله، بينما شرع فيرشتابن في الضغط بقوّة على نوريس، لكن عند محاولته تجاوزه في المنعطف السابع بعد الخطّ المستقيم الطويل، تبخّرت كلّ آماله بعد أن وجد التماسك ضعيفًا جدًا عند الكبح خارج خطّ التسابق وأغلق مكابحه بشكلٍ كبير وهو ما أدّى إلى عبوره نحو منطقة الخروج الآمن وخسارته العديد من المراكز.

ومع تدمّر إطاراته فقد اتّجه فيرشتابن فورًا نحو خطّ الحظائر لتغيير إطاراته والعودة على إطارات "سوفت" في المركز الـ 14 الأخير.

بالتوازي مع ذلك أعلنت إدارة السباق ملاحظتها خرقًا محتملًا لقوانين سيارة الأمان من قبل بيريز، حيث بدا أنّه تجاوز سيارة الأمان قبل أن تعبر هي الخطّ لدى عودتها إلى خطّ الحظائر.

أمّا في الخلف وبعد أن بدأ أخيرًا بتحقيق التقدّم، وقع احتكاكٌ بين راسل وميك شوماخر أدّى إلى حدوث ثقبٍ في إطار سائق مرسيدس وتراجعه إلى المركز الأخير.

وبالعودة إلى الصدارة فقد بدأ لوكلير بالضغط على بيريز بقوّة، في الوقت الذي اشتكى فيه بيريز من معاناته من مشكلة في توفير المحرّك للطاقة.

وسمحت إدارة السباق إثر ذلك بتفعيل نظام "دي آر اس" لتبدأ معركة تسابقٍ وتلاحقٍ بين ثنائيّ الصدارة، حيث كان لوكلير حذرًا حيال عدم المجازفة والخروج عن خطّ التسابق وارتكاب خطأ قاتل.

لكنّ لوكلير ارتكب خطأ قبل حوالي 15 دقيقة من نهاية السباق وخسر قرابة ثانية في تلك اللفّة، وبشكلٍ حرجٍ أكثر فإنّه خرج من مجال "دي آر اس".

وطلب مهندس لوكلير منه البقاء ضمن مجال 5 ثوانٍ مع بيريز تحسّبًا لعقوبة للمكسيكي، وذلك في ظلّ اتّساع الفارق بينهما إلى 2.7 ثانية مع تبقي 10 دقائق على نهاية السباق.

لكنّ وتيرة لوكلير انهارت في الدقائق الأخيرة ليعبر بيريز خطّ النهاية متقدّمًا عليه بأكثر من سبع ثوانٍ.

نتيجة السباق:

المركز   # السائق الهيكل المحرّك عدد اللفات التوقيت الفاصل
1   11 Mexico سيرجيو بيريز ريد بُل ريد بُل 59 -  
2   16 Monaco شارل لوكلير فيراري فيراري 59 7.595 7.595
3   55 Spain كارلوس ساينز الإبن فيراري فيراري 59 15.305 7.710
4   4 United Kingdom لاندو نوريس مكلارين مرسيدس 59 26.133 10.828
5   3 Australia دانيال ريكاردو مكلارين مرسيدس 59 58.282 32.149
6   18 Canada لانس سترول أستون مارتن مرسيدس 59 1:01.330 3.048
7   1 Netherlands ماكس فيرشتابن ريد بُل ريد بُل 59 1:03.825 2.495
8   5 Germany سيباستيان فيتيل أستون مارتن مرسيدس 59 1:05.032 1.207
9   44 United Kingdom لويس هاميلتون مرسيدس مرسيدس 59 1:06.515 1.483
10   10 France بيير غاسلي ألفا تاوري ريد بُل 59 1:14.576 8.061
11   77 Finland فالتيري بوتاس ألفا روميو فيراري 59 1:33.844 19.268
12   20 Denmark كيفن ماغنوسن هاس فيراري 59 1:37.610 3.766
13   47 Germany ميك شوماخر هاس فيراري 58 1 lap  
14   63 United Kingdom جورج راسل مرسيدس مرسيدس 57 2 laps  
  انسحب 22 Japan يوكي تسونودا ألفا تاوري ريد بُل 34    
  انسحب 31 France إستيبان أوكون ألبين رينو 26    
  انسحب 23 Thailand ألكسندر ألبون ويليامز مرسيدس 25    
  انسحب 14 Spain فرناندو ألونسو ألبين رينو 20    
  انسحب 6 Canada نيكولاس لاتيفي ويليامز مرسيدس 7    
  انسحب 24 China غوانيو جو ألفا روميو فيراري 6    
المشاركات
التعليقات
تغطية مباشرة لسباق جائزة سنغافورة الكبرى 2022
المقال السابق

تغطية مباشرة لسباق جائزة سنغافورة الكبرى 2022

المقال التالي

بيريز غير متأكّدٍ من خرقه لقوانين سيارة الأمان في ظلّ التحقيق الوشيك في سنغافورة

بيريز غير متأكّدٍ من خرقه لقوانين سيارة الأمان في ظلّ التحقيق الوشيك في سنغافورة