رالي إيسلا دو لوس فولكانيس: الإطارات تحول دون فوز العطية

لامس القطري ناصر صالح العطية الفوز في رالي إيسلا دو لوس فولكانيس الإسباني، الجولة الثالثة من كأس إسبانيا على المسارات الحصوية، فبعدما سجل أسرع توقيت في المرحلة الاستعراضية وأحكم قبضته على الصدارة مع نهاية المرحلة الأولى في طريقه للفوز حالت الإطارات دون تحقيق هذا الإنجاز إثر تعرضه لحالتي إنثقاب ليعلن انسحابه.

رالي إيسلا دو لوس فولكانيس: الإطارات تحول دون فوز العطية

بلغت المسافة الإجمالية للمراحل الخاصة بالسرعة التي أقيمت على مسارات حصوية 104.54 كيلومتراً، علماً ان اللجنة المنظمة قررت في اللحظات الأخيرة إلغاء المرحلة السابعة بمسافة 2.47 كلم لأسباب تتعلق بالسلامة العامة، ليتقلص عدد المراحل الخاصة إلى 9 بدلاً من 10 مراحل.

وبلغت المسافة الإجمالية للجولة الثالثة من كأس إسبانيا 356.09 كلم.

وجانب الحظ السائق القطري ناصر صالح العطية وملاحه الفرنسي ماثيو بوميل بعدما شهدت المرحلة الثانية، وهي لا سانتا ـ سوو ـ تيناخو البالغة 13.11 كيلومتراً من اليوم الثاني، تعرض سائق "فولكسفاكن بولو جي تي آي آر5" لحالتي إنثقاب، وتحديداً الإطارين الأمامي والخلفي على الجانب الأيمن، مما جعل من المستحيل عليهما الاستمرار كونهما زودا السيارة بإطار إحتياطي واحد.

ورغم ما حصل تأخر العطية بفارق 8 ثوانٍ فقط عن صاحب أسرع توقيت ييراي ليميس على متن "شكودا فابيا إيفو2 رالي" (7.26.1 د.) وسجل رابع أسرع توقيت مع 7.33.6 دقائق، ليتراجع في الترتيب العام للمركز الثاني مع وقت إجمالي قدره 10.25 دقائق متأخراً بفارق 1.5 ثانية عن المتصدر الجديد ليميس.

وحاول الثنائي القطري والفرنسي في مرحلة الوصل تبديل الإطار الأمامي بالإطار الإحتياطي وإصلاح الإطار الخلفي، ولكن بدا واضحاً أنها مهمة صعبة من دون إطار إضافي ثانٍ، بعد قرار التزود بإطار احتياطي واحد.

رغم ما حصل كان بإمكان العطية أن يعود مجدداً إلى المنافسات بعد العودة إلى موقف الصيانة لإصلاح الأعطال والخروج مجدداً لخوض منافسات المرحلة الخامسة، ولكن من دون أن يملك  "سوبرمان" الرياضة القطرية والعالمية فرصة للصراع من أجل الفوز، لذا فضّل الانسحاب والعودة العام المقبل على أمل رفع كأس المركز الأوّل.

ونشر الملاح بوميل في صفحتة على فايسبوك مقطع فيديو يظهر العطية وهو "يطير" خلال إحدى القفزات فيما يصرخ المعلّق باللغة الاسبانية "استعراضي"، وأرفق المقطع بتصريح جاء فيه: "للأسف لن نتمكن من إنهاء رالي إيسلا دو لوس فولكانيس . خرج إطاران من الجنط (الإطار المعدني) وليس معنا سوى إطار إحتياطي واحد. نراكم العام المقبل!".

ودأب العطية على المشاركة في كأس إسبانيا المقامة على مسارات حصوية هذا العام حيث فاز برالي تييراس ألتاس دي لوركا الاسباني العاشر، الذي شكّل الجولة الاولى، فيما حلّ ثانيًا في رالي دا أوغا في  كامينيو دي سانتياغو  شمال  ـ غرب إسبانيا، ثاني الجولات.

وكان رالي رالي إيسلا دو لوس فولكانيس انطلق يوم أمس مع مرحلة استعراضية نجح خلالها العطية من تسجيل التوقيت الأسرع، ليختار المركز الخامس عند خط الإنطلاق خلف كل من ليميس، غويرا، إيزمندي وكوينتانا، علمًا أن الأخير كان أوّل المنطلقين.

وفرض العطية كلمته سريعاً وتحديدًا مع نهاية المرحلة الأولى "سيوداد دي أريسيفي" (2.47 كلم) حيث سجل التوقيت الأسرع بوقت قدره 2.51.4 دقيقتان وبفارق 6 ثوانٍ عن وصيفه ييراي ليميس وملاحه روجيلو بينياتي على متن "شكودا فابيا رالي2 إيفو"، قبل أن يتعرض القطري لحالتي إنثقاب في المرحلة التالية ويعلن أنسحابه.

بدا لبعض المراقبين أنه من المؤكد أن احتمالية تعرض العطية لحالتي إنثقاب للإطار كانت ستكون بنسبة أقل  لو قرر القطري افتتاح المسارات بدلاً من الانطلاق خامسًا لأن المسار كان سيكون أنظف، في حين أن مرور السيارات أدى إلى تواجد الحجارة على المسار.

ومع هذه المفاجأة غير المتوقعة تصدر الرالي الثنائي ليميس وبينياتي خلف مقود سيارة "شكودا" ما زال يتأقلم عليها. ومع فريق اسباني آخر في المركز الثاني السائق خوان كارلوس كوينتانا وملاحه ييراي موجيكا  (شكودا فابيا آر5)، فيما أكمل الثنائي غوركا إيزميندي وملاحه دييغو سانخوان ثلاثية "شكودا" بحلولهما في المركز الثالث قبل ثلاث مراحل من النهاية وحتّى كتابة هذه السطور. 

المشاركات
التعليقات
رالي الربيع الـ 36: تحت مجهر الملاح جوزيف كميد
المقال السابق

رالي الربيع الـ 36: تحت مجهر الملاح جوزيف كميد

تحميل التعليقات