رالي البرتغال: نوفيل يلوم شعوره "بالتفاؤل الشديد" تجاه ملاحظة سرعة

ألقى السائق البلجيكي تييري نوفيل باللائمة على شعوره "بالتفاؤل الشديد" على المسار عقب ملاحظة سرعة، عقب تعرضه لحادثة في المرحلة السابعة من رالي البرتغال الدولي في اليوم الافتتاحي وانسحابه من المنافسات.

رالي البرتغال: نوفيل يلوم شعوره "بالتفاؤل الشديد" تجاه ملاحظة سرعة

دفع سائق "هيونداي آي20 كوبيه دبليو آر سي" البلجيكي نوفيل غالياً ثمن الخطأ الذي ارتكبه إذ تضرر جهاز التعليق الخلفي عندما فقد السيطرة على سيارته واصطدمت بحافة الطريق لتنقلب على جانبها، حيث احتاج لمساعدة الجماهير لاعادتها على الإطارات الأربعة والمتابعة.

حدث ذلك في المرحلة السابعة "مورتاغا" من رالي البرتغال الدولي، رابع جولات بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي".

وعلى طريق الوصل بين المرحلة السابعة والثامنة الاستعراضية الأخيرة ليوم أمس (الجمعة) حاول السائق مع ملاحه مارتن وايداغي إصلاح بعض الأضرار، وعلى الرغم من الجهود الّتي بذلاها وتثبيت الإطار الخلفي الأيمن في مكانه، إلاّ أنّ الثنائي اضطر للانسحاب من المنافسات.

قال نوفيل الذي كان يشعر بملء الثقة حيال قدرته على العودة إلى المنافسات اليوم (السبت) في أول رالي يُقام هذا العام على مسارات حصوية: "للأسف لم نتمكن من الوصول إلى نهاية المرحلة السابعة، أو على الأقل مع جميع الإطارات في السيارة".

وأضاف: "أساساً، شعرت بتفاؤل شديد على المسار عقب ملاحظة سرعة"، وتابع: "عندما تيقنت إلى (خطئي) حاولت أن أنقذ السيارة، ولكن كانت سرعتي عالية جداً لكي أتمكن من اجتياز المنعطف، ما أدى إلى تضرر جهاز التعليق الخلفي واضطررنا للانسحاب على طريق الوصل لأننا لم نتمكن من إصلاح الأعطال".

اقرأ أيضاً:

وأكد نوفيل أنه كان يدرك مع ملاحه ضآلة حظوظه، ولكن "لو لم نحاول، لربما كنا سنندم على ذلك".

وأردف سائق هيونداي: "كان طريق وصل طويل جداً وكانت فرصة لنا كي نحاول إصلاح الأعطال، ولكن للأسف فإن ما قمنا به لم يدم كثيراً، لذا اضطررنا للانسحاب".

ومن المفارقات، أوضح نوفيل أنه اعتمد قيادة أكثر تحفظاً خلال المرور الثاني في "مورتاغا" بعدما تعرف على مساراتها في المرور الأوّل الصباحيّ.

وقال: "قدت بأسلوب حذر أكثر لأن المرحلة كانت مليئة بالتحديات، لم أكن أريد المخاطرة، ولكن في النهاية، ملاحظة سيئة، وانتهى الرالي بالنسبة لنا عند هذا الحدّ".

وأضاف: "كانت الأمور تسير بشكل جيد، وكنت أشعر بالراحة داخل هيكل السيارة، والسرعة التي كنا نعتمدها عند نقطة المرور الثانية وكان كل شيء يسير بشكل جيد".

ورغم ما حدث اعتبر نوفيل أنه يجب أن يكون راضياً عما قدمه ولكن "بالطبع كنا نفضّل أن نكون في الصدارة مساء يوم أمس وأن نبدأ يوماً طويلاً آخر اليوم (السبت)".

وبخلاف سائقه، لم يجد مدير فريق هيونداي الإيطالي أندريا أدامو أي أمر إيجابي بما حصل، على الرغم من أن سائقه الآخر الإستوني أوت تاناك تصدر الرالي مع نهاية اليوم الاوّل، وحلّ الإسباني الآخر داني سوردو ثالثاً خلف سائق "تويوتا" الويلزي إلفين إيفانز.

وقال أدامو: "لا بدّ من تسجيل نتائج جيدة، لأن ذلك يمنحنا النقاط التي قد تعوض أموراً مثل هذه".

المشاركات
التعليقات

رالي البرتغال: تاناك يتصدر مع نهاية اليوم الأوّل و"دراما" في المرحلة السابعة

رالي البرتغال: إيفانز في الصدارة وانسحاب تاناك وأوجييه ثالثاً