دي تي ام: إكستروم يُثني على رغبة بيرغر بالتغيير الثوري

أشاد ماتياس إكستروم برغبة غيرهارد بيرغر مدير "دي تي ام" بالقتال وانتقاد خلفه: كلّ شيء كان مستحيلًا قبل خمسة أعوامٍ سنفعله الآن!"

دي تي ام: إكستروم يُثني على رغبة بيرغر بالتغيير الثوري

سلكت بطولة السيارات السياحيّة الألمانيّة "دي تي ام" دربًا جديدًا هذا العام. إذ يُحاول بيرغر رفقة شريكه التلفزي الجديد "سات1" جلب زخمٍ جديد إلى السلسلة. المزيد من وقت البث، ومعلومات خلفيّة إضافيّة حول السائقين وضغط شامل على منصّات التواصل الاجتماعيّ من أجل استهداف الفئات الشابة وجعلها متحمّسة أكثر حيال البطولة، وبالتالي كسب المزيد من المشجّعين.

وكان إكستروم في أروقة الـ "دي تي ام" لـ 17 عامًا واختبر بعض صحوات البطولة وكبواتها. وضمن مشاركته في سباقه الأخير في البطولة نهاية هذا الأسبوع، شعر ماتياس بفارق واضحٍ في مقاربة المنظّمين.

"المقاربات مختلفة، مع سات 1 على سبيل المثال والسلوك الذهنيّ الآن هو الأفضل طوال أعوامي الـ 17 في الدي تي ام" قال إكستروم مشيدًا ببرغر المدير التنفيذي الجديد لـ "آي تي ار" وفريقه.

وأضاف: "كلّ شيء كان مستحيلًا قبل خمسة أعوام نقوم بفعله الآن! ذلك مؤسفٌ لأنّنا لو تحرّكنا في مرحلة أبكر بقليل لتواجدنا في وضعٍ أفضل ممّا نحن فيها اليوم. هذا فنّ الحفاظ على الهدوء وإيجاد الخطوة المناسبة. ربّما لم تأت بعض نجاحات الدي تي ام في الأعوام الأخيرة بمقاربة هادئة".

وأردف: "يقول الجميع: ليس عليك تغيير أيّ شيء لأنّ كلّ شيء رائع. لكن عندما يكون كلّ شيء في القمّة فإنّ ذلك موعد تغيير شيء ما بالضبط. ستكون الخاسر يومًا ما. عليك التحسّن كلّ يوم، كسائق وكفريق، لكن أيضاً كبطولة. عندما وصلت إلى البادوك صباح الجمعة فقد كانت الأجواء مختلفة عن السابق: البادوك مليئ والسيارات في كلّ مكان والمشجّعون يملؤون المكان. لم أشعر بذلك هذا الصباح".

اقرأ أيضاً:

في الحقيقة كانت البادوك على حلبة هوكنهايمرينغ فارغًا أكثر في ما يتعلّق بالسلسلة. كانت فئتا الفورمولا 4 وكأس آودي-آر8 الجديدة المجدولة هي مصدر المتعة بالنسبة للمشجّعين. انتهت أوقات امتلاء البادوك. "تؤلمني القيادة هنا. ذلك أسوأ شعور واجهته. شعور بأنّ الوضع ليس بالشكل الذي كان عليه" قال إكستروم. تُعدّ تلك كلمات قويّة من سائق آودي الذي لا يزال ملتزمًا بالكامل ببطولة دي تي ام، إذ أنّ سلسلة السباقات السياحيّة الألمانيّة مثّلت بيته إن صحّ التعبير طوال 17 عامًا.

وأضاف: "أعتقد بأنّ ذلك مؤسف لأنّ دي تي ام كانت قريبة من قلبي لعدّة أعوام. وستبقى كذلك على الدوام. لهذا السبب يُؤلمني أكثر عندما ترى شيئًا تهتمّ له يمرّ بأوقات صعبة".

وأردف: "الأمل آخر من يموت. قاتلت حتّى نهاية حياتي. ولديّ ذات الشعور معهم (آي تي آر) الآن. هذا يُشرّفه. ربّما في مرحلة متأخّرة، لكنّ الجميع يُقاتل الآن. سنرى قريبًا ما سيحدث".

وأكمل: "إن لم تستمرّ البطولة فإنّ رياضة المحرّكات الألمانيّة ستتلقّى ضربة قويّة. هناك الكثير من الأشياء المجتمعة. كانت رغبة تغيير الأمور ضعيفة للغاية. قال لي نوربرت هوغ حينها: طالما أنّ المدرّجات غير مليئة فلا يُمكنك رفع الأسعار. وما قاله صحيح برأيي. يرغب الجميع بإجراء صفقة جيّدة والقول: هذا يستحقّ أموالي. لكن عندما لم يعد ذلك واقعًا، فقد قال الناس ربّما: سأضع أموالي في شيء آخر".

ولم يرد إكستروم التعليق على النقطة التي بدأت فيها الأمور بالسير نحو الوجهة الخاطئة ولا من المتسبّبون في ذلك، حيث قال: "عادة كنت لأقول ذلك، لكنّني أحبّذ السكوت هذه المرّة... لا أريد إيقاظ الكلاب النائمة" لكنّه وعد بكشف كلّ شيء يومًا ما، حيث قال: "أنا مثل الفيل، لا أنسى أيّ شيء".

المشاركات
التعليقات
لاوسون لم يعد يرغب بمواصلة المشاركة في "دي تي ام" بعد الجدل الذي أحاط معركة اللقب
المقال السابق

لاوسون لم يعد يرغب بمواصلة المشاركة في "دي تي ام" بعد الجدل الذي أحاط معركة اللقب

تحميل التعليقات