لوب يحقق مركز الإنطلاق على أرضه في بول ريكار

حقق سيباستيان لوب أول قطب إنطلاق له في البطولة على حلبة بول ريكار، بعد أن سجل وقتاً مميزاً خلال المقطع الثالث لتتصدر أول أربع سيارات للمصنع الفرنسي سيتروين الترتيب العام على أرضها.

سجل ما كينغ هوا أسرع زمن في الجزء الأول من التجارب التأهيلية، حيث تمكنت جميع سيارات سيتروين الخمس بما فيها سيارة مهدي بناني الذي يشارك بدخول خاص من الوصول إلى القسم الثاني.

وكان ما الأسرع متقدماً على إيفان مولر وسيباستيان لوب زميليه في سيتروين، بينما حل توم تشيلتون سائق فريق آر أو إيه أل موتورسبورت رابعاً على متن سيارته شيفروليه كروز، ليفصل بين أزمنة سيتروين حيث جاء خوسيه ماريا لوبيز وبناني في المركز الخامس والسادس على التوالي.

ولم يستطع روبرت هاف تخطي القسم الأول من التجارب بعد أن حطم إطاره الخلفي الأيسر. فيما كان زميله نيك كاتسبيرغ في المركز 12 وبدى أنه لن يتأهل للقسم الثاني قبل أن يتعرض الإيطالي غابرييلي تاركويني لمشكلة في سيارته الهوندا مما أدى إلى عدم حاجة كاتسببرغ للفة أخيرة وتأهله مباشرة.

ولم يتأهل إلى القسم الثاني كلاً من كورونيل وتاركويني وستيفانو داستي سائق مونيخ موتورسبورت، وهاف، وريكارد ريديل سائق فريق نيكا هوندا، وجون فيليبي سائق فريق كامبوس ريسينغ.

وفي القسم الثاني من التجارب، تمكنت سيارات ستروين من كسر حاجز الدقيقة والثلثين ثانية، بعد أن إستطاع لوب تسجيل توقيت أولي بلغ 1:29.638 دقيقة متقدما على زميليه لوبيز ومولر.

وصعد البريطاني تشيلتون إلى المركز الثاني ليضمن تواجده في القسم الثالث من التجارب.

وكان كاتسبيرغ يصارع للحصول على مركز أفضل من 12، ولكن ذلك لم يحدث بعد أن إضطر إلى إيقاف لفاته والعودة لمنصة الصيانة من أجل الحصول على إطارات جديدة قبل أن يتم وضعه تحت المراقبة ليصعب عليه العودة إلى الحلبة.

وأجبر غريغوار ديموستيه سائق فريق كرافت-بامبو ريسينغ على متن شيفروليه من الرضوخ بالأمر الواقع والإستقرار على المركز 11، فيما سجل بناني وقتاً أعطاه المركز العاشر مما يعني إنطلاقه من قطب الإنطلاق الأول في السباق الثاني.

وحاول لوبيز مجدداً لينجح بتسجيل أفضل زمن في القسم الثاني متقدماً على لوب وتشيلتون، ليتمكن من تأمين مقعد له في الصراع الخماسي الأخير في القسم الثالث.

وفي المنافسة الأخيرة، سجل ما زمناً جيداً بلغ 1:29.617 دقيقة قبل أن يحطم مولر أسرع توقيت على الحلبة بزمن بلغ 1:29.370 دقيقة، وكان يبدو قريباً من تحقيق رابع مركز إنطلاق له هذا الموسم.

ولم يتمكن تشيلتون من منافسة سائقي سيتروين حيث إكتفى بالمركز الخامس، ولكن المفاجأة كانت تحقيق لوب مركز الإنطلاق بالرغم أنه كان متأخراً عن مولر في المقطعين الأول والثاني، حيث إستعاد ثلاثة بالألف من الثانية خلال المقطع الأخير ليؤمن قطب الإنطلاق للسباق الأول بزمن بلغ 1:29.245 دقيقة

ولم يتمكن لوبيز في المحاولة الأخيرة من تخطي زمن لوب ليستقر في المركز الثالث.

ويُعتبر مركز إنطلاق لوب هو الأول رسمياً له في بطولة العالم للسيارات السياحية (دبليو تي سي سي)، بعد أن تم تجريده من مركز إنطلاق السباق على نفس الحلبة هو وزميله لوبيز من المركز الثاني في العام الماضي بسبب مخالفة تقنية.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو تي سي سي
قائمة السائقين خوسيه ماريا لوبيز , سيباستيان لوب , إيفان مولر
نوع المقالة تقرير التجارب التأهيليّة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً