رالي بلجيكا: أهم المجريات، الحوادث ونقاط التحول!

باتت بلجيكا الدولة السادسة والثلاثين التي تستضيف جولة من بطولة العالم للراليات، حيث قدّم رالي إيبر الشهير تحديًا على مسارات إسفلتية فريدة من نوعها في موطن تييري نوفيل. يستعرض موقع "موتورسبورت.كوم" النقاط البارزة والأضواء الخافتة ونقاط التحول والحوادث والدموع التي ذرفت، باختصار  كل ما حدث في الجولة الثامنة من عام 2021!

رالي بلجيكا: أهم المجريات، الحوادث ونقاط التحول!

أفضل أداء ـ تييري نوفيل ومارتين ويدايغي

إنه خيار واضح ، لكن من المستحيل التغاضي عن الفائزين في رالي إيبر الثنائي البلجيكي تييري نوفيل وملاحه مارتين ويدايغي. كانا رائعين طوال ثلاثة أيام تنافسية.

عاش ثنائي "هيونداي موتورسبورت" تحت ضغوطات كبيرة من أجل تقديم أفضل أداء أمام جماهيره وعلى أرضه، حيث خاض نوفيل الرالي كأبرز مرشح للفوز بسبب معرفته التامة بالمسارات المعبدة والضيّقة لرالي إيبر، والتي تحدها الأودية الصغيرة الغادرة.

إضافة إلى الضغوطات على كاهلي هذا الثنائي كأفضل ثنائي محلي مرشح للفوز، كان الفوز ضروريًا لفريق "هيونداي" بعد أن تصدر الراليات الأربع السابقة، قبل أن يتبخر الفوز من بين يديه وتتلاشى الانتصارات المحتملة بسبب سوء الحظ وقلّة الموثوقية. حتى رئيس الفريق أندريا أدامو اعترف بأنه كان يشعر بالحرارة.

بدأ نوفيل صباح الجمعة بصورة قوية محققًا سلسلة من 4 انتصارات في نفس عدد المراحل الخاصة بالسرعة، ليتقدم بفارق 7.6 ثوانٍ مع نهاية اليوم الاوّل، قبل أن يحقق 3 انتصارات إضافية في مراحل يومي السبت والأحد ويحقق فوزًا لا يُنسى. هذا كان انتصاره الاوّل منذ رالي مونتي كارلو العام الماضي.

اجتاز نوفيل خط نهاية رالي إيبر على حلبة سبا ـ فرانكورشان الأسطورية، متقدمًا في الترتيب العام النهائي بفارق 30.7 ثانية عن زميله في الفريق الإيرلندي غريغ بري، فيما حقق فريق "هيونداي" ثنائية المركزين الأوّل والثاني.

وانحصر خطر الموثوقية الوحيد في الرالي بأكمله بمكون غير ميكانيكي، حيث قال نوفيل الجمعة: "كنت أقاتل مثل الجحيم مع نظاراتي، إذ كانت تنزلق طوال الوقت".

بكل جدية، ونظرًا للرالي ومع كل الضغوط المحيط به، قدّم نوفيل أفضل أداء له في مسيرته في الـ "دبليو آر سي" حتّى الآن. قد تكون أيضًا نقطة التحول التي تعيد إشعال البطولة حيث تقدم البلجيكي للمركز الثاني في ترتيب السّائقين متساوياً مع الويلزي إلفين إيفانز سائق تويوتا، قبل 4 جولات من النهاية، متأخرًا بفارق 38 نقطة عن المتصدر الفرنسي سيباستيان أوجييه.

كريغ بين، بول ناغل، هيونداي

كريغ بين، بول ناغل، هيونداي

تصوير: هيونداي

إشادة خاصة ـ غريغ برين وكالي روفانبيرا

قرار مدير الفريق أدامو بإصدار الأوامر للثنائي نوفيل وبرين، اعتبره البعض "توصيات دافئة" سلب من المشاهدين والمحايدين معركة حقيقية من أجل الفوز بين هذا الثنائي.

في عالم آخر، كان برين، الذي شارك في برنامج جزئي على متن سيارة هيونداي الثالث والّتي يتناوب على قيادتها مع الإسباني داني سوردو - ليفوز بسهولة في هذا الرالي، وهذا ما عكسته سرعته الساحرة ومعرفته بالحدث الذي فاز به سابقًا في عام 2019.

ومع ذلك، فقد انصهر مع الفريق ببراعة وعمل على حماية "ظهر" نوفيل وأمن ثنائية للفريق ذاته على منصة التتويج  للمرة الأولى في مسيرته. بدا أشبه كمن يطلق رصاصة أخرى في ذراعه لمحاولته الحصول على مقعد بدوام كامل العام المقبل.

من ناحيته، قدّم كالي روفانبيرا قيادة رائعة معوضاً خيبة تعرضه لحادث في رالي كرواتيا الذي أقيم على مسارات إسفلتية أيضاً، في اليوم الإفتتاحي للرالي في نيسان/أبريل الماضي. شارك هذا السائق الشاب في إيبر بعدما حقق فوزه الاوّل في مسيرته في إستونيا، حيث تمكن من الحصول على الثناء بعدما تغلب على زملاء له في الفريق يفوقونه خبرة على غرار إيفانز وأوجييه في المركز الثالث.

أوت تاناك، هيونداي

أوت تاناك، هيونداي

تصوير: هيونداي

لحظات قاسية  ــ أوت تاناك

يجب أن يكون أوت تاناك قد سار تحت عدة سلالم هذا العام ليبرر الحظ السيئ الذي يرافقه. تلقت أحلام بطل العالم للراليات عام 2019 بالفوز باللقب العالمي للسائقين ضربة قاضية جديدة عندما تعرض لحالة انثقاب للإطار في المرحلة الافتتاحية يوم السبت حيث كان من الممكن أن ينهي رالي إيبر في المركز الثالث.

يأتي ذلك بعد معاناته من مشكلتين في جهاز التعليق في البرتغال وساردينيا اثناء تصدره الراليين بفارق كبير عن أقرب مطارديه، كما أنهى انثقاب مزدوج آماله بالفوز باللقب في رالي إستونيا، وهو الرالي الذي أقيم على أرضه وأمام جماهيره وكان أبرز المرشحين للفوز به.

بيتر تسجوين، فولكسفاغن دبليو آر سي3

بيتر تسجوين، فولكسفاغن دبليو آر سي3

حوادث مع الكثير من الخوف والقليل من الاصابات

ألغيت المرحلة 9 بعد اجتياز طواقم الفئة الأولى عندما اصطدم السائق بيتر تسجوين وملاحه إيدي شوفالييه بحائط منزل. أفادت الأنباء أن الطاقم المحلي بخير وتم نقله إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية احترازية.

خرج السائق سالماً، في حين تم التأكد من أن الملاح شوفالييه أصيب بكسر في فقرات  ظهره، ولكن من المتوقع أن يتعافى بشكل كامل. كان الحظ إلى جانب ثنائي سيارة "فولكسفاكن بولو جي تي آي" بالنظر إلى حجم التأثير، مما يسلط الضوء على معايير الأمان المحسنة للسيارات الحالية.

في المقابل، تعرض سائقا تويوتا الياباني تاكاموتو كاتسوتا وفورد ـ أم سبورت أدريان فورمو لحادثين، إلا أنهما كانا محظوظين لعدم تعرضهما لأي ضرر والخروج من دون إصابات خطيرة ولكن مع الكثير من الخوف بعد حادثين كبيرين أنهيا مسيرتيهما قبل الأوان.

واجه الفرنسي بقعة زلقة لتنزلق سيارة فورمو في المرحلة الثالثة، ما أجبره على سلوك مسار تسابقي مغاير للعادي والوقوع في وادٍ صغير، وثم انقلاب سيارته ودورانها حول نفسها.

ولم تكن حال كاتسوتا أفضل، غير أن خروجه عن المسار ودوران سيارته حول نفسها عدة مرات واصطدامه بعمود تلغراف أدى إلى إغلاق الطريق، فتم إشهار الإعلام الحمراء لإخلاء المرحلة

 

طاقم الأسبوع - أوليفر سولبيرغ وآرون جونستون

شكّلت بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي2"  مسرحاً للثنائي أوليفر سولبيرغ وآرون جونستون لتقديم أفضل صورة عن العمل الجماعي على أعلى المستويات في الظروف الصعبة، إلا أن مهمة هذا الفريق إنتهت اثر فشل نظام التوجيه على متن سيارة "هيونداي موتورسبورت" الجديدة والتي ظهرت لأول مرة.

وعندما اضطر سولبيرغ إلى استخدام كل قوته للحفاظ على  "هيونداي آي20"على الشريط الضيق من الطريق، طُلب من ملاحه جونستون سحب المكبح اليدوي، بموجب تعليمات من سولبيرغ لمساعدة في سير السيارة عبر سلسلة من التقاطعات الضيقة. كما يقولون ، فإن العمل الجماعي يجعل الحلم حقيقة.

 

أهم التغريدات

ربما تكون الآراء منقسمة، نظرًا لأن إدارة الرالي طلبت من الأطقم القيادة لمدة ثلاث ساعات من  إيبر، للوصول إلى المراحل النهائية يوم الأحد التي تتضمن حلبة سبا ـ فرانكورشان الشهيرة ، والتي شهدت إثارة لا مثيل لها.

قدّم سائق الـ "دبليو آر سي2" مادس أوستبيرغ عرضاً مشوقاً لشاشات التلفزة مباشرة على لهواء، حيث وصف أوستبيرغ السائق إيفانز بأنه مثل "قطة تستعد للقفز على طاولة مطبخك لسرقة طعامك" عندما التقطت كاميرا على متن طائرة الويلزي وهو يقف عند خط انطلاق المرحلة لأخذ شارة الانطلاق.

 
 

أروع اللقطات:

كريغ بين، بول ناغل، هيونداي

كريغ بين، بول ناغل، هيونداي

تصوير: صور موتورسبورت

غاس غرينسميث، كريس باترسون، أم-سبورت فورد

غاس غرينسميث، كريس باترسون، أم-سبورت فورد

تصوير: أم-سبورت

تييري نوفيل ومارتن ويداغ، هيونداي آي20كوبيه دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت وكريغ برين وبول نايغل، هيونداي أي20، هيونداي موتورسبورت وكالي روفانبيرا وجوني هالتونن، تويوتا ياريس، تويوتا ريسينغ

تييري نوفيل ومارتن ويداغ، هيونداي آي20كوبيه دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت وكريغ برين وبول نايغل، هيونداي أي20، هيونداي موتورسبورت وكالي روفانبيرا وجوني هالتونن، تويوتا ياريس، تويوتا ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

تييري نوفيل ومارتن ويداغ، هيونداي آي20كوبيه دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت

تييري نوفيل ومارتن ويداغ، هيونداي آي20كوبيه دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت

تصوير: صور موتورسبورت

أجمل الفيديوهات:

 

المشاركات
التعليقات
هل يعود لوب إلى بطولة العالم للراليات خلف مقود فورد بوما رالي1؟
المقال السابق

هل يعود لوب إلى بطولة العالم للراليات خلف مقود فورد بوما رالي1؟

المقال التالي

دبليو آر سي: هل كان يجب أن يكون نوفيل في صدارة ترتيب السائقين بدلاً من أوجييه؟

دبليو آر سي: هل كان يجب أن يكون نوفيل في صدارة ترتيب السائقين بدلاً من أوجييه؟
تحميل التعليقات