يوست كابيتو: هيمنة فولكسفاغن على الراليات كانت لتستمر لولا رحيلها عن البطولة

أصرّ المدير السابق لفريق فولكسفاغن يوست كابيتو أنّ هيمنة الصانع الألماني على بطولة العالم للراليّات "دبليو آر سي" كانت لتستمر من دون زعزعة في 2017 لو لم يغادر الفريق أسوار البطولة نهاية العام الماضي.

وضع كابيتو حجر الأساس لسيارة "بولو آر دبليو آر سي" بمواصفات 2017، كما اتّخذ قرارًا شجاعًا – وكان قطعًا غير مرحّب به بين السائقين – بتركيز كامل ميزانيّة الاختبارات على السيارة الجديدة خلال موسم 2016.

وفي معرض حديثه مع موقعنا «موتورسبورت.كوم» قال كابيتو: "كانت فولكسفاغن لتحظى بأفضليّة كبيرة في بداية هذا الموسم، حيث أنّها بدأت العمل أبكر من الجميع على قوانين 2017".

وأضاف: "بالكاد اختبرنا سيارة 2016 خلال العام الماضي، فدائمًا ما كان التركيز منصبًّا على السيارة الجديدة. فقد ذهب السائقون إلى الرالي من دون اختبارات على متن سيارة 2016 إذ توقّفت عملية التطوير على تلك السيارة في نهاية موسم 2015".

وأكمل: "منذ ذلك الوقت، ركّزنا جهودنا في العمل على سيارة 2017 فقط".

إلى جانب الوقت الذي حظي به الجيل التالي من سيارات بولو، أشار كابيتو كذلك إلى طاقم الفريق من سائقين وملّاحين، تاريخ الانتصارات والثقافة الحاضرة في أروقة الصانع الألمانيّ.

"كنّا نملك السائقين الثلاثة المثاليين (سيباستيان أوجييه، ياري ماتي لاتفالا وأندرياس ميكيلسن) الذين كان سينتقلون معنا من موسم 2016 إلى 2017" قال كابيتو.

وأردف: "إذ أنّه عندما ترى السائقين الذين تركوا فولكسفاغن يقودون سياراتٍ أخرى ويتذمّرون حيالها – وأنت تعلم أنّهم خاضوا كلّ الاختبارات لسيارات بولو 2017 – تعلم حينها أن فولكسفاغن كانت لتحظى بحزمةٍ أفضل، إذ يبدو ذلك جليًا من خلال الوقت الذي أمضاه الصانع الألمانيّ في العمل على السيارة".

فيما لم يُبدِ كابيتو أيّ أسفٍ حيال النجاح والإصرار على الحفاظ على هذا الرقم السجل العامر بالانتصارات.

حيث قال: "كمصنّعٍ يتعيّن عليك القيام بأفضل ما بوسعك. فنحن نتلقّى راتبًا من أجل إحراز الفوز، لكن وبعد قول ذلك، أعتقد أنّنا كنّا لنكون أقرب بكثيرٍ هذا العام ممّا كنّا في الموسم الأخير – فهذا ما يحدث عندما تشهد البطولة تغييرًا كبيرًا في القوانين التقنية".

ثمّ تابع: "كان من المحبط للغاية أن نضع هذا الكمّ من الجهد والإخلاص في المشروع وأن نكون في موقعٍ جيّد كهذا ومن ثمّ لا نكون قادرين على حصد ثمار ما زرعناه. أرى بأنّ الجميع كانوا يتطلّعون إلى رؤية تأدية السيارة الجديدة".

من جهته شارك السائق السابق لدى فولكسفاغن أندرياس ميكيلسن – الذي ما يزال يعمل على تأمين عودةٍ له بشكلٍ كامل إلى منافسات «دبليو آر سي» - كابيتو هذه المشاعر، قائلًا: "سيارة بولو 2017 كانت مذهلة للغاية. إذ بوسعك النظر إلى ترتيب بطولة العالم في الوقت الحالي، فستجد أوجييه في الصدارة ولاتفالا متواجدٌ كذلك وأعتقد بأنّنا كنّا لنتواجد كذلك ضمن ذلك الركب".

واستدرك: "لذا، نعم، بوسعي تفهّم ما يقوله يوست – إذ أنّه من المؤسف أنّ ذلك الحلم لم يتحقّق".

وخلال تعليقه على ما يدور في ساحة البطولة الآن، أشاد كابيتو بـ"أم-سبورت"، الفريق الذي عمل معه عن قرب عندما كان مديرًا لبرنامج رياضة السيارات في فورد.

حيث قال في ختام حديثه: "ليس هناك دعمٌ مصنعيٌّ من قِبَل فورد، يشرف مالكوم (ويلسون) على كلّ الأمور بنفسه ويُحرز نجاحًا كبيرًا. إذ يستحق الإشادة والتقدير من أجل ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
قائمة السائقين أندرياس ميكيلسن
قائمة الفرق فولكسفاغن موتورسبورت
نوع المقالة أخبار عاجلة