نوفيل: انتهت حظوظي بإحراز اللقب بعد انسحابي من رالي إسبانيا

اعترف سائق هيونداي تييري نوفيل بأنّ آماله بإحراز لقب بطولة العالم للراليّات "دبليو آر سي" قد "انتهت" لصالح غريمه سيباستيان أوجييه وذلك عقب انسحابه من رالي كتالونيا نهاية الأسبوع الماضي.

تشارك نوفيل الصدارة مع أوجييه بالتوجّه إلى منتصف الموسم وذلك بعد إحرازه لستّ منصّات تتويجٍ متتالية، والتي تضمّنت انتصارين.

لكنّ البلجيكيّ ألحق ضررًا بنظامي التعليق ونقل الحركة خلال منافسات رالي ألمانيا في أغسطس/آب الماضي، حيث أخفق في تسجيل النقاط، كما ارتطم بصخرةٍ نهاية الأسبوع الماضي خلال اليوم الأخير من منافسات رالي كتالونيا بينما كان يحاول تعويض الوقت الذي خسره جرّاء مشكلة هيدروليكيّة أثّرت على مراحل يوم السبت.

هذا ويحتلّ نوفيل حاليًا المركز الثالث في ترتيب النقاط بفارق 38 نقطة خلف أوجييه مع بقاء 60 نقطة على الطاولة، إذ يفصل زميل أوجييه ضمن صفوف "ام-سبوت" أوت تاناك بين الثنائي في المركز الثاني.

عند سؤاله إذا كان يرى بأنّ آماله بإحراز اللقب قد انتهت الآن، قال نوفيل: "نعم، هذا جزءٌ من تلك اللعبة. حاولنا جاهدين وقمنا بتجربة كلّ الأمور من أجل العودة. لم نكن محظوظين في تلك الجولة، حيث واجهنا بعض المشاكل يوم السبت. الآن الأمر انتهى بالنسبة لنا. لكنّ ذلك جزءٌ من سباقات الراليّات".

وأضاف: "شاهدنا العديد من الإخفاقات والنجاحات خلال السنوات السابقة، لكنّ الأمر دائمًا ما يكون أنّنا نفوز سويًا ونخسر سويًا. علينا النظر لأبعد من ذلك، مواصلة القتال، التطلّع إلى نهاية العام ومحاولة إكمال الموسم بنتائج رائعة".

في المقابل اعترف نوفيل بأنّه متخوّفٌ حيال عدد الإخفاقات التي شهدها نظام التعليق على سيارته "هيونداي أي20"، لا سيّما وأنّ زميليه داني سوردو وأندرياس ميكيلسن قد انسحبا كذلك لذات السبب بعد ارتطامهما بذات الكتلة الخرسانيّة خلال اليوم الثاني في كتالونيا.

"لا أعلم إذا ما كانت هنالك نقطة ضعفٍ لدينا في هذا الجانب. دوري يتمثّل في قيادة السيارة بأقصى سرعة ومنح الفريق البيانات اللازمة في أثناء قيادتي" قال نوفيل.

وتابع: "السيارات لم تُصمم من أجل السير بين الشجيرات ومن ثمّ الاصطدام بالصخور، لكن يتعيّن علينا تحليل الوضع ورؤية – إذا كانت فورد قادرة على المرور من دون مشاكل حيث انسحب داني وأندرياس، عندها علينا معرفة سبب عدم قدرتنا نحن على ذلك".

من جهته قال مدير فريق هيونداي ميشيل ناندان أنّ العلامة الكورية ستُحقق في تلك الإخفاقات.

"لقد كانت عطلة نهاية أسبوعٍ سيئة" قال ناندان، مُضيفًا: "عندما تحاول بذل أقصى ما لديك، يتعيّن عليك المجازفة بعض الشيء – إذ يتعيّن علينا الآن تحمّل عواقب ذلك".

وأكمل: "توقّفت السيارات الثلاث مع نفس المشكلة: تضرّر أنظمة التعليق. لكن يتعيّن عليّ القول بأنّه من الصعب ألّا تجازف على الإطلاق. تحاول اختصار الطريق بعض الشيء هنا وهناك، في بعض الأحيان ينجح ذلك، بيد أنّه لم ينجح هنا. المجازفة جزءٌ من تلك الرياضة".

وحين سُئِل إذا كان يملك تخوّفًا من أنّ السيارات المنافسة قد مرّت على ذات المنطقة خلال المرحلة الـ12 من دون أن تتعرّض لأضرارٍ أو تنسحب، أجاب ناندان قائلًا: "في حال كان ذلك صحيحًا، فنحن نملك مشكلة كبيرة مع السيارة".

واختتم: "عندما ترتطم بشيءٍ ما فيُمكن أن تُلحق أضرارًا ببعض الأجزاء. ربما سيارتنا أكثر ضعفًا، لكنّها هكذا وليس بوسعنا تغيير أيّ شيء".

يُشار إلى أنّه حتى في حال نجحت هيونداي في تحديد مشاكل نظام التعليق خلال هذا الأسبوع، فلن يكون هنالك وقتٌ كافٍ لتطبيق وملاءمة تحديثٍ على السيارة قبل الجولتين الختاميّتين في بريطانيا وأستراليا.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
الحدَث رالي إسبانيا
قائمة السائقين تييري نوفيل
قائمة الفرق هيونداي موتورسبورت
نوع المقالة أخبار عاجلة