مقابلة خاصة مع القاسمي: التزامي تجاه الـ"دبليو آر سي" أكبر من الكروس كاونتري

أكّد خالد القاسمي بأن التزامه تجاه بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" أكبر من راليات الكروس كاونتري على الرغم من تصدّره لترتيب البطولة عقب فوزه برالي أبوظبي الصحراوي على متن سيارة بيجو.

صعد القاسمي إلى صدارة ترتيب كأس العالم للراليات الصحراوي الطويلة عقب فوزه برالي أبوظبي الصحراوي حاصدًا 60 نقطة، إذ يتصدّر حاليًا الترتيب العام المؤقت للبطولة برصيد 105 نقطة مقابل 90 نقطة للقطري ناصر العطية.

على الرغم من ذلك، قرّر السائق الإماراتي المشاركة ضمن منافسات الجولة السادسة من بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" في رالي البرتغال لقيادة سيارة سيتروين "سي3" للمرّة الأولى في موسم 2017 بعد غيابه عن ساحة البطولة منذ العام الماضي – في الوقت الذي سيُقام خلال نفس الأسبوع رالي كازاخستان، الجولة الخامسة من الكروس كاونتري.

وقال القاسمي في مقابلة حصرية مع موقعنا موتورسبورت.كوم "سيكون هذا الحدث الأوّل الذي أشارك به منذ حوالى 7 أشهر، إذ كانت مشاركتي الأخيرة ضمن البطولة في رالي إسبانيا العام الماضي".

وأضاف "سيارة سيتروين سي3 جديدة بالنسبة لي، وعلى الرغم من أنني قدتها قبل نحو عام تقريبًا ولكنها كانت لا تزال في مراحل تحضيرها الأولى. أحتاج إلى التأقلّم مع السيارة والحصول على الثقة أثناء قيادتها. سنقوم بالأمر خطوة خطوة".

أعتقد أنني أمتلك القدرة على الفوز بكأس العالم لراليات الكروس كاونتري

خالد القاسمي

وتابع قائلاً "مع نهاية العام الماضي قمت بالتركيز على التجارب من أجل خوض رالي داكار كما أنني شاركت في 4 أو 5 راليات صحراوية طويلة. وفي الواقع، أنا أتصدّر ترتيب البطولة في الوقت الراهن، ولكنني قررت التركيز على دبليو آر سي. فلدينا هذا الأسبوع رالي كازاخستان في الكروس كاونتري ورالي البرتغال إذ سيكون هناك تعارض في المواعيد بين عدّة جولات خلال العام".

وأكمل "لا أعلم ما إذا كنت سأعود في الراليات الصحراوي الطويلة مع نهاية العام أم لا، ولكن في الوقت الراهن كان لدينا الفرصة للتواجد إما في كازاخستان أو البرتغال، وقرّرت المجيء إلى هنا".

واسترسل "لا أملك خبرة كبيرة في راليات الكروس كاونتري، إذ ما زلت في مرحلة التعلّم، ولكنني أعتقد أنني أمتلك القدرة على الفوز بالبطولة".

متحمّس لضمّ البيرو لمسار داكار 2018

من جهة أخرى، أشار القاسمي بأنه سيرتاح خلال شهر رمضان بعد نهاية رالي البرتغال إثر مشاركاته المكثّفة خلال الأسابيع والأشهر الأخيرة، قبل أن يعود للمنافسات العالمية من بوابة رالي فنلندا.

وقال "أريد أن أرتاح بعد هذا الرالي إذ أرغب بتمضية الوقت مع عائلتي. راليات الكروس كاونتري أصعب من الراليات العادية كونها تمتد لأيام أكثر. ربما قضيت 25 يومًا فقط منذ شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي وحتى الآن في المنزل. لذلك أريد أن أرتاح لشهر. لن أتواجد في رالي سردينيا، ولكني سأعود في رالي فنلندا".

كما كشف عن ارتياحه لضمّ البيرو إلى مسار داكار 2018 إذ سيصبّ ذلك في صالحه لما يتضمن من كثبان رملية.

وتعليقًا على ذلك، قال "لدينا خطط لإجراء التجارب مع بيجو قبل داكار ولكن سنرى. أعتقد بأنّ دخول بيرو إلى مسار داكار أمرٌ رائع، إذ بات لدينا الآن 7 أيام مع مراحل تتميّز بالكثبان الرملية وهذا هو تخصصي".

واختتم: "لقد حققت الفوز في رالي أبوظبي الصحراوي الذي يعتبر من أصعب راليات الكروس كاونتري في العالم إذ تُشكّل الكثبان الرملية 99 بالمئة من مراحله".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي , كروس كاونتري
قائمة السائقين خالد القاسمي
نوع المقالة مقابلة