محمد بن سليّم يطلق حملة للسعي نحو منصب رئاسة الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"

أطلق بطل الراليات السابق محمد بن سليّم حملة سعيه لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، بعد رحيل جان تود الرئيس الحالي، والذي تنتهي مدة ولايته نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

محمد بن سليّم يطلق حملة للسعي نحو منصب رئاسة الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"

تأتي هذه الخطوة بعد ثماني سنوات من أول منافسة بين بن سليّم وتود خلال انتخابات 2013، لينسحب لاحقاً.

ولا يتواجد هناك أي مرشّحين مُعلنين بعد، لكن الإماراتيّ قد يواجه مرشحاً مدعوماً من تود، الذي يود شخصاً يواصل على نهجه.

ولعل أبرز الأسماء المطروحة لنيل مقعد الرئاسة تضم دايفيد ريتشاردز رئيس اتحاد سباقات السيارات البريطاني، وكذلك أليخاندرو عجاج مؤسس بطولة الفورمولا إي.

ويتوجب على جميع المرشّحين تقديم أسماء كامل فريق عملهم ضمن استمارة الترشّح. حيث سمّى بن سليّم، روبرت رايد الملاح الفائز ببطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" لعام 2001 كنائب له لشؤون رياضة السيارات. ويعتبر رايد من حكام "فيا" في "دبليو آر سي"، ورئيساً للجنة الطرقات المغلقة لدى "فيا".

وكذلك، هناك تيم شيرمان المدير التنفيذي لاتحاد السيارات الكنديّ كمرشّح لمنصب نائب الرئيس، وكارميلو سانز دي باروس من النادي الملكي الإسباني للسيارات كرئيس مجلس "فيا".

وستقام الانتخابات في شهر ديسمبر مع نهاية ولاية تود الثالثة والأخيرة. وكانت القوانين قد تغيرت بوجود الفرنسي، حيث تم رفع عدد الولايات الممكنة من 2 إلى 3.

وكان يسعى لإمكانية التمديد نظراً للوضع العالمي الراهن وتداعيات فيروس كورونا، لكن مسعاه لم يكتمل.

جان تود، رئيس

جان تود، رئيس "فيا"

تصوير: فورمولا 3

ولطالما كان يعتبر بن سليّم صاحب الـ 59 عاماً أكثر الشخصيات تأثيراً في الرياضة ضمن منطقة الشرق الأوسط. كما فاز ببطولة الراليات في المنطقة 14 مرة، وشارك ضمن المنافسات العالمية أيضاً.

وبات نائب رئيس "فيا" للشؤون الرياضية في 2008، وكان له دور وثيق في إطلاق جائزة أبوظبي الكبرى. ومعروف بعلاقته القوية مع ماكس موزلي، رئيس "فيا" السابق قبل تود.

وسيخوض حملته تحت شعار وعد خلاله "بمقاربة جديدة" حيث قال أنه يتوجب على "فيا" تشجيع ونشر ثقافة الشفافية والديمقراطية في الإدارة.

وأضاف: "أود ردّ الجميل إلى ’فيا’ ومجتمعها الرائع، وآمل أن تكون خبرتي في إدارة الشؤون الرياضية ضمن ’فيا’ ومركزي كنائب للرئيس، وخبرتي التنافسية كذلك، وعملي كرجل أعمال ومحبّ للسيارات، عوامل تُغني من قيمة عملي".

واختتم: "أنا فخور بقيادة فريق يمتلك مثل هذا الشغف والخبرة ويركز على السعي لتحقيق رغبات الأعضاء".

المشاركات
التعليقات
مارك حداد: "في رالي لبنان 2016 فزنا بالأوقات وعلى منصة التتويج وفي قلوب المشجعين"

المقال السابق

مارك حداد: "في رالي لبنان 2016 فزنا بالأوقات وعلى منصة التتويج وفي قلوب المشجعين"

المقال التالي

دبليو آر سي: عودة رالي أكروبوليس اليوناني إلى روزنامة البطولة لموسم 2021

دبليو آر سي: عودة رالي أكروبوليس اليوناني إلى روزنامة البطولة لموسم 2021
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل دبليو آر سي , بطولة الشرق الأوسط للراليات