"فيا" تدرس اعتماد بنية فِرق "موتو جي بي" في "دبليو آر سي"

سيلقي الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" نظرةً على بنية فرق بطولة العالم للدراجات النارية "موتو جي بي" وذلك كجزءٍ من دراسته حول تنفيذ تغييراتٍ شاملة على بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي".

أبدى مالكو الأسهم في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" قلقهم حيال درجة التأثير الحالي للمصنّعين في البطولة، وعلى وجه الخصوص بعد الجدل حول إمكانية الاستفادة من سيارة فولكسفاغن 2017 - التي انسحبت من البطولة - من قبل الفرق المستقلة في وقتٍ لاحق.

وفي هذا الصدد يريد يارنو ماهونن، مدير الراليات لدى "فيا"، أن يكون للفرق المستقلة مشاركة أكبر في الموضوع مشيرًا إلى نظام الصانعين والفرق الزبائن المتبَّع في "موتو جي بي" كنموذجٍ يحتذى به.

يقوم هذا النموذج على منح الصانعين الستة المشاركين في "موتو جي بي" حوافز لقاء تزويد فرق الزبائن بدرّاجات التسابق، وأدى هذا الأمر إلى فوز دراجي الفرق المستقلة بثلاث جوائز كبرى الموسم الماضي وذلك بعد عقدٍ من هيمنة الفرق المصنعية.

أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" لقاءً مع ماهونن قال فيه: "خضنا نقاشاتٍ خلال عامين أو ثلاثة حول وجوب الانتقال نحو بطولةٍ للفرق، يكون فيها مكانٌ للمصنّعين أيضاً. وسيكون هذا على جدول أعمالنا الآن. سننظر فيما يمكننا القيام به اعتبارًا من 2018 وما يليه".

وأضاف: "علينا النظر إلى السلاسل الأخرى على غرار «موتو جي بي» حيث تتنافس الفرق مع توافر مكانٍ للصانعين. لا يجب علينا قطع الصلة مع الصانعين – والراليات هي البطولة الوحيدة التي يحضر بها الصانعون بقوة. ولكن حان الوقت للتحديث".

وضمن إطار مساعي "فيا" لضمان مشاركة السائقين المؤهلين جيدًا فقط في سيارات الرالي العالمية بمواصفات 2017 الأسرع والأقوى، طلبت أن يشارك هؤلاء السائقون جميعًا مع فرقٍ مصنعية.

وحاليًا تمتلك سيتروين الفرنسية وهيونداي الكورية وتويوتا اليابانية فرقًا مصنعية في "دبليو آر سي"، فيما تتواجد فورد عبر شريكها التقني فريق "أم – سبورت"، علمًا بأن فورد هي المصنّع الوحيد الذي يوفر سيارات بمواصفات 2017 للسائقين المستقلين حتى الآن.

أوستبرغ: السيارات المستقلة يمكنها الفوز

كان أول ظهورٍ لسيارة "مستقلة" بمواصفات 2017 في هذا الموسم هي "فورد فييستا" بقيادة مادس أوستبرغ في رالي السويد، مع انضمام سيارة ثانية لنفس الفريق في وقتٍ لاحقٍ من الموسم سيقودها مارتين بروكوب الذي ينافس لفترةٍ طويلة في البطولة كسائقٍ مستقل.

لكن، سيتغيَّب كلاهما عن الجولة المقبلة في المكسيك، ذلك أن زوجة أوستبرغ قد وضعت طفلهما الأول، بينما من غير المتوقع أن يبدأ بروكوب حملته هذا الموسم قبل شهر مايو/ أيّار، إلا أن زميلهما السائق المستقل لورينزو بيرتيللي سيجلس خلف مقود السيارة في الراليات التي ستقام في أمريكا الجنوبية.

وتصدّر أوستبرغ مرحلة التجارب الرسمية لرالي السويد ولكنّ قلة التجارب على السيارة أدت إلى تراجعه مع معايير ضبط عادية وانفصال الجناح الخلفي، لينهي الحدث في المركز الـ 15 بموجب قانون "الرالي 2".

وقال أوستبرغ: "كنا نأمل الحصول على السيارة قبل أسبوعين من بداية الموسم، ولكننا حصلنا عليها يوم الجمعة السابق مما أتاح لنا يومين فقط لاختبارها، ولم تكن هذه الفترة القصيرة كافية للتعرّف على السيارة".

وأضاف: "لم أستخدم الترس التفاضلي الوسطي، أقفلناه لأنه لم يكن أمامنا متسعٌ من الوقت للعمل على الإعدادات".

عندما سئل عمّا إن كان يتوقع إمكانية المنافسة على الفوز في وقتٍ لاحق من موسم 2017 أجاب النرويجي: "أنا خائب الأمل وعلينا قلب هذه الصفحة والتفكير بالنواحي الإيجابية، ولكن يمكننا فعل ذلك وأنا متأكدٌ منه، عندما تكون جميع الأمور على ما يرام فسيمكننا التواجد في موقع المنافس على الفوز".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
قائمة السائقين مادس أوستبرغ
نوع المقالة أخبار عاجلة