رالي كينيا: زاسادا ابن الـ 91 عاماً...أكبر المشاركين سناً في تاريخ الراليات

سيدخل بطل أوروبا للراليات السابق ثلاث مرات البولندي سوبيسلاف زاسادا التاريخ عندما يأخذ شارة انطلاق رالي سفاري كينيا الدولي نهاية هذا الأسبوع، حيث سيصبح صاحب الـ 91 عاماً أكبر مشارك على الإطلاق في تاريخ بطولة العالم للراليات.

رالي كينيا: زاسادا ابن الـ 91 عاماً...أكبر المشاركين سناً في تاريخ الراليات

يتحضّر زاسادا لعودة مذهلة خلف مقود سيارة "فورد فييستا رالي3" بادارة فريق "أم ـ سبورت" البولندي في الرالي الأفريقي، حيث يعود إلى المراحل الخاصة بالسرعة في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" بعد توقف دام 19 عاماً.

وفاز زاسادا، خلال مسيرة مثقلة بالإنتصارات والإنجازات، باللقب الأوروبي في أعوام 1966 و 1967 و 1971، كما حلّ وصيفاً في 3 مناسبات. وهو كان سائقاً رسمياً للعديد من الفرق أمثال شتاير بوش وبورشه وبي أم دبليو ومرسيدس ـ بنز، كما أختير أفضل رياضي بولندي في عام 1967.

وسيُعيد قرار السائق البولندي بالمشاركة في إحدى الجولات العالمية ضد منافسين أصغر منه بـ 70 عاماً، كتابة سجلات الـ "دبليو آر سي"، حيث سيحطم الرقم القياسي السابق لأكبر مشارك وهو النروجي ليف فولدـ جوهانسن المشارك في رالي مونتي كارلو عام 1994 عن عمر يناهز 82 عامًا، قبل أن يعود إلى الرالي نفسه بعد 12 شهرًا كملاح.

ويملك زاسادا خبرةً كبيرةً في مسارات رالي سفاري كينيا حيث سبق له أن اختبر المغامرة الأفريقية 8 مرات سابقاً، واحتل المركز الثاني في أفضل نتيجة له في عام 1972 خلف مقود سيارة بورشه 911 أس. أما مشاركته الأخيرة في كينيا فتعود إلى ما قبل 24 عاماً  عندما احتل المركز الثاني عشر إلى جانب زوجته إيوا على متن ميتسوبيشي لانسر.

يعود زاسادا بالذاكرة في كتاب مغامراته في رالي سفاري كينيا إلى عام 1969، عندما كان الرالي عبارة عن ماراثون على عكس النظام السريع المتبع اليوم. حينها كانت الأطقم تُشارك على طرق تبقى مفتوحة أمام حركة المرور العامة وكانت تجتاز حوالي 6000 كيلومتر من المنافسة على مدار خمسة أيام.

قال زاسادا واصفاً طبيعة مشاركته الحالية: "بالطبع ، هذا تحدٍ كبير وهدفي هو مجرد الوصول إلى خط النهاية".

وتابع مستذكراً الماضي الجميل: "لطالما وجدت أن سفاري هو رالي رائع. سأعود لأنني أشعر بالفضول لرؤية كيف يبدو هذا الرالي في شكله الحالي. يتعلق الأمر بالتحدي"، مضيفاً:  "لقد كانت الراليات صعبة للغاية. في أطول رالي سفاري في عام 1972 والذي بلغت مسافته 6480 كلم، حلّلت في المركز الثاني".

وأردف: "كان الفائز متأخرًا بتسع ساعات عن الجدول الزمني. كان يقود سيارته لمدة ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ دون أي استراحة. ساعدني شرب الشاي كثيرًا. أعتقد أن تلك الراليات كانت أكثر صعوبة بثلاث أو أربع مرات من الراليات الحاليّة من حيث القدرة على التحمل والظروف."

وينطلق رالي سفاري كينيا العائد إلى الروزنامة العالمية للمرة الأولى منذ عام 2002، مع التجارب، قبل ساعة الصفر للفرق لبدء المنافسات الفعلية مع مرحلة استعراضية يوم الخميس، ولاحقاً المراحل الخاصة بالسرعة أيام الجمعة والسبت والأحد مع مسافة 320,17 كيلومتراً من مسافة إجمالية تبلغ 1133,92 كلم.

المشاركات
التعليقات
الرجل الأكثر أهمية في بطولة العالم للراليات... لم نسمع عنه سابقاً! 

المقال السابق

الرجل الأكثر أهمية في بطولة العالم للراليات... لم نسمع عنه سابقاً! 

المقال التالي

لاتفالا: احتمال ضئيل أن يخوض أوجييه جميع جولات البطولة في عام 2022

لاتفالا: احتمال ضئيل أن يخوض أوجييه جميع جولات البطولة في عام 2022
تحميل التعليقات