رالي البرتغال: أوجييه يسعى لتحطيم الرقم القياسي لعدد الانتصارات

يَعِد رالي البرتغال الدولي، الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات للعام الحالي، بتشويق قلّ نظيره عندما تنطلق هذا الأسبوع عجلة منافسات النسخة 54 من الحدث الدولي.

رالي البرتغال: أوجييه يسعى لتحطيم الرقم القياسي لعدد الانتصارات

يشهد رالي البرتغال قائمة مشاركين من أبرز الأسماء العالمية وفي مختلف الفئات، فيما تتسلط الأضواء على صراع القمة، حيث يفصل بين أصحاب المراكز الخمسة الأولى 22 نقطة فقط.

وكان بطل العالم الفرنسي سيباستيان أوجييه ضمِن إحراز لقبه السابع العالمي للسائقين في مسيرته في عام 2020 بالتزامن مع إلغاء رالي البرتغال بسبب تداعيات فيروس كورونا. 

غير أن الفرنسي أنهى هذا العام فترة التعرف على المراحل الخاصة بالسرعة الـ 20 وسيتوجه إلى حفل الافتتاح في كويمبرا مساء الخميس مع أفضلية في جعبته من النقاط تصل إلى 9 عن أقرب مطارديه سائق "هيونداي" البلجيكي تييري نوفيل (61 مقابل 52) بعد فوزه الأخير الذي حققه في رالي كرواتيا، ثالث جولات البطولة العالمية.

ويتضمن سجل أوجييه الفوز في رالي البرتغال في عام 2010 محققاً انتصاره الأول في "دبليو آر سي"، ولاحقاً هيمن على اللقب أعوام 2011 و2013 و2014 و2017 رافعاً رصيده إلى 5 انتصارات، علماً أنه في حال توج يوم الأحد باللقب فسيحطم الرقم القياسي لعدد الانتصارات الذي يتقاسمه مع السائق الأسطوري الفنلندي ماركو ألن.

ويدرك أوجييه جيداً صعوبة مهمته كونه سيفتتح المسارات الحصوية وسيتوجب عليه "تكنيس" الطرق من طبقة الحصى، ما يؤدي إلى انزلاق السيارة حيث يقام الرالي في ظروف مناخية صيفية وتحت أشعة الشمس.

قال سائق تويوتا: "من الرائع العودة إلى البرتغال، وهو أحد أكثر الراليات الخاصة بالنسبة لي. نعرف أننا سنواجه ظروفاً صعبة مع افتتاح المسارات. لم يسبق لي أن قدت مستخدماً إطارات بيريلي الجديدة (سكوربيون كيه إكس) الخاصة بالمسارات الحصوية في ظروف جافة كهذه، ونعرف أن خيار الإطارات والحفاظ عليها (من التآكل) بقدر الإمكان سيكون عاملاً مهماً في الرالي".

سيباستيان أوجييه، تويوتا ياريس

سيباستيان أوجييه، تويوتا ياريس

تصوير: تويوتا

ويتصدر فريق "تويوتا غازو رايسينغ" ترتيب الصانعين في منافسة شديدة مع حامل اللقب في العامين الماضيين "هيونداي شيل موبيس"، حيث يبلغ الفارق بينهما 27 نقطة فقط (138 مقابل 111)، غير أن الصانع الياباني واثق من قدراته على زيادة الفارق بفضل الأداء الرائع الذي يقدمه الويلزي إلفين إيفانز والشاب كالي روفانبيرا في صراعهما أيضاً على لقب السائقين.

وكان إيفانز دفع في رالي كرواتيا غالياً ثمن خطأ ارتكبه عند المنعطف الأخير من المرحلة الأخيرة، ليتخلى عن الصدارة لصالح زميله أوجييه الفائز، فيما بات الويلزي يتأخر بفارق 10 نقاط عن زميله في ترتيب السائقين (51).

واعترف إيفانز قائلاً: "لقد مر وقت طويل منذ آخر رالي على مسارات حصوية وتحديداً في منذ رالي ساردينيا (إيطاليا) في العام الماضي"، مضيفاً: "من الصعب التوقع كيف ستجري الأمور".

في المقابل، أظهر روفانبيرا صورة رائعة في راليَي مونتي كارلو و"أركتيك" فنلندا، أول وثاني الجولات، غير أن الحظ خان السائق الفنلندي في كرواتيا حيث اضطر للانسحاب، ليتراجع المتصدر السابق للترتيب إلى المركز الخامس.

وسيستفيد أصغر متصدر لترتيب السائقين في تاريخ البطولة العالمية من انطلاقه من المركز السادس في البرتغال، علماً أنه يتسلح بخبرة اكتسبها من خوضه الرالي في عام 2019 على متن "شكودا فابيا" ضمن بطولة العالم "دبليو آر سي2".

وعمل الفريق الفني في تويوتا على إيجاد أفضل المعايير الانسيابية لسيارة روفانبيرا منذ رالي كرواتيا وسيتم تجهيزها بمحرك جديد في البرتغال مع اضافة تحسينات من ناحية القوة والموثوقية.

كما يقود السائق اليباني تاكاموتو كاتسوتا سيارة "تويوتا" رابعة كجزء من برنامج "تويوتا غازو رايسينغ" للتحدي.

وللمفارقة، فإن مدير فريق تويوتا الحالي الفنلندي ياري ـ ماتي لاتفالا الذي خلف مواطنه بطل العالم السابق تومي ماكينن، كان سائقاً في صفوفه عندما زارت البطولة العالمية رالي البرتغال للمرة الاخيرة في عام 2019، حيث تمكن من احتلال المركز السابع.

سيباستيان أوجييه وجوليان إنغراسيا، تويوتا ياريس، تويوتا ريسينغ

سيباستيان أوجييه وجوليان إنغراسيا، تويوتا ياريس، تويوتا ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

وتحدث لاتفالا، صاحب 17 انتصاراً عالمياً، بكلمات تعكس خبرته كسائق سائق، وقال: "بعد نتيجتنا القوية في كرواتيا، نحن مستعدون للأحداث المتتالية على مسارات حصوية. طبقة الرمال على المسارات يمكن أن تجعلها زلقة جداً للسيارات الأولى في المرور الأوّل الصباحي. في المرور الثاني، التماسك أفضل ولكن يمكن أن يكون قاسياً أكثر، قد رأينا سابقاً مدى الحدة التنافسية للسيارات والإطارات معاً".

في الجهة المقابلة للمنافسة، حاول البلجيكي تييري نوفيل مطاردة أوجييه في الكيلومترات الأخيرة في كرواتيا، إلا أن سائق "هيونداي" وجد نفسه يتخلف بفارق 8 نقاط عن الفرنسي في ترتيب السائقين بعد 3 جولات.

ويعتبر نوفيل صاحب الأداء الأكثر استقراراً في هذا العام مع حلوله 3 مرات في المركز الثالث، علماً أن سجله يتضمن الفوز برالي البرتغال في عام 2018 كما حلّ وصيفاً في عام 2019، مدركاً أهمية الفوز على أوجييه في الأسبوع الحالي في مشاركته الأولى في البرتغال مع ملاحه الجديد مارتن وايداغي.

وقال نوفيل: "لطالما كان رالي البرتغال موعداً مهماً في برنامج البطولة. هدفنا هو أن نرد بقوة بعد رالي كرواتيا مخادع. عادة ما يتضمن البرتغال الكثير من الحصى وطرقات ناعمة، ويمكن للأمور أن تصبح صعبة في المرور الثاني عندما يصبح الحصى مزعجاً للغاية".

الإستوني أوت تاناك فاز بالرالي في نسخته الاخيرة في عام 2019، محققاً الفوز الأوّل لفريقه السابق تويوتا (انتقل إلى هيونداي) منذ الفرنسي ديدييه أوريول في عام 2002، في طريقه لإحراز اللقب العالمي للسائقين واضعاً حداً لهيمنة فرنسية على لقب البطولة بدأها سيباستيان لوب في عام 2004 وتابعها أوجييه.

ويحتاج الإستوني إلى تحقيق نتيجة جيدة يوم الأحد مع وصول الرالي إلى خواتيمه من أجل أن يبقى ضمن دائرة الصراع على اللقب العالمي، علماً أن ثقته ستنبع من كونه هيمن على رالي البرتغالي في عام 2019، حيث تصدر المنافسات منذ المرحلة الثالثة حتى النهاية.

وبعد انتقاله إلى هيونداي في بداية عام 2020، افتتح تاناك مسيرته الجديدة بحادث في رالي مونتي كارلو هذا  العام، قبل أن يقود سيارته "هيونداي آي20 كوبيه دبليو آر سي"  للفوز برالي "أركتيك" فنلندا، ليعود ويحتل المركز الرابع في كرواتيا مع مركز مماثل في ترتيب السائقين (40).

ويعود الإسباني داني سوردو للجلوس خلف مقود سيارة ثالثة للصانع الكوري الجنوبي، علماً أنه حلّ خامساً في مونتي كارلو في مشاركته الاولى هذا العام، قبل أن يتم استبداله بالأيرلندي غريغ برين في راليَي فنلندا وكرواتيا.

ويملك سوردو سجلاً زاخراً في البرتغال حيث حلّ ثالثاً في أربع مناسبات أعوام 2007 و2009 و2010 و2017، كما تصدر في مرحلتين في عام 2019.

وبعدما جلس كارلوس ديل باريو في المقعد الساخن إلى جانب سوردو في مونتي كارلو، لكن سيحل بورخا روزادا بدلاً منه في البرتغال.

فريق "أم ـ سبور" لم يحقق أفضل انطلاقة له في هذا العام، فتيمو سونينن ظهر بصورة السائق السريع قبل أن يتعرض لحادث في مونتي كارلو، ليعود ويحتل المركزين الثامن والتاسع توالياً.

كريغ برين وبول نايغل، هيونداي أي20، هيونداي موتورسبورت

كريغ برين وبول نايغل، هيونداي أي20، هيونداي موتورسبورت

تصوير: هيونداي

من ناحية، ظهر غوس غرينسميث بصورة السائق المستقر ليحتل المراكز الثامن والتاسع والسابع توالياً في الجولات الثلاث الأولى.

وسيشكل رالي البرتغال المشاركة الثانية للسائق مع ملاحه الجديد كريس باترسون صاحب الوجه المعروف في بطولة الشرق الأوسط للراليات، علماً أن غرينسميث قاد سيارة رالي "وولرد رالي كار" للمرة الاولى في البرتغال في عام 2019 ، وقد تحضر هذا العام للحدث المنتظر عن طريق ركوب دراجة هوائية في غرفة "ساونا" لرفع من لياقته البدنية.

ويشارك سونينن في بطولة "دبليو آر سي2" في البرتغال، الأمر الذي سمح لغرينسميث أن يكون زميل السائق الفرنسي الشاب الموهوب أدريان فورمو (26 عاماً) للدفاع عن ألوان الفريق.

وكان الفرنسي حلّ تاسعاً في مونتي كارلو وخامساً في كرواتيا، وسيكون متعطشاً لخوض رالي البرتغال متسلحاً بخبرته على المسارات البرتغالية اذ سبق له أن فاز بخمس مراحل خاصة على متن "فورد فييستا رالي2" في البطولة المحلية للراليات في خلال رالي تيراس دابوبوريرا في عام 2020.

وينطلق رالي البرتغال صباح الخميس مع التجارب الرسمية في باريديس مع مرحلة تبلغ 4.6 كيلومترات، قبل أن تتوجه الفرق إلى مدينة كوينبرا لحفل الافتتاح مساء في تمام الساعة 20,30 بالتوقيت المحلي.

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
هيونداي تكشف عن الصور الأولى لسيارتها الجديدة رالي1 لعام 2022

المقال السابق

هيونداي تكشف عن الصور الأولى لسيارتها الجديدة رالي1 لعام 2022

المقال التالي

رالي البرتغال: تاناك يتصدر مع نهاية اليوم الأوّل و"دراما" في المرحلة السابعة

رالي البرتغال: تاناك يتصدر مع نهاية اليوم الأوّل و"دراما" في المرحلة السابعة
تحميل التعليقات