رالي إيطاليا: أوجييه يفوز متقدمًا ثنائية تويوتا ويعزز صدارته للبطولة

أحرز الفرنسي سيباستيان أوجييه لقب رالي إيطاليا ـ ساردينيا الدولي، الجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات للعام الحالي - أمام زميله الويلزي إلفين إيفانز في ثنائية جديدة لفريق "تويوتا"، في حين وصل البلجيكي تييري نوفيل ثالثاً منقذاً شرف هيونداي.

رالي إيطاليا: أوجييه يفوز متقدمًا ثنائية تويوتا ويعزز صدارته للبطولة

استفاد أوجييه بطل العالم سبع مرات بأفضل طريقة ممكنة من الأخطاء التي ارتكبها منافسوه وتحديداً سائقو "هيونداي" ليحقق فوزه الثالث هذا العام بعد راليي مونتي كارلو وكرواتيا ويعزز صدارته للترتيب العام أمام زميله إيفانز.

وأنهى الفرنسي الذي تسلم الصدارة يوم السبت بعد انسحاب الإستوني أوت تاناك بسبب عطل في جهاز التعليق الخلفي بسبب صخرة، الرالي بوقت إجمالي قدره 3,19,26,4 ساعات متقدماً بفارق 46 ثانية عن زميله في تويوتا، فيما وصل نوفيل (هيونداي) ثالثاً متأخراً بفارق 1,05,2 دقيقة.

وهو الفوز الرابع لأوجييه في الجزيرة الإيطالية بعد أعوام 2013 و2014 و2015 والـ 52 في مسيرته مع ملاحه جوليان إنغراسيا.

كتب أوجييه في صحفته على "تويتر": "كانت عطلة نهاية أسبوع مذهلة! قمنا بعمل رائع خلال التجارب والسيارة كانت أفضل بكثير من رالي البرتغال. خضنا يوماً رائعاً الجمعة وتمكنا من العودة إلى المقدمة يوم أمس. الأمر جيد جداً للبطولة".

وكاد الفرنسي أن يرتكب خطأ في المرحلة الأخيرة وهو يهم بالخروج من مقطع مائي، إلا أنه نجح في تفادي الأسوأ في رالي عرف كيف يتناوب خلاله بين القيادة الهجومية والحذرة، حيث أنهى بشكل رائع اليوم الاوّل برغم عامل افتتاحه للمسارات.

ورفع أوجييه رصيده في صدارة البطولة العالمية إلى 106 نقاط مقابل 95 لإيفانز،أمام نوفيل (77) وتاناك (49).

في المقابل عانى إيفانز في بداية الرالي قبل أن يجد سرعته يومي السبت والاحد، لكنه خرج خالي الوفاض من مرحلة "باور ستايج" بعدما عانى من مشكلة بدوره في المقطع المائي ليخسر 18 ثانية.

وعند الصانعين زاد فريق تويوتا تقدمه في الترتيب بفارق 49 نقطة عن هيونداي (231 مقابل 182)، الامر الذي دفع مدير الصانع الياباني السائق السابق ياري ـ ماتي لاتفالا للقول: "لقد كانت عطلة نهاية اسبوع صلبة بالنسبة لنا. ولكن لو لم ينطلق إيفانز مجدداً بعد المقطع المائي لكان أصابني الجنون".

أما نوفيل الثالث فقد حصد النقاط الخمس لاسرع سائق في "باور ستايج"، متقدماً بفارق 0,2 ثانية عن زميله تاناك العائد إلى المنافسات، علماً أنّ الاخير كان الأسرع في عطلة نهاية الأسبوع في خيبة أمل جديدة اثر انسحابه للمرة الثانية وهو في الصدارة بعد رالي البرتغال.

وحلّ السائق الياباني تاكاموتو كاتسوتا (تويوتا) رابعاً في أفضل نتيجة له في مسيرته في الـ "دبليو آر سي" بالرغم من ارتكابه للعديد من الأخطاء، وتلاه خامساً الفنلندي ياري هوتونن (هيونداي) ليحرز أيضاً لقب بطولة العالم للـ "دبليو آر سي2" أمام مادس أوستبيرغ السادس (سيتروين سي3).

وفاز الثنائي الفرنسي يوهان روسيل وأليكس كوريا بلقب بطولة العالم للـ "دبليو آر سي3"، كما حلّ سابعاً بوقت إجمالي قدره 3,30,04,1 ساعات، علماً ان سائق "سيتروين سي3" تمكن من التقدم على الثنائي الاسباني لوبيز وفاييخو (فابيو إيفو).

واتجهت الفرق في اليوم الأخير للمنافسات إلى شمال سردينيا، وهي منطقة لم تعتد عليها الطواقم لخوض المراحل الأربع الأخيرة.

وكان إيفانز قضى على آمال منافسه نوفيل بانتزاع المركز الثاني في الترتيب العام بتحقيقه أسرع توقيت في المرحلة 17 الافتتاحية ليوم الأحد، حيث كان اسرع من منافسه خلف مقود "هيونداي" بفارق حوالي 11 ثانية، وأسرع بـ 3,5 ثوانٍ من العائد الاستوني أوت تاناك والذي كان انسحب السبت بسبب مشكلة ميكانيكية، ليسجل الويلزي اسمه على قمة لائحة الأوقات للمرة الثالثة في هذا الرالي.

وزاد إيفانز الفارق بينه وبين البلجيكي إلى 33,7 ثانيةـ أما أوجييه الذي ورث الصدارة أمس فكان ثالث أسرع السائقين بفارق 4,8 ثوانٍ عن زميله.

وشهدت المرحلة 18 "دراما" قلّ نظيرها في الراليات مع احتدام المنافسة على المركز الخامس وتشريع باب الفوز على مصراعيه في بطولة العالم للـ "دبليو آر سي2".

وفي التفاصيل نذكر، انه مع تسجيل نوفيل اسرع توقيت إلا أن الفارق بين الخمسة الأوائل كان 1,6 ثانية فقط.

وتسلطت الأضواء على معركة المركزين الثاني والثالث بين إيفانز ونوفيل، حيث ردّ الاخير بتقدمه على الأوّل بفارق 0,3 ثانية فقط، فيما تأخر أوجييه صاحب رابع أسرع توقيت عن المتصدر بفارق 0,7 ثانية.

في المقابل تابع السائق الياباني تاكاموتو كاتسوتا مع ملاحه دانيال باريت تألقه على المسارات الإيطالية وبدا انه يريد إعادة سيارته تويوتا إلى خط النهاية في المركز الرابع، في أفضل نتيجة له في مسيرته حتى الآن.

وفي الـ "دبليو آر سي2" كاد ياري هوتونن أن "يلامس" الكارثة حيث خرجت سيارته هيونداي عن المسار وكاد أن يصطدم بشجرة، غير أن الفنلندي استعاد صدارة هذه الفئة من مادس أوستبيرغ (سيتروين) والمركز الخامس في الترتيب  العام بعدما تعرض الاخير لحالة إنثقاب وخسر 17,4 ثانية.

ولم تشذ المرحلة 19 ما قبل الأخيرة عن سابقها، إذ كان إيفانز صاحب التوقيت الاسرع بفارق 0,8 ثانية عن زميله الفرنسي و3,3 ثوانٍ عن منافسه البلجيكي.

وعمد تاناك إلى اعتماد وتيرة قيادية حذرة فتأخر بفارق أكثر من دقيقة عن ثلاثي المقدمة، من أجل خوض مرحلة "باور ستايج" وحصد أكبر عدد ممكن من النقاط، حيث احتل المركز الثاني خلف زميله نوفيل.

وتتجه الأنظار الآن المجهول وتحديداً إلى رالي كينيا، الجولة الإفريقية المقرر اقامتها من 24 حتى 27 حزيران/يونيو الحالي، والعائدة إلى الروزنامة العالمية للمرة الأولى منذ عام 2002. في ذلك العام فاز الراحل كولين ماكراي بآخر رالي في مسيرته خلف مقود "فورد فوكوس".

المشاركات
التعليقات
رالي إيطاليا: أدامو مدير هيونداي يرفض جعل سوردو "كبش فداء"

المقال السابق

رالي إيطاليا: أدامو مدير هيونداي يرفض جعل سوردو "كبش فداء"

المقال التالي

نوفيل يدافع عن موثوقية سيارة هيونداي

نوفيل يدافع عن موثوقية سيارة هيونداي
تحميل التعليقات