دبليو آر سي: أوجييه كان "قريبًا" من الاعتزال بعد موسم 2016

اعترف حامل اللقب سيباستيان أوجييه بأنّه فكّر جديًا في اعتزال بطولة العالم للراليّات "دبليو آر سي" في نهاية موسم 2016.

دبليو آر سي: أوجييه كان "قريبًا" من الاعتزال بعد موسم 2016

أحرز أوجييه لقبه الرابع على التوالي العام الماضي بيد أنّه وجد نفسه من دون مقعدٍ على إثر مُغادرة فريق فولكسفاغن للبطولة.

وبينما سارعت الفرق التي تحظى بمقاعد شاغرة مثل "أم-سبورت" وتويوتا للتوقيع معه، إلّا أنّه أُشيع بأنّ الاعتزال كان ضمن خياراته كذلك.

أحد الأمور كذلك التي عزّزت شائعة اعتزاله هي إحباط أوجييه من قانون ترتيب انطلاق السائقين، والذي كلّفه الفوز في راليّات المسارات الحصويّة خلال موسم 2016.

في نهاية المطاف انضمّ أوجييه إلى فريق "أم-سبورت"، لكنّه اعترف بأنّه فكّر بالفعل في الاعتزال، كونه رغب في قضاء مزيدٍ من الوقت مع زوجته وابنه المولود حديثًا بنفس القدر الذي رغب فيه بالانضمام لأحد الفرق التي يعتقد بأنّها تملك الإمكانيّات الكافية للمنافسة.

"لقد فكّرت جديًا حيال الأمر (الاعتزال). باتت مسألة تركي لمنزلي وطفلي الصغير أصعب" قال أوجييه.

ثمّ تابع: "كنت قريبًا في بعض الأحيان من اتّخاذ تلك الخطوة، لكنّني فكرّت أنّه في حال اتّخذت ذلك القرار لن أعود مُجددًا – لم أرغب في مجرّد الابتعاد في عطلة".

وأضاف: "بعدها قلت لنفسي، حسنًا، لا زلت أحظى بسعادةٍ كبيرة وأرغب في الاستمرار أكثر".

وأردف: "بالطّبع جعلنا توقيت قرار فولكسفاغن في وضعٍ لا نُحسد عليه، إذ لم تكُن هناك العديد من الخيارات. فلقد ذهبت مع الخيار الذي يمنحني أفضل فرصة لمواصلة تقديم الأداء الذي اعتدت عليه. سوف ننتظر ونرى".

وأكمل: "هذه حقبةٌ جديدة، إذ أنّ هناك العديد من علامات الاستفهام لدى الجميع حول سيارات الموسم القادم".

أوجييه يبدأ موسم 2017 "بفرصٍ ضئيلة"

بعد توقيعه لفريق "أم-سبورت" في ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، اعترف أوجييه بأنّ الافتقار للاستعدادات الكافية سيجعل بداية الموسم صعبةً بالنسبة له.

"إنّه شعورٌ غريب أن تعود هذا الموسم وكأنّك دخيلٌ لا يحظى بالفرص الكافية، لكن على الأقلّ مع وجود جوليان [إنغراسيا]، فإنّنا نحظى بالكثير من الخبرة وبعض الأمل في المنافسة. سنبذل أفضل ما لدينا" قال أوجييه.

واستدرك: "سنبدأ الموسم وقد أمضينا وقتًا قليلًا للغاية داخل السيارة ومع الفريق، إذ سيكون الأمر صعبًا بكلّ تأكيد".

وتابع: "نحن بحاجةٍ إلى أن نكون سريعين ولكن موثوقين وأذكياء كذلك. لقد برهنّا في الماضي أنّ بوسعنا المنافسة بشكلٍ قوي، لذا دعونا نرى ما بوسعنا القيام به – بيد أنّني كنت سأودّ بكلّ تأكيد لو حظينا بمزيدٍ من الوقت للاستعداد".

واستطرد: "كما نعلم أنّ «أم-سبورت» هو الفريق المستقلّ الوحيد في البطولة، إذ دائمًا ما يكون من الصعب منافسة الفرق المصنعيّة".

ثمّ أضاف: "لكنّه على الأقل فريقًا استثنائيًا مستقلًا برهن للعديد من السنوات أنّ بوسعه القيام بعملٍ جيّدٍ بالفعل"

واختتم حديثه بالقول: "حتّى في حال لم تكُن المواسم السابقة جيّدةً بالشكل الكافي، فأنا أثق بهم. لقد قررت خوض هذا التحدّي وأنا أشعر بأنّ نجاحًا سينتج عن ذلك التعاون، وإلّا لكنت آثرت البقاء في المنزل مع صغيري «تيم»".

المشاركات
التعليقات
دبليو آر سي: خمسة أمور مثيرة للاهتمام تجدر متابعتها في موسم 2017

المقال السابق

دبليو آر سي: خمسة أمور مثيرة للاهتمام تجدر متابعتها في موسم 2017

المقال التالي

رالي مونتي كارلو: وفاة أحد المشجعين عقب حادث المرحلة الأولى

رالي مونتي كارلو: وفاة أحد المشجعين عقب حادث المرحلة الأولى
تحميل التعليقات