خيار سيارة رالي "هجينة " في "دبليو آر سي" سيضمن المستقبل الفوري لـ "أم ـ سبورت"

يرى مدير فريق "أم ـ سبورت" البريطاني مالكولم ويلسون أن تحوّل بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" للإعتماد على سيارات رالي "هجينة" يُعتبر ضمانة لدوام شراكته مع فورد، على أن يشرّع باب حقبة أكثر تنافسية لفريقه.

خيار سيارة رالي "هجينة " في "دبليو آر سي" سيضمن المستقبل الفوري لـ "أم ـ سبورت"

بالنسبة للبريطاني مالكولم ويلسون، فإن توجه بطولة العالم للراليات نحو تكنولوجيا سيارات رالي "هجينة" سيساعد "أم ـ سبورت" على ضمان مستقبلها الحالي في البطولة العالمية مع فورد. كما سيسمح هذا القرار بحماية المنشآت التكنولوجية الجديدة للفريق في مقره في "كوكيرموث" في بريطانيا، وبتدعيم علاقة العمل التي تربط فريقه بقسم فورد للأداء (فورد بيرفورمانس)، وهو الفرع الرياضي للمسابقة في فورد.

ومنذ أن بدأت شراكتهما معاً عام 1997، بقيت العلامتان التجاريتان وفيتَين لهذا التعاون، حيث حقق فريق "أم ـ سبورت" إلى جانب فورد أكثر من 60 فوزاً، وصعدا معاً إلى منصة التتويج في 262 مناسبة، مع الوصول ضمن جدول النقاط في خلال 258 رالي، وهو رقم قياسي.

اقرأ أيضاً:

نجاحهما الأخير معاً يعود إلى عامي 2017 و2018 حين فاز بطل العالم سبع مرات للراليات الفرنسي سيباستيان أوجييه (سائق تويوتا الحالي) بلقب بطولة العالم للسائقين مرتين توالياً، كما ساهم في الفوز بلقب الصانعين في عامه الأوّل مع الفريق.

وبرغم كل هذه النجاحات، إلاّ أنّ ويلسون يعتقد أنّ الجيل الجديد من القوانين سيسمح لمهندسيه بوضع حد لهذه الحقبة الحالية من دون أي فوز، عبر تصميم "سيارة قادرة على الفوز بالراليات"، ويشرح السائق السابق فكرته قائلاً: "لطالما كان من المهم بالنسبة لرياضتنا أن تتطور مع الوقت، وهذا الإنغماس تجاه تكنولوجيا "هجينة" يمثل مستقبل الرالي من ناحية المشاركة العالمية لفورد لصالح مستقبل أكثر استدامة".

وتابع: "تشكّل بطولة العالم للراليات، التي تعتبر الأصعب لسيارات الرالي، منصة مثالية من أجل إجراء إختبارات، وتطوير والترويج للتقنيات الجديدة للسيارات السياحية، ما يجعل هذا الإعلان مهمًا لأهمية رياضتنا واستدامتها. كما أنه ضروري لاستمرار شراكتنا الناجحة مع فورد وتأمين المستقبل القريب لـ "أم ـ سبورت" في بطولة العالم للراليات".

وأردف ويلسون: "خلال العقدين الأخيرين، قدمنا أداءً رائعاً وطورنا بعضاً من أكثر السيارات والسائقين نجاحاً في البطولة. من خلال العمل في ظل شراكة عريضة مع "فورد بيرفورمنس"، نعتزم مواصلة هذا النجاح في عام 2022 حيث نتابع التطور على سيارتنا الجديدة بفضل تجارب نخوضها في المملكة المتحدة وأميركا. لا يزال هناك طريق طويل لنجتازه، لكننا مصممون على تصميم سيارة تفوز بالراليات بينما العالم يتجه إلى مستقبل أكثر استدامة".

وبالفعل، بدأ فريق أم ـ سبورت بالتقيد بقوانين "رالي1" وخوض التجارب في قاعدته التجريبية في غرايستوك.

فخلال العام المقبل، ستجمع سيارات النخبة بين محرك يعمل على الوقود والكهرباء، وهي خطوة رحب بها المدير العالمي لـ "فورد بيرفورمانس" مارك راشبروك، إذ قال: "تتجة شركة فورد بسرعة نحو مستقبل كهربائي، عبر تطوير تكنولوجيا المركبات الهجينة والكهربائية من قاعدة سياراتنا الخاصة والتجارية الأحدث في مختلف أنحاء العالم".

وتابع: "سيسمح لنا استخدام سيارة هجينة في فئة رالي1 العام المقبل، بإختبار وإظهار هذه التكنولوجيا ضمن إطار المشهد المثير لبطولة العالم للراليات (دبليو آر سي). لا يمكننا الإنتظار لإظهار ما بإمكانها (السيارة الجديدة) فعله".

المشاركات
التعليقات
روسيا والهند من بين البلدان التي "تطلب" فرق "دبليو آر سي" زيارتها

المقال السابق

روسيا والهند من بين البلدان التي "تطلب" فرق "دبليو آر سي" زيارتها

المقال التالي

أدامو يحذّر من "قلق" السائقين بسبب ظروف رالي كرواتيا

أدامو يحذّر من "قلق" السائقين بسبب ظروف رالي كرواتيا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل دبليو آر سي