بادون معجب بسرعة سيارة هيونداي ذات المواصفات الجديدة

أشاد هايدن بادون بسيارة هيونداي "آي 20 - دبليو آر سي" بمواصفات 2016 بعد بدايتها التنافسية في رالي السويد، مُشيرًا إلى أنه كان قادرًا على مضاهاة سياستيان أوجييه على صعيد الأداء.

بادون معجب بسرعة سيارة هيونداي ذات المواصفات الجديدة
هايدن بادون، جون كينارد، هيوندا آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت
هايدن بادون، هيونداي موتورسبورت
منصة التتويج: المركز الثاني هايدن بادون وجون كينارد، هيونداي آي20 دبليو آر سي، هيونداي موتورسبورت

برز السائق النيوزيلندي كأقرب منافسٍ للفرنسي خلال رالي السويد حيث أنهاه في مركز الوصيف، مُعادلاً أفضل نتيجة له في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" – وقال بأن السيارة لعبت دورًا رئيسيًا في تحقيق هذا الإنجاز.

أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" لقاءً مع بادون قال فيه: "على الأرجح السيارة هي السبب الأول، ولكن حالة الطريق لعبت دورًا كبيرًا أيضاً، أعتقد بأنها توليفة متناغمة".

وتابع: "الأمر الذي جعلنا نشعر بالرضا خلال بعض المراحل هو غياب الأفضلية المتعلقة بحالة الطريق – إذ حافظنا على قدرتنا في تسجيل أوقاتٍ مُشابهة لتلك التي حققها أوجييه في مرحلتين أو ثلاثة".

وأضاف: "كانت سرعة السيارة جيدةً، وما يزال يُمكننا العمل عليها أكثر".

صعود غير متوقع إلى منصة التتويج

شهد رالي السويد أول مشاركة لبادون خف مقود سيارة "آي 20" الجديدة حيث كانت سيارتان بمواصفات 2016 متاحتين في الموعد لخوض رالي مونتي كارلو، واستخدمتا من طرف زميليه تييري نوفيل وداني سوردو.

بالتالي كان بادون السائق الوحيد من فريق هيونداي المصنعي الذي تفادى معظم المشاكل الميكانيكية في السويد مُنهيًا الرالي بمركز الوصافة للمرة الثانية على التوالي في تاريخ طراز "آي 20" الجديد.

حيث قال: "متفاجئٌ تمامًا بإحراز المركز الثاني بالنظر إلى أن الرالي ملائم للخمسة الأوائل فقط"، وأضاف: "لم تكن الثلوج أمرًا أشعر بالراحة في التعامل معه، ما تزال الراليات الثلجية جديدةً عليّ نوعًا ما"، ويحتل النيوزيلندي المركز الأول في الترتيب بين سائقي هيونداي.

لا أحداث مثيرة بعد الحادثة في مرحلة السرعة "باوَر ستايج"

بدأ بادون مرحلة السرعة "باوَر ستايج" بفارق نصف دقيقة عن أوجييه، لكنه أصرّ أنه لم يكن يحاول القيام بمنافسة أخيرة لتحقيق الفوز.

مع ذلك، ألحق الضرر بمشعاع التبريد في سيارته بعد الاصطدام بعمود خلال الطلعة – وهو الحادث الذي ربما كان من المحتمل أن يكلفه خسارة المركز الثاني من خلال حرمانه العودة إلى منطقة الصيانة.

واستذكر بادون ما حصل بالقول: "مبدئيًا، وعندما توقفنا عند نقطة المراقبة، كنت قلقًا بعض الشيء من كمية البخار المنبعثة من السيارة".

وأضاف: "لذا فتحنا غطاء المحرك لتقييم المشكلة ورأينا بأن الثقب في مشعاع التبريد كان صغيرًا جدًا – وعلمنا بأن الأمر سيسير على ما يرام بعد ذلك، لذا لم نواجه مشكلة".

"اتخاذ القرار الصحيح" مع الظروف السائدة

كما أشاد بادون بجهود الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" والمنظمين الذي عملوا كي يضمنوا استمرار إقامة رالي السويد، بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة التي هددت بإلغاء الحدث.

وقال: "أعتقد بأنه الرالي كان جيدًا تقريبًا، كنا محظوظين بالفعل مع جميع الأجواء الباردة والثلوج يوم الجمعة والتي ساعدت على تحسين المراحل كثيرًا".

وتابع: "بالتأكيد لم تكن تلك المعايير القياسية، كانت كمية الثلوج أقل بكثير من المعتاد ولكنها كانت كافية لذا كان رالي شتويًا مقبولاً".

وأضاف: "لم تمثل السلامة مشكلةً في نهاية هذا الأسبوع، أنجزت «فيا» عملاً جيدًا من خلال التأكد من مجموعة المراحل المناسبة لخوضها".

وأكمل: "لو لم يكن هنالك ثلوج واضطررنا للسير على مسارات حصوية، عندها لا شك بأن «فيا» كانت ستلغي الرالي. لقد اتخذت القرارات المناسبة".

وختم بالقول: "يعتبر خوض 70 بالمئة من الرالي أمرًا جيدًا، بالنظر أنه كان على وشك الإلغاء، لقد أنجز المنظمون عملاً جيدًا".

المشاركات
التعليقات
أوجييه: لاتفالا "ليس الأقوى" من الناحية الذهنية

المقال السابق

أوجييه: لاتفالا "ليس الأقوى" من الناحية الذهنية

المقال التالي

لاتفالا: "موسمي سيبدأ في المكسيك"

لاتفالا: "موسمي سيبدأ في المكسيك"
تحميل التعليقات