القاسمي يستعدّ لمُشاركته الأولى في الـ"دبليو آر سي" 2016 من بوابة رالي السويد

أعلن السائق الإماراتي الشيخ خالد القاسمي استعداده التام للمُشاركة في الجولة الثانية من بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" التي ستُقام في السويد نهاية الأسبوع الجاري على متن سيارة سيتروين "دي.أس3".

ستكون هذه هي المُشاركة الأولى للسائق الإماراتي في موسم 2016 بعد قراره بتعليق مُشاركاته على صعيد بطولة الشرق الأوسط للراليات، إذ ستُقام فعاليات رالي السويد تحت ظروفٍ جويّة قاسيّة قد تصل إلى 30 درجة تحت الصفر.

وسيُقام الرالي في الفترة الممتدة من 11 إلى 14 فبراير/شباط الجاري وذلك بمُشاركة فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات بثلاث سيارت مع القاسمي، وكريس ميك الذي كان من أبرز المُنافسين على الفوز في الجولة الأولى في رالي مونتي كارلو قبل انسحابه، بالإضافة إلى غريغ برين.

"رالي السويد لا يُشبه أيّ رالي آخر في روزنامة بطولة العالم للراليات" قال القاسمي الذي يُشارك في راليه العالمي رقم 62 في مسيرته، مُضيفًا "يجب أن يتحلّى السائق بأسلوبٍ خاص في القيادة، إذ يجب التعامل مع الرالي بحنكةٍ وذكاء كون الخطأ من المُمكن أن يُكلّف الكثير".

وأكمل "سنتبع استراتيجيّة مُتوازنة في القيادة إذ كانت مُشاركتي الأخيرة في السويد عام 2014. ولهذا السبب يجب علينا بدايةً أن نسترجع الشعور بالسيارة والتعوّد على المراحل الصعبة. سنضغط حسب ما نراه الأنسب لنا إذ يتجلّى هدفي في الاستمتاع بالرالي وتحقيق أفضل نتيجة مُمكنة".

من جانبه، لا يعتقد ميك بأنه سيكون بمقدوره المُنافسة على الفوز إذ قال "صحيحٌ أنني لا أتمتع بالخبرة الكافية في رالي السويد، إلا أنه من الراليات المفضلة لديّ، إن متعة القيادة على مثل تلك الطرقات لا توصف".

وأضاف "ستكون المراحل هذا العام صعبة، ولكنني أعلم بأنه من الصعب علي المنافسة على المراكز الأولى كما فعلت في مونتي كارلو إذ أن هناك الكثير لكي أتعلمه في رالي السويد. سأكون سعيدًا إن تمكنت من إظهار تأدية قوية كما فعلت في العام الماضي".

أمّا كريغ برين فقال "إنه حلم بات حقيقة! وأنا أشكر فريق أبوظبي على إتاحة الفرصة لي لكي أثبت جدارتي. هدفي هو التقدّم طوال الرالي وعدم الضغط كالمجنون في المرحلة الأولى. سيكون من الرائع لو تمكّنت من التواجد ضمن المراكز الستة الأولى".

نُشير إلى أنّ رالي السويد يتألف من 21 مرحلة خاصة بالسرعة طولها 331 كلم تقام جميعها على طرقات مكسوة بالثلوج وبالجليد تستخدم عليها إطارات مزودة بمسامير مخصصة لمثل هذا النوع من الراليات لتوفير أكبر قدر ممكن من الثبات على الطرقات في الغابات السويدية المتجمدة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
الحدَث رالي السويد
قائمة السائقين خالد القاسمي , كريس ميك
نوع المقالة أخبار عاجلة